الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 19:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

صيحة الشروق

الغرب مليح؟ الغرب قبيح؟.. الترك أحسن

  • ---
  • 7

التحولات العالمية والإقليمية منذ بداية الألفية الثانية، تتسارع بشكل لم يسبق له نظير في التاريخ. العالم كله، الذي صار قرية صغيرة كما يقول ماكلوهان، يتسع بشكل مضطرد وتتطور فيه العلاقات الدولية بشكل لم يسبق له نظير، حتى أنا بتنا اليوم على شفا حفرة من انفجار حرب كونية، إن لم تكن قد بدأت فعلا، تحت مسميات كثيرة. فالحروب العالمية، عادة ما تبدأ من حادثة صغيرة، محلية، فاعلوها على تناقضات كبرى والمتفاعلون معها على مصالح عظمى. الحرب تؤججها العصبيات أولا، حتى ولو كنا ظاهرا نبدو قد انتهينا من العصبيات “القبلية”: عصابات قومية، شوفينية، عرقية، ثقافية، تحركها دوافع اقتصادية مصلحية أنانية، تماما مثل ما تفجر حادثة صغيرة تحدث كل يوم في الزمان وليس في الزمان والمكان وضمن الفاعلين المحددين. حدث هذا مع كل الحروب الكلاسيكية تقريبا في التاريخ القديم والحديث، من حرب طروادة إلى الحرب العالمية الثانية التي بدأت باغتيال ولي عهد دولة في دولة مجاروة.. وكما كانت حرب البسوس وداحس والغبراء بسبب منافسة سباق.
الحروب “القبيلة” اليوم، صارت أعظم وأطغى حتى من الحربين العالميتين الأخيرتين، باعتبار أن العالم بقدر ما اتسع، صار في شكل قبيلة، يعرف الناس كل ما يحدث وما يقال وما يحاك فيها بفعل انتشار تكنولوجيات الاتصال الآني لكل فرد على حدة بشبكات ووصلات أفراد ومؤسسات العالم بالأسره: الأنترنت التي قلصت الفجوة الجغرافية وقربت الحدود إن لم تكن قد أزالتها افتراضيا.
الغرب اليوم، بزعامة أمريكا وربيبتها إسرائيل في الشرق الأوسط، وذراعها التي تبطش بها، صارت المهيمن، أو على الأقل، تعتقد أنها كذلك بفعل اقتصادها الضخم وترسانتها الحربية الفائقة القوة. هكذا يبدأ وهم القوة، ويبدأ حلم الأمبراطوريات، منذ حضارة الاغريق والفرس والروم وقبلها الحضارة المصرية الفرعونية وحضارات ما بين النهرين. كلها كانت ترى نفسها أنها الأقوى وأنها يمكنها أن تخضع العالم. وأخضع العالم لها.. عالم آنئذ. إلى أن أسقطت الحضارة الاسلامية وهْم القوة بعد أن دب فيها الوهن الاقتصادي، ثم العسكري قبل أن تسقط فارس وبيزنطة في ظرف قياسي في مجابهة حفنة من “أعراب شبه الجزيرة”. فالوهن والقوة ليسا قدرين لا مقدور عليهما، وقضاء وقدرا لا قدرة لأي قادر عليهما..
تركيا عشرينات الالفية الثانية اليوم، تشابه في الاتجاه العكسي تركيا في العشرينيات من القرن الماضي. قرن مضى على الأتاتوركية، التي قررت تولية الظهر للحضارة الاسلامية أملا في الدخول إلى حضارة الغرب.. الأوروبي. قرن من محاولة الدخول، بكل وسائل التدخل، لكن بعد تولية الظهر للتاريخ: حذف الخط العربي واستبعاد الدين او القبول بالعلماينة. العلمانية الصليبية التي عملت على تجريد تركيا من هويتها ومن رباطها الهوياتي، لتجعل من الاترك شعبا بلا أصل ولا فصل.. لا هو في العير ولا هو في النفير، لا هو غراب ولا هو حمامة. كان ذلك هو الهدف: دفن المارد العثماني. لكن المارد، سيتمرد، وما يلبث أن يخرج من القمقم ومن تحت الرماد كالعنقاء.. شعب لا يزال يتمسك بهويته الدينية أو الوطنية الشوفينية.. “القبلية”: التركية. الأصل التركي، العثماني، فاتح أوروبا. وها هي تركيا اليوم تخوض حربا ضروسا ضد محاولة التفتيت. حرب مع الجيران في الغرب الأوربي.. الذين يرفضون دخولها لقبيلة العلمانية المسيحية، وحرب مع العم سام، كاوبوي العالم.
لقد بدأ عصر التكتلات الجديدة بحثا عن قوة موازية للغرب الأوروبي والأمريكي. أوربا مهما كانت ستبقى مع أمريكا، فيما ستتكل تركيا وإيران والروس والجمهوريات الاسلامية المجاورة، وباقي الدول الاسلامية من باكستان إلى جاكرتا، إلى الصين، لتشكل قوة اقتصادية وأمنية موازية للغرب الأوروبي والأمريكي، إن لم يكن هذا في الأجل، ففي العاجل. هذه القوى، الجديدة، سيكون أمامها خيارات السلم والحرب: خيار المنافسة الاقصادية، ولكن ايضا خيار الحرب الطاحنة التي قد تغير من موازين القوى والجغرافيا السياسية رأسا على عقب..

https://goo.gl/BGzwzf
صيحة الشروق

مقالات ذات صلة

  • عيد الصحافة وعيد نوفمبر

    لما أقر رئيس الجمهورية ال22 من اكتوبر من كل سنة عيدا وطنيا للصحفيين الجزائريين.. استبشر اهل المهنة خيرا وحلموا أن يصير لهم ميثاق غليظ يجمعهم…

    • 22
    • 0
  • صيحة الشروق

    "الحركى".. الوطنية..

    قضية الأقدام السوداء وملف الحركى، ما فتئ يعود للنقاش على مستوى الدوائر السياسية الرسمية والإعلامية الفرنسية كلما حل عيد وطني جزائري، وكلما حل حدث متعلق…

    • 136
    • 0
7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • lacoste

    الفتوحات العثمانيه للغرب هدا المصطلح لامحل له من الاعراب انه احتلال واستعمار وبدون شوفونيه

  • مراسل

    ثلاثة ليس لها وجود ***** الغول والعنقاء والخل الودود
    الظاهرة التركية هي كحال السينما عندهم مجرد تمثيل
    إليك المشهد : البطل وسط عاصفة مطر ورعود وفي الحقيقة أن الجو صافي تماما
    كيف ذالك : مؤثرات سينمائية من مرش وصوت الرعد مسجل ورياح صناعية
    أردوغان يتشاجر مع ترامب وهما حليفان بالناتو و قالك المسألة إقتصادية
    لا بد أن ترامب قد نسي أبراجه ومجمعه التجاري باسطنبول
    لنفرض أن الأتراك لا يمثلون فليبدؤوا بسفارة اليهود ويغسلونها من نجس هؤلاء القرود أم ان هنالك عهود

  • لكل مقام مقال

    ردا على المعلقين “لاكوست” و”مراسل” أقول للأول أن كلمتي فتوحات واحتلال هما وجهان لعملة واحدة، فإن كنت من جنوب أو شرق المتوسط فالمصطلح الأول هو الأفضل أما ان كنت من الشمال أو عميل له فاختر ما شئت. أما لل”مراسل” فأقول السينما كانت ومازالت عامل إعلامي مؤثر جدا، لماذا لا تستعمله أمريكا وتريكيا لا؟
    على كل حال المعروف أن أسس الدول تبنى على المصالح السياسة والاقتصاد والعسكرية. وقوة أي دولة تقاس بمدى قوة تسيير ها وحمايتها لهذه المصالح وبالتالي تحدد من هو المسيطر في الميدان، الباقي عوامل ثانوية يتم توظيفها لدعم تلك المصالح: كالدين واللغة والثقافة والاثنية، وان نجحت تركيا في ذلك فحلال عليها

  • صنهاجي قويدر

    ماذا تقصد بحفنة من الاعراب ؟ هذه امة كان فيها خير إنسان وطئت قدماه الارض، وأرقى امة على وجه الارض

  • قدور0031

    قلت لكم كلما ذكرت الشروق مقالا تمدح فيه الاسلام إلا وجاء أبناء شرعيون من أصلاب فرنسية وذموا ذلك وسب وكذبوا ولطخوا
    لماذا؟ لان الابن غير الشرعي يكون وفيا دائما لمن يغتصب أمه
    ألفوا الدنية في أخلاقهم ودينهم
    فرنسا ليل نهار تسبهم وتسخر منهم وتتعنت إزاء تاريخهم واقتصادهم ولكنهم يتوددون إليها كاللقيط الذي لا شرف له
    لو خيروني بين تركي مسلم وجزائري مسيحي لاخترت التركي المسلم، لأن الله من طلب ذلك، ولأن الاخوة في الدين أولى من حدودكم المزيفة
    لا أعترف بفرنسا ولا الفرنسية ولا أثرها في هذا البلد المسلم
    ستبقى الجزائر عربية اللسان مسلمة الديانة ولتذهبوا إلى الجحيم

  • DJAMEL

    اعتقد بان تركيا الحالية دولة باتم معنى الكلمة ‘ دولة مؤسسات و قوانين و قوة اقليمية قائمة بحد داتها ‘ شرعية اوردغان لا يحق لاي كان ان يشك او ان يطعن فيها ‘ نجمع كل الانظمة العربية من الاطلسي الى الخليج معا في ان واحد ‘ لن يصلوا خمس شرعيته ‘ و سياسته المنتهجة و المنسوبة اكثر الى الفكر السياسي الاسلامي لحزب العدالة و التنمية اتت بفواءدها الاجتماعية ‘ الاقتصادية ‘ السياسية ‘ التعليمية ‘ التنموية ‘ وووووو و للمجتمع و الشعب التركي عموما ‘ حتى معارضيه تصدوا لشلة من الجيش التي حاولت الانقلاب عليه ‘
    الديمقراطية هي اساس التطور ‘ لا يهمني اسلامي او علماني ‘ المهم احترام اختيار الشعب ,

  • الشيخ عقبة

    أخطر الأستعمارات في العالم هي الأستعمار العثماني كونه أستعمار بدائي مزدوج . ( ففضلا على النهب المادي والجسدي للأنسان ، هو من خرب تاريخ الشعوب وقيمها الإنسانية فكرا وثقافة وتاريخا وأخلاقا ) فالأستعباد والفساد هو مقننها ، سرايا السلاطين العثمانيين هي من أسست لأفلام الدعارة في العالم )

close
close