إدارة الموقع
وزارة الصحة تستبعد استئناف النشاط الطبي والجراحي وتؤكد:

العلاجات الاستعجالية مضمونة ولن نغامر بحياة المرضى

كريمة خلاص
  • 460
  • 0
العلاجات الاستعجالية مضمونة ولن نغامر بحياة المرضى
أرشيف

استبعد رحال إلياس مدير المصالح الصحية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات إمكانية استئناف النشاط الطبي والجراحي بعدد من الصالح الاستشفائية العمومية التي تم تعليق نشاطها وتحويلها إلى مصالح كوفيد19، حفاظا على صحة وسلامة المرضى وتحسبا لأي طارئ قد تحمله الأيام القليلة المقبلة جراء وباء كورونا، خاصة وأن الحصيلة الوطنية بالكاد بدأت تتراجع وتتجه نحو الانخفاض الدوري، مع تراجع لافت لعدد الوفيات.

وقال رحال “نحن أمام وباء لم يشهده العالم منذ 1918، لذا فإننا لن نتلاعب ولن نغامر بحياة المرضى، من أجل فتح نشاطات مضاعفاتها أقل بكثير من مضاعفات الفيروس الفتاك والقاتل”.

وبرّر المسؤول عن المصالح الصحية قرار الوزارة بسعيها وحرصها على حماية المرضى ذوي المناعة الضعيفة وضمانا لسلامة المواطنين، مركّزا على أنّ قطاعه يضمن علاج الحالات الاستعجالية في جميع التخصصات، على غرار السرطان والمرأة الحامل والأطفال الذين يتم التكفل بهم على أكمل وجه ودون أدنى تقصير.

واستطرد المتحدث “لقد أخذنا الدروس من الموجة الأولى بعد استئنافنا لبعض النشاطات، كما أننا قمنا بتقييم نشاط القطاع والاستراتيجية الوزارية، حيث أنّ استئناف النشاط في المرة الماضية سبّب لنا عديد المشاكل مع تفاقم الوضعية الوبائية نهاية شهر أكتوبر وبداية شهر نوفمبر، ما تطلّب غلق 3 ولايات مجاورة في تيبازة وبومرداس والبليدة من أجل التحرك والتعامل مع الوضع لاستتبابه من جديد”.

وأضاف رحّال أنّ الأطباء يقدّرون ويقيّمون حالة المرضى وبناء على توصياتهم يتم اتخاذ التدابير اللازمة، فضلا عن المتابعة الطبية عن بعد التي يضمنها الأطباء بالنسبة لعديد المرضى.

وأوضح ممثل الوزارة أنّنا في مواجهة وباء لا يرحم ولا نعرف تطوّراته السريعة المحتملة في أي وقت، خاصة في ظل ما تعيشه الدول المجاورة والدول الأوروبية من ارتفاع كبير في عدد الإصابات الجديدة، وأردف ” نحن نلاحظ ما يحدث في العالم عن كثب وبدقة ولا يمكننا توقع أي أمر بشأن هذا الفيروس”.

ودعا إلياس رحّال المرضى والأطباء على حد سواء إلى التريث والصبر قليلا، فلم يمض وقت طويل، حسبه، على تراجع الحصيلة وفي حال معاودة ارتفاع الإصابات اليومية ستكون الأطقم الطبية والمصالح الاستشفائية مستعدة وجاهزة للتعامل مع الوضع على وجه السرعة وفي الآجال المناسبة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!