إدارة الموقع

العدوُّ الذكي

العدوُّ الذكي

“العدوُّ الذكيُّ” وصفٌ أطلقه المجرمون الفرنسيون على أحد شهداء الجزائر الذين أكرمهم الله -عز وجل- مرتين، مرة بالجهاد في سبيله ومن أجل الجزائر، ومرة بالاستشهاد، فطوبى لهم وحسن مآت، ولهم الحسنى وزيادة.

الغريب في هذا الشهيد أنه لم يحمل بندقية، لأنه لم يكن مقاتلا، ولم يحمل طبشورا، لأنه لم يكن معلما، ولم يحمل قلما، لأنه لم يكن كاتبا، ولم يرتق منبرا، لأنه لم يكن إماما، لم يكن ذا علم كبير، ولا ذا مال وفير، ولكنه “كان لا يُجارى في التدبير والإدارة والمال والاقتصاد مع التعفف التام والصيانة والأمانة”، وهذا ما شهد به الشيخ أحمد حماني في كتابه عن “شهداء معهد ابن باديس”.

من أجل هذه الشمائل اجتباه الإمام عبد الحميد ابن باديس، واعتمد عليه، فكان نعم الجندي لنعم القائد، وهو من القلة القليلة التي تعرف ما قلّ وما جلّ عن الإمام ابن باديس، إنه الشهيد أحمد بوشمال.

أصله من منطقة بني عمران، جنوب مدينة جيجل، وُلد في قسنطينة في عام 1899، وتعلم القرآن الكريم في أحد كتاتيبها، وأخذ نصيبا من اللغة الفرنسية، ولكنه كان يتردد على دروس الإمام ابن باديس، فتعلق به عقلا وقلبا.. إلى درجة أننا لا نملك إلا شهادته عن الأيام الأخيرة للإمام ابن باديس (أنظر كتاب: أشعة الشروق. للحسني).. وحرفته التي أتقنها هي “الخرازة” أي صناعة الأحذية التقليدية.

في عام 1925 أنشأت ثلة من الشبان هم: ابن باديس، بلقشِّي، بوشمال، صحراوي، الجنَّان، مشروعا حضاريا هو “المطبعة الإسلامية الجزائرية”، وكان شعارها “للشعب الجزائري”. وفي هذه السنة أسس الإمام ابن باديس جريدة “المنتقد”، واختار لرئاستها أحمد بوشمال، الذي استمرَّ مديرا لجريدة “الشهاب” ثم مجلة “الشهاب” حتى توقف بوفاة الإمام ابن باديس، وكان محل هذه المطبعة هو من ممتلكات آل بوشمال قدموه هدية للمشروع الجهادي.

وعندما أسس الإمام ابن باديس “جمعية التربية والتعليم” و”مدرسة التربية والتعليم” كان نائبه هو أحمد بوشمال، الذي رأس الجمعية والمدرسة بعد وفاة الإمام، كما بقي مشرفا على المطبعة…

في 1946 انتُخِب عضوا في إدارة “جمعية العلماء”، وعُيِّن نائبا لأمين ماليتها وهو الشيخ محمد خير الدين. وكان من الطاقم الإداري لمعهد الإمام ابن باديس (1947) ولـ”دار الطلبة” (1953). كما رأس جريدة “الشعلة” التابعة لجمعية العلماء 1949. وكان ضمن أعضاء وفد جمعية العلماء الذين استقبلهم الرئيس جمال عبد الناصر، وهم الإمام الإبراهيمي، والشيخ التبسي، والأستاذ الورتيلاني، وأحمد بوشمال، والشاب أحمد طالب الإبراهيمي، وذلك قبيل الثورة. عندما أعلِن الجهاد في نوفمبر 1954 وضع المطبعة الإسلامية الجزائرية في خدمة الثورة، لطبع منشورات جبهة التحرير الوطني، وجيش التحرير الوطني، وتزويد المجاهدين بما يطلبونه من بطاقات التعريف.

لقد قبض المجرمون الفرنسيون عدة مرات على أحمد بوشمال، ولكنه لم يبح بأيِّ سرٍّ من الأسرار التي يعرفها، وقد عذب عذابا نُكرا لا يُتقنه إلا المجرمون الفرنسيون، وفي يوم 13 سبتمبر من سنة 1958 أخِذ من منزله في قسنطينة، وأعدِم في مكان ما، وهو أيضا كإخوانه الذين تُجهل قبورُهم، فرحمة الله على روحه، ولعنات على الفرنسيين إلى يوم الدين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • بوشمال عبدالقادر

    اللهم اغفر له وارحمه وارحم جميع الشهداء

  • بوزيد

    لقد قبض المجرمون الفرنسيون عدة مرات على أحمد بوشمال، ولكنه لم يبح بأيِّ سرٍّ من الأسرار التي يعرفها، وقد عذب عذابا نُكرا لا يُتقنه إلا المجرمون الفرنسيون، وفي يوم 13 سبتمبر من سنة 1958 أخِذ من منزله في قسنطينة، وأعدِم في مكان ما، وهو أيضا كإخوانه الذين تُجهل قبورُهم، فرحمة الله على روحه، ولعنات على الفرنسيين إلى يوم الدين. آميييينميييين يا رب العالمين

  • merghenis

    يوجد على الشبكة مقالة بقلم محمد عباس ( و هو مؤرخ) نشرت في الشروق يوم 12 - 07 - 2010 عنوانها : "الشهيد بوشْمال الساعد الأيمن لابن باديس" .المقالة نفسها بقليل من التخفيفات موجودة في الموسوعة W بالعربية. جاء في النص أن الشهيد « وواصل تعليمه التقليدي به إلى أن ختم القرآن الكريم.»رحمه الله.
    *

  • محمد قذيفه

    سودالله أيام فرنسا مثلما سودت أيام المسلمين عبر التاريخ لم ا علق ابدا فياشرو اتق الله

  • يوغرطة

    رحم الله شهداء الجزائر جميعهم بالاوراس وجرجرة والونشريس والصحراء
    رحم الله الشهيد البطل الرجل الحر مصطفي بن بولعيد واخيه العربي بن مهيدي اسطورة الثورة وحكيمها ورحم كريم بلقاسم وعميروش وعبان رمضان ومحمد بوضياف

  • د. محمد بشير فلفلي

    أستاذنا الفاضل أولئك رجال من المؤمنين، اصطفاهم الله لنصرة دينه، فدفع بهم غوائل المستعمر الأثيم، وأبان بهم لغة القرآن الكريم، فأسسوا للأمة سؤددها، وأزاحوا عنها ستار التنصير والتجهيل والاضطهاد، إنهم رجال كالطود العظيم، لا تخلو ولن تخلو الجزائر من مثلهم وإن قلوا.
    بارك الله فيك أستاذنا الكريم.

  • طارق الجزائري

    رحم الله الشهيد أحمد بوشمال.
    الأستاذ محمد الهادي الحسني من قامات الجزائر وبقية من سلفها الصالح بارك الله فيك وفي علمك وجزاك عنا خير الجزاء.

  • merghenis

    "الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَىٰ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ" ﴿٢٩ الرعد﴾

  • عمر عمران

    شكرا جزيلا استاذ الحسني على المقال..لقد جاهد ذلك الجيل بكل عزيز ونفيس من أجل دحر ذلك العدو الغاشم.. والمطلوب اليوم هو إيصال مناقبه وتضحياته إلى الشباب ليتعلم واجباته نحو الوطن.