-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

العثماني يشكو “التزوير” في نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة بالمغرب!

الشروق أونلاين
  • 2292
  • 1
العثماني يشكو “التزوير” في نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة بالمغرب!

نفى سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي، السبت، أن يكون حزبه تعرض لتصويت “عقابي” في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

جاء ذلك في كلمة له خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية للتحضير لانتخاب قيادة جديدة عقدت في العاصمة الرباط نقل تفاصيلها الموقع الإلكتروني للحزب.

وحل حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الأخيرة التي جرت في 9 سبتمبر الجاري في المركز الثامن، مسجلا تراجعا كبيرا بحصوله على 13 مقعدا فقط.

وتساءل العثماني: “كيف يُعاقب الحزب دون غيره من الأحزاب المُشكلة للأغلبية، وكيف يتساوى ذلك في الجماعات “البلديات” التي دبرها “سيرها” الحزب بالجماعات التي كان فيها في موقع المعارضة، وكيف يكون التصويت العقابي لصالح أحد مكونات الأغلبية؟” في إشارة إلى تراجع الحزب بالبلديات التي كان يسيرها والبلديات التي كان فيها بالمعارضة‎.

ولفت إلى أن حزبه “أكد في بيان صادر يوم 9 سبتمبر أن النتائج التي حصل عليها في الانتخابات غير منطقية وغير مفهومة وغير معقولة، ولا تعكس الخريطة السياسية، كما لا تعكس موقع الحزب وحصيلته في تدبير الشأن المحلي والحكومي”.

وقال العثماني “تحية للذين صوتوا للحزب رغم حملات التخويف، واحترامنا للذين صوتوا بحرية وقناعة لغير مرشحي الحزب”.

وانتخب المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية جامع المعتصم، رئيسا للمؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية (لانتخاب قيادة جديدة).

وعقد رئيس الحكومة المغربي المكلف عزيز أخنوش، طيلة الأيام القليلة الماضية لقاءات مع زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان في إطار مشاوراته المتواصلة لتشكيل الحكومة الجديدة.

وكلف العاهل المغربي الملك محمد السادس، والجمعة الماضية، أخنوش بتشكيل الحكومة الجديدة بعدما تصدر حزبه “التجمع الوطني للأحرار” (وسط) نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت الأربعاء الماضي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • عثمان

    لماذا دائما نبحث عن التبريرات عوض البحث عن العلاج. لماذا العثماني اشتكى التزوير اليوم ولم يشتكي منه حين حل في المرتبة الاولى سنة 2016؟ حزب العثماني لم يوفق في تحقيق الوعود التي التزم بها، ومن الطبيعي أن يعاقبه الناخبون وذلك بعدم تجديد ثقتهم فيه. وهذا ما يقع في كل الديموقراطيات.