-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الغرب وفوبيا “الخلافة الإسلامية الخامسة”

سلطان بركاني
  • 6484
  • 46
الغرب وفوبيا “الخلافة الإسلامية الخامسة”

التّصريح الذي أدلى به الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” مؤخرا، وأكّد في ثناياه أنّه “لن يسمح بأن يقوم جهاديون بإنشاء دولة خلافة إسلامية على امتداد أراضي سوريا والعراق”، لم يأت من فراغ، وإنّما جاء رجعًا لصدى حالة الاستنفار المعلنة بين قادة العالم الغربي في السنوات الأخيرة، تحذيرا من قيام الخلافة الإسلامية الخامسة، التي أصبح غالبية المسلمين يتوقون إليها وينتظرون عودتها استنادا إلى نصوص شرعية تبشّر بنزولها أرض الشّام.

قبل أوباما كان الرئيس الأمريكي السابق “جورج بوش” قد حذّر في أكثر من مناسبة بعد احتلال العراق من تنامي قوة وشعبية الجماعات الإسلامية الداعية إلى استعادة الخلافة الإسلامية، وصرّح في 06  / 10 / 2005 قائلا: “إنّه عند سيطرة الأصوليين على دولة واحدة سيستقطب هذا جموع المسلمين، ما يمكّنهم من الإطاحة بجميع الأنظمة في المنطقة، وإقامة إمبراطورية أصولية إسلامية من إسبانيا إلى إندونيسيا”.

وفي السياق نفسه اختار رئيس الوزراء البريطاني السابق “توني بلير” أن يكون أكثر وضوحا حينما تحدّث أمام المؤتمر العام لحزب العمّال في 16/07/2005، قائلا: “إنّنا نجابه حركة تسعى إلى إزالة دولة إسرائيل، وإلى إخراج الغرب من العالم الإسلاميّ، وإلى إقامة دولة إسلاميّة واحدة تحكّم الشريعة في العالم الإسلاميّ، عن طريق إقامة الخلافة لكلّ الأمّة الإسلاميّة”. وحذّر من خروج القوات الأمريكية والبريطانية من العراق يومها مؤكّدا أنّ “الخروج من العراق الآن سيؤدّي إلى ظهور الخلافة في الشّرق الأوسط”.

وعلى خطى بوش وبلير سار الرئيس الفرنسي السابق “نيكولا ساركوزي” وعدد من القيادات السياسية والحزبية والعسكرية في أوروبا على مدار السنوات التي أعقبت أحداث الـ11 سبتمبر 2001، في تناغم يوحي بأنّ الأمر لم يعد مجرّد هواجس خامرت هذا الزّعيم أو ذاك.

دراسات تحذّر من عودة الخلافة في غضون 2020

هذه التصريحات التي أطلقها عدد من قادة الغرب يحذّرون فيها من عودة الخلافة الإسلاميّة، لم تكن بناءً على هواجس انتابتهم فجأة، وإنّما كانت بناءً على دراسات بحثية استشرافية، لعلّ من أبرزها التقرير الصادر عام 2005 عن مؤسسة “روبير لافون” للنشر الباريسية بعنوان “كيف ترى المخابرات الأميركية العالم عام 2020؟”، نقل توقّع عدد من الخبراء الأمريكان، على رأسهم عالم الاجتماع وكبير خبراء استشراف المستقبل ألفين توفلر” صاحب كتاب “صدمة المستقبل”، إضافة إلى “تيد غوردن” كبير خبراء مشروع “ميلينيوم بروجكت” الذي أنجزته منظمة الأمم المتحدة، ضمن كوكبة من الباحثين الأمريكان الذين عملوا لمدة عامين لفائدة الوكالة المركزية للمخابرات بواشنطن، وخرجوا بتقرير خطير يرسم ملامح العالم بعد 15 سنة من يومها، من خلال المؤشرات التي بين أيديهم، ووصلوا إلى نتيجة مفادها أنّ الإسلام السياسي سيعرف على امتداد السّنوات القادمة وحتى عام 2020 انتشارا واسعا على الصعيد العالمي، وتوقّعوا أن ترتبط الحركات الإسلامية العرقية والوطنية ببعضها، وتسعى إلى تأسيس سلطة تتجاوز الحدود القومية.

الغرب يختار المواجهة بدل الاحتواء

لقد اختارت أمريكا وحلفاؤها في المعسكر الغربيّ الدّخول في سباق مع الزّمن واستخدام كلّ الوسائل الممكنة للحيلولة دون عودة الخلافة الإسلاميّة، ولو أدّى بها ذلك إلى قيادة تحالف دولي غربي عربيّ إيرانيّ، يلتئم فيه فرقاء الأمس للحيلولة دون تَمكّن الجماعات “الأصولية” ووصولها إلى امتلاك أسلحة متطوّرة تمكّنها من تغيير الأنظمة في المنطقة.

وبهذا تكون أمريكا قد أدارت ظهرها لنصائح عدد من الخبراء الذين نصحوا البيت الأبيض بضرورة القبول بالأمر الواقع ومحاولة بحث سبل التعايش مع الخلافة الإسلامية التي لا مناص من عودتها، ومن هؤلاء الكاتب الأمريكي البارز في شؤون الفكر والدين “جاي تولسون” الذي يرى أنّ الغرب قد أساء فهم فكرة الخلافة واعتبرها مفهوما غامضا مهددا له، في حين أنّها عميقة الجذور في الذّاكرة الثقافية للعالم الإسلاميّ، أمّا الكاتب والمحلّل السياسي الأمريكي المشهور “جون شيا” فقد وجّه رسالة إلى الرئيس الأمريكي أوباما بتاريخ 11/01/2010م يطالبه بفتح مصالحة مع الخلافة الخامسة التي لن تستطيع القوات الأمريكية الوقوف في وجهها أو مجابهتها. مؤكّدا أنّ “الحقيقة الجليَّة هي أنَّه لا يستطيع أي جيش في العالم، ولا أيّ قوَّة عسكريَّة -مهما بلغت درجة تسليحها- أن تهزم فكرة عقائدية، يجب أن نقرَّ بأنَّنا لا نستطيع أن نحرق قادة هذه الفِكْرة في كلّ بلاد الشَّرق الأوسط، ولا أن نحرق كتُبَها، أو ننشر أسرارها؛ ذلك لأنَّ هناك إجماعًا بين المسلمين على هذه الفكرة. إنَّ الشرق الأوسط يواجه اليوم القوَّة الاقتصاديَّة الموحَّدة للدُّول الأوربيَّة، هذا صحيح، لكن عليْنا أن نعرِف أنَّه في الغد سيواجه الغرب القوَّة الموحَّدة لدولة الخلافة الخامسة”.

وذهب مستشار الأمن القومي الأمريكي “محمد الإبياري” (مصريّ الأصل) بعيدا، حينما حذّر أمريكا من مواجهة قيام الخلافة الإسلامية، مؤكّدا أنّ الخيار الوحيد للولايات المتحدة هو احتواؤها لجعلها كيانا منظّما مثل الاتحاد الأوروبي.

قيام الخلافة قدر لا مردّ له

في نصيحته لرئيس وزراء العدوّ الصهيوني “مناحيم بيغين” عقب توقيع اتفاقية كامب ديفيد، قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر: “إنّي أسلِّمك أمَّةً نائمة، والمشكلة أنّها تنام ولا تموت، فاستثمر فترة نومها ما استطعت، لأنّها إذا ما استيقظت فإنّها تعيد في سنوات قليلة ما ضاع منها في قرون”.

لقد استطاع اليهود استثمار السّبات الذي عاشته أمّة الإسلام على مدار عقود من الزّمان، وبسطوا سيطرتهم على أرض فلسطين، واستنفروا كثيرا من قادة العالم الغربي وقادة دول الطوق العربي ليجعلوهم أحرص على أمن ومصلحة إسرائيل، منهم على أمن ومصلحة دولهم وشعوبهم، ولكنّهم باتوا الآن أكثر من أيّ وقت مضى يخشون ما حذّرهم منه كيسنجر وهم يرون المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يعلنون تململهم من واقع الذل والمهانة الذي عاشته أمة الإسلام على مدار ما يقرب من قرن من الزمان، ويتُوقون إلى استعادة أمجادهم التي كانت على عهد النبوّة وزمن الخلافة الراشدة، ثمّ بعدها في زمن الخلافة الأموية والخلافة العباسية، وصولا إلى الخلافة العثمانية التي استمرّت ستّة قرون من الزّمن، ليتمّ إسقاطها سنة 1924.

استطلاعات غربية كثيرة أجريت في السّنوات الأخيرة، أكّدت أنّ أكثر من 70 % من المسلمين يتلهّفون لاستعادة الخلافة الإسلاميّة، التي يرى كثير منهم أنّها أصبحت قاب قوسين أو أدنى؛ ولأجل هذا فالعالم الغربيّ مدعوّ لمراجعة حساباته في هذا الموضوع، وقد آن الأوان أن يصغي للأصوات العاقلة، ويضرب صفحا عن الأصوات المتلعثمة التي تستدعيه ليخوض حربا بالوكالة دفاعا عن عروش رُدّ أصحابها إلى أرذل العمر لكي لا يعلموا من بعد علم شيئا.

لقد حاول فرعون أن يَحول دون ظهور النبيّ المخلّص، وأمر بقتل أبناء الذين آمنوا، ولكنّ الله أخزاه وأذلّه حين جعل موسى ـ عليه السّلام ـ ينشأ في بيته وفي حجر زوجته، وجعل نهايته على يده، ومنّ على الذين استضعفوا وأورثهم ملك فرعون وقصوره وكنوزه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
46
  • علاء الجزائري

    صاحب المقال لم يتطرق لداعش ولا لغيرها فلما كل هذا التحامل عليه ولا ارى ردود الغالبية الا دليل على عقول اصحابها ممن أثر فيهم الاعلام الغربي و العميل فباتوا من قوم تبع اينما سقتهم ذهبوا...و من يعارض و يكذب بالخلافة فهو ويستهزأ بأحاديث رسول الله...ومن يحمل في قلبه غلا على الاسلام و المسلمين فأقول له اشرب من ماء البحر ...فالاسام لا يحتاج شهادته ولن ينقص منه شيئا...يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم...الكل اصبح يحاضر واحد في الدين و واحد في القانون واخر في السياسة و الكل فاهم ما شاء الله....سلام

  • فريد

    موضوع رائع
    اللهم انصر دولة التوحيد

  • بدون اسم

    يا شيخ..مع كلّ احترامي لكن "تحبلك" باش يحبيك الله بكرامات، و أنا أصدق كرامات عدنان ابراهيم كما أصدق كرامات والدتي التي تعيش معي في المنزل... لا علينا، للمرة الألف لست شيعيا، و إذا كنت تسخر من الشيعة الذين يؤمنون بمهدي في سرداب، فعليك أن تسخر - بنفس المنطق - من السنة الذين يؤمنون بالدجال المربوط في جزيرة ما حسب حديث الجساسة !!!

  • نبيل

    كم هو سهل أن تجلس وراء حاسوب وتسب الناس. ياليتك كنت أمامي لألقنك درسا في كل الدينات والدين الإسالمي. أنت وأمثالك ممن تكفرون كل من يخالفكم الرأي، ولا تملكون من المنطق شيئ سوى فطرتكم على أشياء ورثتموها وقولبت عليها قرائحكم، وتخافون حتى من سؤال أنفسكم، لا تعرفون إلا السب والشتم وربما قطع الرؤوس مثل الذي دأبت عليه داعش. وهل تعرف من خلفني ومن يكون حتى تقول أن الموضوع أكبر من رأسه؟ ثم ما دخل من خلفني؟ روح تعلم حرية التعبير ثم تعال للتناقش الأفكار، لأن كلامك يوحي بأنك قليل أدب.

  • بدون اسم

    أسأل الله أن يهديك... المقال لا يتحدث عن داعش ولا عن القاعدة، وإنما يتحدث عن خلافة على منهاج النبوة ستنزل أرض الشام بوعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم الذي لا ينطق عن الهوى، وهي ليس بالضرورة على يد داعش أو ماعش أو حالش.

  • بدون اسم

    أي حرب على بني صهيون ؟!! داعش فكرها خارجي لا تقتل إلا المسالمين بينها و بين إسرائيل بعض الكيلومترات لما لا تغير إتنجاهها إليها ؟ إن داعش ذاهبة للزوال ، و لكن الذي يحزنني أن قوم تبع يتبعون العاطفة كما يتبعون بوكو حرام و الدولة الإسلامية في مالي التي قطعت أيدي الكثير من الفقراء و المساكين كما قطعتها دولة السودان الشعب يعيش معتوه لا يدري ما هو الإسلام ماهي العدالة ، ياعم الدعوة و تبيان الحق للناس الحدود ليست هي الحكم بل تحميه كل شيء دمر سفكت الدماء ظلما دمرتم للدين بالعاطفة المميعة و الورع الكاذب !

  • مسلم

    أنت وداعش والقاعدة ودروكدال وأمثالكم سفهاء أحلام حدثاء أسنان أجسام كبيرة وعقول حقيرة

  • بدون اسم

    والله الغباء غبائك انت والا ما الاسلام في نظرك ؟ روح تعلم عقيده و توحيد قبل ان تخوض بموضوع اكبر من راس اللي خلفوك .. تناقشون مواضيع خاطيتكم و عاملين فيها شيخ الاسلام وتلاقي الواحد منكم ما ماخذ دوش من شهر !!!

    اليوم وصلت الجرأه بقاده الغرب الى ان يحددوا من هو المسلم ومن هو غير المسلم و ما كان ليجرأوا لولا وجود امثالك بيننا

  • بدون اسم

    اولا داعش لم تلزم احدا باتباعها فبيننا و بينهم الالاف الكيلومترات والا هي حرب على من يحاربه بني صهيون كلكم اليوم يشتم بداعش لان هذا هو العرف !!!

    ثانيا الوسطيه التي تنادي بها هي وسطيه غطي راسك يا بنت و البسي فيزو تحت لو كان ابو لهب بيننا كان اكثر التزاما من وسطيتكم تلك

  • بدون اسم

    عينه بسيطه من الغباء المتأصل لدى كثيرين منا حين يتصور الخلافه في العصر الحديث كما شاهده في الافلام و المسلسلات .. يا ابني والله اني خجل لك من هذا المستوى الضحل و لو كنت اباك لربطتك مع خروف لعلك تتعلم من الخروف ما يرفع مستواك الهابط

  • بدون اسم

    يا اخي اجدك ابعدت النعجه .. نحن على اتفاق . هل تتصور ان الحرب على الاسلام عقديه فقط ؟ الحرب على الاسلام في العصر الحديث استخدمت العقيده لتبرير المصالح الاقتصاديه و الاستراتيجيه تصور فرنسا العلمانيه تبكي على نصارى العراق !!! في حين منذ اقل من سنه اوسعوا نصارى فرنسا ضربا في شوارع باريس عندما احتجوا على اقرار قانون المثليين ( المنحرفين ) جنسيا . بأختصار الكاتب و انت و انا لا نختلف لكن يرى كل منا المشكل من وجه مختلف لكن جوهر المشكل هو واحد وهو كراهيه الغرب لتغيير خارطه دولنا التي رسمها لنا

  • بدون اسم

    كان عليك أيها الزيغودي أن تحدثنا أولا عن الخلافة التكوينية لشيخك عدنان إبراهيم الذي يدّعي أنّ الملك تنزّل عليه ليساعده في نقاش فلسفيّ، وأنّ أحد الملائكة حرك يده على السبورة ليجيب بالإجابة الصحيحة التي لم يكن يعرفها، ووجد ثمن كتاب الكشاف تحت قدمه قبل 30 خطوة من المكتبة، وأن القلم عاد ليكتب في يده بعد أن نفد حبره وكسره ورماه!!!...
    ليس غريبا عليك أيها الزيغودي أن تسخر من فكرة الخلافة مادام شيخك عدنان إبراهيم يسخر من الفتوحات الإسلامية ويدعي بأنها كانت فقط لأجل المال والنساء!!!.

  • بدون اسم

    بنو جلدتك أيها الزيغودي ينسبون إلى الخليفة المنتظر أنه يسبي النساء، فقد سئل الصادق – كما يزعمون – "أيسير القائم بخلاف سيرة علي؟ فقال: نعم، وذاك أن عليًا سار بالمنّ والكفّ لعِلمه أنّ شيعته سيظهر عليهم من بعده، أما القائم فيسير بالسيف والسبي، لأنه يعلم أن شيعته لن يظهر عليهم من بعده أبدًا" [الغيبة للنعماني: ص153، بحار الأنوار: 52/353].

  • بدون اسم

    يروي بنو جلدتك أيها الزيغودي أنّ الإمام الباقر – برأه الله مما يفترون – سئل: أيسير القائم بسيرة محمد؟ فقال: "هيهات! إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سار في أمته باللين وكان يتألف الناس، والقائم أُمر أن يسير بالقتل وألا يستتيب أحدًا، فويل لمن ناوأه" [الغيبة للنعماني: ص153، بحار الأنوار: 52/353].

  • بدون اسم

    1. شيء رائع جدا أن يصف أتباع دين اللطم والتطبير والمتعة والأخماس والغائب المنتظر غيرهم بالجهل والتخلف.
    2. بنو جلدتك أيضا يتبنون عقيدة الخلافة، ولكنهم يؤمنون بخلافة تحت راية المهدي الغائب منذ أكثر من 11 قرنا، تكون وبالا على العرب وعلى المسلمين جميعا، ففي رواياتكم: "لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم ألا يروه مما يقتل من الناس.. حتى يقول كثير من الناس: ليس هذا من آل محمد، لو كان من آل محمد لرحم" [الغيبة للنعماني: ص154، بحار الأنوار: 52/354].

  • طارق

    لا حول و لاقوة إلا بالله
    "لا القاتل يدري فيم قَتَل، ولا المقتول لم قُتِلَ"
    حقا لا ينطق عن الهوى
    لا نعرف من و لماذا و من على حق
    لهذا نقول اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا إتباعه
    رحم الله من كان على حق

  • احمد - سطيف

    (تابع) حضارة الميديا و أن الميديا أساسه الصوره و التصوير عندنا حرام.هل ستلغى مظاهر الإحتجاج على الخليفة لأن المظاهرات بدعه و أن طاعة و لي الأمر واجب شرعي.هل سنلغي الإجتهاد و الإبداع لأن العقلانية انحراف و المفكرون على ضلال و لو كانوا مثل ابن رشد و محمد الغزالي و سيد قطب و غيرهم رحمهم الله.هل هؤلاء القوم يدركون حقا معنى الحضارة و الريادة و التفاني في خدمة الناس و الصبر على ذلك. من السهل أن تحكم على انسان بالكفر و تقتله في لحظه و لكن من الصعب أن تتعايش معه و تصبر عليه حتى يهتدي. ...

  • احمد - سطيف

    السؤال المطروح هو هل هذه الخلافة المنتظرة هي مثل المهدي المنتظر تملأ الأرض عدلا بعد ما امتلأت جورا و ظلما ؟! هل داعش و طالبان و القاعده و بوكو حرام و ال GIAهم طلائع هذه الخلافة و القائمون على تجسيدها على الأرض ؟! هل جحافل علماء هذه الجماعات هم من سيأتون مبشرين العالم بالعدل كالذي جرى بين علي و اليهودي وعمرو بن العاص مع القبطي ؟ هل سيحافظون على الإرث البشري من اختراعات مختلفة و تنقية الحضاره الإنسانية من شوائب الإنحرافات؟ أم أنهم جاؤوا إلى الناس بالذبح كما يقولون و إلغاء الحضارة تماما لأنها حضارة

  • أحمد

    بورك فيك و في شجاعتك
    و IS بداية لهذا الحلم, أمنية كل مسلم

  • أحمد/الجزائر

    الله يفتح عليك..راجع تعليقك و تأكد مما تقول،الحرب على الإسلام يارجل و ليست من أجل النفوذ و الإقتصاد و إيران.
    -الكاتب أحاط بالموضوع إحاطة جيدة لإدراكه أن الحرب التي تقودها أمريكا و بريطانيا و فرنسا و تصمت إسرائيل صمت القبور هي حرب على الإسلام و إن قدمت لها مبررات إنسانية.
    -صرح وزير خارجية فرنسا أن داعش لا تمثل الإسلام و بهذا قال أيضا أوباما و كامرون و آل سعود و السيسي و غيرهم من أذيال العرب.
    -التحالف الإنكليزي السعودي الوهابي في ضرب الخلافة العثمانية يعيد نفسه في شكل تحالف جديد على الإسلام.

  • أحمد/الجزائر

    لم يذكر كاتب المقال داعش و لا النصرة و لا القاعدة و لا أحرار الشام.
    تكلم الرجل عن عودة الخلافة الإسلامية ربما استأنس في كلامه بهذا الحديث:قال النبي صلى الله عليه وسلم: سيكون بعدي خلفاء، ومن بعد الخلفاء أمراء، ومن بعد الأمراء ملوك، ومن بعد الملوك جبابرة، ثم يخرج رجل من أهل بيتي، يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جورًا، ثم يؤمر بعده القحطاني. فوالذي بعثني بالحق ما هو بدونه.أو الحديث الآخر: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة.../للبحث.

  • ahmed

    إذا ا ما علينا إلا القعود و إنتظار سنة 2020 حتى تقوم الخلافة الإسلامية و تتحقق الدراسات الغربية الكافرة

    و بما ستقوم الخلافة؟ بالأماني
    و من سيقيم الخلافة؟ أ هي الشعوب التي لا تقيم الخلافة في أهلها و بيتها؟
    إن أول عقبة في إقامة الخلافة الإسلامية هم نحن المسلمون بإتباعنا لشهواتنا و أهوائنا-قلت نحن-

    " أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم، تقم لكم في أرضكم "
    القاضي حسن إسماعيل الهضيبي
    ، و قال الشيخ الألباني عن هذه المقولة : كأنها من وحي السماء

  • أسامة الزيغودي

    14. سيتم ضرب هذه الخلافة بقنابل نووية نظيفة أو بأسلحة الطاقة الموجهة توفيرا للنفقات.
    15. سيتم توزيع ديار الخلافة بين قوى التحالف وفقا لما كان قد تمَّ الاتفاق عليه.

  • أسامة الزيغودي

    10. سيحاول أن يوحد ديار المسلمين، لذلك سيبدأ في محاربة كل من جاوره من البلدان المسلمة لأن حكامها سيرفضون بالطبع الخضوع لسلطانه، وستتولى دول الشرق والغرب إمداد الأطراف المتصارعة بما يلزمها من السلاح!!
    11. ستستمر عمليات القتل وسفك الدماء بلا هوادة ولا رحمة، سيتم توالي وصول الرؤوس المقطوعة إلى مقر الخلافة حيث سيطوف بها الرعاع في الأزقة، سيتم صلب كل من يقع أسيرا من المعارضين.
    12. سيضج الرأي العام العالمي ويطالب بحسم هذا الموقف.
    13. سيتشكل تحالف دولي للنظر في الأمر.

  • أسامة الزيغودي

    6. سيطبق أحكام الصغار على كل من اختلف عنه في المذهب.
    7. سيرسل جنوده لنهب أموال الرعايا إذا كانوا مسلمين، أما إذا كانوا غير مسلمين فسيسمي ما ينهبه الجزية وسيجعلهم يدفعونها وهم يقبلون الأرض تحت قدم جباة الضرائب ثم يختم أقفيتهم.
    8. سيعلن تطبيق الشريعة كما يعرفها من مذهبه الدموي الإجرامي وتبدأ عمليات رهيبة من سفك الدماء والرجم وتمزيق الأجساد.
    9. سيتوقف تقديم كافة الخدمات التي تقوم بها الدولة وسيترك الأمر لإحسان المحسنين ونظام الوقف.

  • أسامة الزيغودي

    مازال بعض الجهلة والمتخلفين يظنون أن "الخلافة" هي الحل، لنفترض أن أحد هؤلاء المتخلفين استولى على السلطة في بلد عربي وسمى نفسه خليفة، ماذا سيحدث بعد ذلك؟
    1. سيحشد له أنصاره الناس ليبايعوه في المسجد الجامع.
    2. سيرتدى هذا الخليفة عمامة كبيرة وقفطاناً مذهبا فهو لن يرتدي زي الغرب العلماني الصليبي الصهيوني الكافر.
    3. سيرسل رسله ليشتروا له مجموعة متميزة ومتنوعة من الجواري ليستكمل مقومات الخلافة.
    4. سيرسل رسله ليشتروا له بعض العبيد لحراسته خوفا من رعيته التي ابتليت به.

  • alpha

    عندما تصل اشعاعات من الشمس الالكترون الكهربائي لا يعمل .. اصطاد غدائك برمحك .

  • عابر سبيل

    ولكن مَن هي داعش حتى تلزمنا أن نتبعها ؟ أي حركة مهما كان إتجاهها لا تقوم بالقوة و الدم ، و إلا يكون مصيرها الزوال لأن مقومات بقائها هو الوسطية و العلم الشرعي و هذا بوجود ضباط شرعيين هم الذين يوجهون أي قائد داعش بدأت القتل في أهل السنة ثم بالملل الأخرى مسالمين لم يأذوا أحد و بالقرب من داعش غزة تدمر تدميرا ؟! إما أن أكون داعشيا أو نصرانيا فهذا لا ! و الله إن مفهوم أهل السنة مغيب عندما نرى المسلمون يتزاحمون في الخول للمسجد كما يخرجون و عندما يتحرون الحلال و الحرام كشرائهم للمساكن فساعتها نكون حق

  • بدون اسم

    عندما اشاهد التعليقات ادرك اننا شعب تنقصه الثقافه عاطفي بل البعض تعوزه الكلمات فلا يعبر الا بقله الادب و الكلمات النابيه باختصار كثير من المعلقين يتمتعون بادب شوارعي .. الاخ كاتب المقال ادرك العله وهي بان الغرب يتوجس من كلمه خلافه و يصاب بالرعب منها هذا جوهر القضيه سواء كان من اعلنها داعش او الهنود الحمر .. و بما ان داعش تحاربها فرنسا و امريكا و ايران و آل سلول فلا نقف مع هؤلاء مهما كنا على خلاف مع داعش .ومن يشتم بداعش اليوم فهو في الطرف الاخر طرف اليهود و الصليبيين فمبروك له و عند الله الحساب

  • بدون اسم

    يبدو أنك لا تتابع الأحداث، أو أنك تتابعها عبر قناة العربية التي تقدم الأحداث وفق ما تريد أمريكا.

  • بدون اسم

    أنت مصاب بعقدة تجاه الإسلام، وحينما يعود الإسلام إلى قوته حينها ستعرف قدره.

  • بدون اسم

    من السهل على أي كان أن يتهم أيا كان بالعمالة، ولكن الدعاوى إن لم تقم عليها البينات فأبناؤها أدعياء.
    نحن مصابون بالرهاب الأمريكي، وأصبحنا لا نتصور شيئا لا يكون لأمريكا فيه يد.

  • نورالدين الجزائري

    مع وجود مَن هم في زمانهم أكثر علما و أحكم فقها كأبي الدرداء في الشام و ابن مسعود في الكوفة .
    3 ـ الرأي و الحكمة : شرط مكمل لسابقهما يقوم به جماعة الأغلب يكونوا من تلك البلدة أعرف بأحوالها و أدرى بشعبها .
    ياريت لو درسنا و أخذنا بإمعان سيرة عمر حتى نتفادى التهور الذي أسال دماء لا يحق لنا أن نصلها،و لا كثرة الجماعات أغلبها مهترية لخبطت علينا مفاهيم أصيلة بدخيلة و لا ننتظر ما تجتمع عليه النصارى من مؤتمرات لنقاد بأمرهم . فالناظر لهذه الشروط 3 لن نجد شرط القوة و العصبية بل الحكمة في لا ضرر و لاضرار

  • نورالدين الجزائري

    خليفة / سلطان / رئيس.. لا يهم بهرج الإسم و لكن جوهر الجسم :
    1ـ العدالة الجامعة لشروطها أن يكون هذا الحاكم المغير حكيم في أفعاله محكمة أفعاله ! حسن الخلق المروءة و النِبل في الأفق ! و أحسن ما قيل : التحلي بالفرائض و الفضائل و التخلي عن المعاصي و الرذائل
    2 ـ العلم : به يستبين مَن هو أهل للإمامة و يراد به العلم الشرعي و الإستقلالي المعبر عنه بالإجتهاد و الدنياوي طبعا ، و نلحظ أن عمر بن الخطاب كان يراعي و يختار دهاء السياسة و علماء خبايا المجتمع ، فقد اختار معاوية / المغيرة بن شعبة و عمر بن العاص

  • نورالدين الجزائري

    شاهرا و لا رأسا مقطوعا إلا الذين منعوا إيصال الإسلام للغير و حتى هؤلاء الغير إذا رفضوا الإسلام { لا إكراه في الدين } ...
    كم من حركة إسلامية توجد ؟ كم من مرة نحاول التغيير فنسقط ؟ و كم في محاولة سقطنا و إنطفئت حركتنا و لم نستفيد منها ؟ حركة تغيير المجتمع للإصلاح أن ينبثق منه عباد حكماء عقلاء لهم دراية بالشرع و فقه الواقع و رب الكعبة فقه الواقع ، والله لن نستطيع أن نربي دجاجة واحدة ! لا أن نقود أمتنا للخير قاطبة !
    ذكر الماوردي في الأحكام السلطانية شروط أهل الإختيار في قيادة الأمة سميها : كمـا

  • نورالدين الجزائري

    و العقد و الآية تحتاج لتفسير ... لا يهمني ما يقوله النصارى و اليهود في ندواتهم و إجتماعاتهم و في مبيتهم بالقدر الذي أشغل فيه نفسي في صلاحها و كيف أقدم لغيري هذا الصلاح حتى يتكون لدينا مجتمعا فيه خيرة العباد علما عقلا و تجربة فهم الوسطية بين عامة الناس و الحاكم ، فكلما أصاب الحاكم أعانوه و لما يخطئ قوموه و إذا تعنت عزلوه هذه الطريقة كانت معمولة عند الخلفاء الراشدين الذين أخذنا منهم الإسم و جهلنا عنهم العلم . نشر العدل و تبيين الشرع لا يكون بالسيف أبدا إقرأوا سيرة المصطفى حتى الفتوحات لم يكن فيها

  • نورالدين الجزائري

    بين مفهوم الخلافة و الخلافة 5 و داعش !
    هناك مفاهيم و حدود لابد من توضيحها قبل الحديث عن الخلافة كما توجد موجبات قبل أن يقبل الدعاء منا . المجتمع لا يصلح أمره أبدا إلا إذا أصلحنا الإنسان فيه ، بالعدل و الحق إلى أقصى حد نصله أو نتصوره ، فهذا أبي بكر يهتم بإمرأة عجوز فقيرة لا ولي لها حتى قال عمر : لقد أتعبت مَن يأتي بعدك ! و الفاروق الذي إستقيل من القضاء قال يا أبى بكر منذ سنة و أنا على القضاء ما جائني إثنان يتنازعان ! أنظر إلى محاكمنا كيف تعج بالناس و كأنك أمام ملعب كرة قدم ! و أنظر إلى داعش التي

  • mesut

    الخلافة الاسلامية وهم وان تمك أفراد أو جماعات باعلان خلافة اسلامية فسيكون ذلك وبالا على المسلمين والاسلام وربى زال هذا الدين نهائيا من على وجه الكرة الأرضية

  • نبيل

    تابع..أفغانستان إندثرت مباشرة بعد دخول دول التحالف، وداعش الآن في العراق وسوريا ومحيطهما ستندثر مباشرة بعد إحتلال المنطقة). هذه الجماعات مشكوك في أمرها ولن تعود على المسلمين إلا بالدمار والخراب، وعلى المسلمين الفطنين محاربتها قبل أن يستثمرها الغرب ضدهم. نحن نريد إسلام متفتح يساير العصر ويستجيب للواقع والحاضر، ويسمح لنا بالتعايش مع باقي الأجناس، لأن التزمت وعدم التأقلم مع الزمن والإنزواء في الماضي سيعني النهاية لنا.

  • نبيل

    تابع..للعالم وكأنها تقول هذا هو الإسلام؟ هل تضن أن هذه الحركات التي لا تظهر إلا في المناطق التي تزخر بموارد الطاقة (في العراق والشام وأفغانستان والساحل ونيجيريا، ...) لتبرر الإحتلال بأعمالها الشنيعة هي التي ستعيد الخلافة؟ هذه الجماعات والتيارات مجرد أدوات تحرك هنا وهناك من طرف المخابر، نظرا لسهولة بنج رؤوس مريديها الأغبياء. اُنظر كيف تظهر هذه الجماعات ثم تندثر مباشرة بعد إنتهاء دورها التي أوجدت من أجله (أنصار الدين وأخواتها في مالي اندثرت مباشرة بعد دخول الجيش الفرنسي،والقاعدة في أفغانستان..يتبع

  • نبيل

    "الخلافة الإسلامية الخامسة، التي أصبح غالبية المسلمين يتوقون إليها وينتظرون عودتها" ماذا تقول ياهذا؟ مثل هذه الإدعاءات "الغبية" التي تدعي قيام خلافة إسلامية هي التي يستثمرها الغرب وينفخ فيها لتصبح بالونات يفجرها لتبرير الإستيلاء على قدرات بلدان المسلمين الضعفاء. هذا ليس زمن الخلافات هذا زمن الإلكترون. متى ستفهمون ذلك؟
    هل تضن بأن ما تسميه الخلافة ستعيدها داعش الهمجية التي نراها اليوم وهي تمثل فيلم رعب حقيقي بقطع رؤوس الأبرياء أمام عدسات الكاميرات في منظر رهيب لا يطيقه عاقل، ثم تقدم الفيلم..يتبع

  • فادي

    كلام منطقي..لكن السؤال المهم هو هل داعش هي الاحق بتحقيق احلام المسلمين? واين هو البديل ?

  • أستاذ

    إذا كنت حقا تفكّر بهذه الطريقة فأنت تفتقد (الموضوعية والتأصيل الشرعي والقراءة الصحيحة وبعد النظر).
    والأصل إذا ناقشت أوحللت قضية مثل الخلافة أن تناقشها منطلقا من نصوص الشرع منتهيا إلى الواقع، لا من نصوص أوباما أو كمرون.
    لا يمكن بحال لمن "يقرأ" أو لمن يمتلك "عقلا" بالأساس أن يشكّ أنّ الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق صنعة أمريكيّة وُجدت لمحاربة الخلافة أو قل الإسلام.
    فإن كنتُ لم أفهم مرادك، فأظنّ السبب ـ ولست مجحفا ـ قصور كلماتك.

  • جزائري

    يجب عليك أن تقرأ التاريخ لكي تعرف ما مصير الناس البسطاء في الدول الدينية الفاشلة أنظر فقط لما فعله الخلفاء الامويون و العباسيون.
    كما أن داعش متكونة من مجموعة من الفاشلين الذين لا يملكون مشروع حضاري علمي ثقافي بل فقط فجر نفسك و احلم بالحور العين
    كما اتحداك أن تاتي لي بمصدر الاحصائية التي تقول أن 70 بالمائة من المسلمين ملهفون لعودة ما يسمى بالخلافة.

  • بدون اسم

    الله يفتح عليك .. مقالك هو اول مقال من احد كتاب الشروق ادرك حقيقه المشكله .. الاشكال الذي يغيب عن كثيرين هو ان الحرب القادمه هي نتيجه تحالف غربي شيعي الهدف منه اشعال حرب في المنطقه يتقاتل فيها السنه و النتيجه فائده اقتصاديه للغرب و ازدياد سيطره ايران على بلدان اخرى .. اليوم ايران نتيجه تحالفها مع الغرب في 91 تسيطر على العراق و سوريا و لبنان و القادم هو اليمن و من ثم الخليج .. الصراع مذهبي و يدعمه الغرب الذي اخذ جانب ايران و الشيعه و نحن شعوبا و قيادات ما زلنا نتخبط

  • الوعي بلعبة الاعلام

    لكن هل يمكن ان تكون القاعدة وداعش والنصرة واحرار الشام الذين أنشاتهم ومولتهم وسلحتهم ودربتهم المخابرات الأمريكيةو البريطانية والفرنسية والسعودية والقطرية والاسرائيلية هي نموذج للاسلام الذي يؤسس الخلافة؟ هل تصدق الدعاية الاعلامية لهذه الجماعات التي تنفذ أجندات هذه الدول الاستعمارية بدعم عربي وبأموالهم ودمائهم؟ ما دامت كل هذه الجماعات منخرطة في مشاريع الغربية لهدف تحقيق الفوبيا الاسلامية بممارسة الذين يدعون انفسهم حاملي الاسلام. بل هم حاملي النازية الغربية والصهيونية . للأسف