الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م, الموافق لـ 21 ربيع الأول 1441 هـ آخر تحديث 22:41
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

متى يمكن لمنتخب من القارة السمراء بلوغ الدور النهائي والفوز بكأس العالم؟ سؤال كثير ما يطرحه الأفارقة كلما تقدموا في منافسة كبيرة وبلغوا أدوارا متقدمة فيها، وظهر نجوم لهم، كما هو الحال حاليا مع الثلاثي ساديو ماني ومحمد صلاح ورياض محرز الذين يصنعون الحدث الكروي في أكبر دوري وأقواه في العالم، إلى درجة أن الفائزين بلقب الهداف في الموسم الماضي في الدوري الإنجليزي هم السينغالي ماني والمصري صلاح والغابوني أوباميونغ.

كل من تابع المباراتين الوديتين بين السنغال والبرازيل وأيضا بين نيجيريا والبرازيل اللتين جرتا في دولة سنغافورة، لاحظ بأن الفارق في المستوى بين القوة الكروية العالمية الأولى البرازيل، وصاحبي المركزين الثاني والثالث في الكان الأخيرة في مصر، تقلص بطريقة مذهلة في صالح الأفارقة، بل إن ساديو ماني مثلا في اللقاء الأول أمام البرازيل كان نجم المباراة الأول بالرغم من مشاركة كل القوى العالمية للبرازيل من نجم باريس سان جيرمان نايمار إلى نجم ريال مدريد كازيميرو إلى نجم مانشستر سيتي غابريال خيسوس، وفي المباراة الثانية التي كان أحد طرفيها نيجيريا كانت السيطرة من حيث اللعب الجماعي لنسور القارة السمراء الذين سجلوا في الشوط الأول، وجعلوا البرازيل تبحث عن التعادل بكل الطرق.

دولة سنغافورة التي استقبلت المباراتين منحت لنجوم البرازيل تحفيزات مادية هامة من أجل تفجير مواهبهم وإمتاع الجماهير الغفيرة التي تابعت المباراة، فلعب نايمار بكل ما أوتي من قوة حتى أصيب أمام نيجيريا ولم يترك المدرب البرازيلي أي من نجومه على مقاعد الاحتياط وحاول قدر المستطاع حفظ ماء الوجه ولكنه عجز أمام منتخبين إفريقيين، هما بالتأكيد ليسا وحدهما من القوى الإفريقية في وجود منتخبات أخرى قادرة على إحراج البرازيل وبقية الدول الكروية الكبيرة في العالم، ومنها دول شمال القارة مثل الجزائر والمغرب ومصر وتونس ودول قلب القارة مثل كوت ديفوار والكامرون وغانا.

أشركت البرازيل ي مباراتيها أمام المنتخبين الإفريقيين كل مشاهير اللعبة مثل المدافعين آلفاش وتياغو سيلفا، وفي الوسط لاعب الريال كازيميرو ولاعب برشلونة آرثير وفي الهجوم أشرك نايمار ونجم ليفربول فيرمينيو وكوتينيو، وقام المدرب البرازيلي تيتي بتغييراته الخمسة، من أجل الحصول على الفوز، ولكنه عجز في الملعب الوطني في سنغافورة، بل إنه نجا من خسارتين محققتين، لو حدثتا ما صرخ أحد بالمفاجأة.

اقتنص المنتخب الوطني لكرة القدم بالطريقة و الأداء, فوزا عريضا على المنتخب الكولومبي (3-0) في لقاء ودي, جرت وقائعه سهرة  الثلاثاء بملعب “بيار-موروا” بمدينة ليل (فرنسا).

كما أن الجزائر لم تجد في تاريخها صعوبات مع منتخبات القارة الأمريكية اللاتينية، فقد تعادلت وديا أمام بيرو تحضيرا لمونديال إسبانيا بهدف لكل فريق، وفازت على أوروغواي تحضيرا لمونديال جنوب إفريقيا، وفازت على شيلي بثلاثية مقابل هدفين في مباراة ردّت فيها العارضة والخشبات أربع كرات من رفقاء ماجر، في مونديال إسبانيا كما أنها خسرت بهدف وحيد في مونديال المكسيك أمام منتخب السامبا في أحسن أحواله وفي قمة نجومية لاعبيه، وخسرت بصعوبة برباعية مقابل ثلاثة أمام الأرجنتين وديا، وخسرت دائما منذ الاستقلال إلى غاية 2007 وديا أمام منتخب البرازيل، ولكن بصعوبة من عهد بيليه إلى عهد رونالدينيو ومرورا بعهد رفيلينو وجيارزينيو، لأجل ذلك سيكون الفوز سهرة الثلاثاء على كولومبيا منطقيا ودليل على أن الفارق بين الكرة الجزائرية والإفريقية عموما والكرة اللاتينية ليس كبير كما يعتقد البعض.

صحيح أن الكرة الإفريقية افتقدت نجمين من طينة سامويل إيتو وديديي دروغبا ولكنها اهتمت الآن بالمجموعة ولا يكاد فريق عالمي كبير يخلوا من نجوم القارة السمراء، ذ لم يبق الأمر مرتبط بالقوى الإفريقية الكلاسيكية، حيث انضمت في السنوات الأخيرة السينغال ومالي وغيرهما إلى القوى الكبيرة، وسيكون من الصعب جدا التأهل إلى منافسة كأس العالم خاصة إذا أوقعت القرعة إثنين من كبار إفريقيا في نفس المجموعة أو عندما يلتقوا مع بعضهم في مباريات السد الأخيرة المؤهلة لمونديال قطر 2022، فالفوز باللقب القاري كان صعبا جدا والتأهل للمونديال سيكون أصعب بالنسبة للجزائر، فالمنتخبات المحتمل ملاقاتها تعادلت أمام البرازيل وأبهرت وحتى المحسوبة ضمن التصنيف الثاني مثل البينين وكونغو ديموقراطية وجدت الجزائر صعوبة كبيرة في الإطاحة بها هنا في الجزائر فما بالك خارج الديار.
ب.ع

الكرة الإفريقية الكرة العالمية كرة القدم

مقالات ذات صلة

  • حديثه عن التريّث والإرتياح لا يحتاج إلى تفسير

    "آيت نوري" يضع اللعب للجزائر خيارا ثانيا

    قال اللاعب الجزائري المُغترب بِفرنسا رايان آيت نوري إنه سيتريّث، ولن يتسرّع في اتّخاذ قرار المنتخب الذي سَيُمثّل ألوانه. وأوضح المدافع رايان آيت نوري البالغ من…

    • 1204
    • 2
  • تصفيات "كان" 2021

    رئيس بوتسوانا يحضر مواجهة "الخضر"

    يحضر رئيس جمهورية بوتسوانا موكويتسي ماسيسي مساء الإثنين، مباراة منتخب بلاده والجزائر بطلة إفريقيا. ويحتضن الملعب الوطني لِمدينة غابورون عاصمة بوتسوانا أطوار هذه المباراة، لِحساب الجولة…

    • 465
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    الفارق باقي بين المدارس , أوربية تختلف على أمريكة الأتنية وطبعا إفريقا وأسية , حنا ومعظم دول إفريقية تابعين للمدرسة الفرنسية .
    كولومبي كانت تعتقد أن مبارات ودية , لكن فوجئت أن المارات نهائي كأس العالم .
    ثم كذلك لم يكون يعرف أن الملعب يمتلئ بي 40 ألف متفرج جزائري .

  • Populiste

    رياض محرز من انتاج جزاءري من انتاج فرنسي؟؟؟
    الافارقة متالقين في تخصصهم العاب القوي لماذا يذهبون الى تخخصص لا يقدرون عليه.
    واش بغيتوا ثانيك الجزاءريين يتالقون في العاب التجلج على الجليد؟؟؟

  • امازيغي حر

    ,وعليه فيما تقدم ذكره في المقال الشيق لكن ولكن دائما الكفة لصالح الاغنياء والاثرياء حيث ان القارة الامريكية الجنوبية يوجد فيها 14دولة -اتحادا- يتبارون في التصفيالت كأس العالم بدون مجموعات فيتأهل 5ونصف اي الفريق السادس في الترتيب يتبارى مع الملحق لقارة أسيا الى كأس العالم معناه امريكا الجنوبية يمثلها 6 من 14 – بينما القارة السمراء افريقيا التي تطورت كثيرا باعتراف المحللين الرياضيين حيث يملكون نجوما عديدة في جميع القارات وخاصة اوروبا – قارة افريقيا لها 54 اتحادية -فريق وطنى- يمثلها في كأس العالم 5 فرق فقد نصف قطرة من بحر فهذا ظلم واجحاف اللاعدالة من الفيفا والقائمين والمسيطرين عليها عجيب 54 دولة

  • امازيغي حر

    تابع: 54دولة يمثلها 5دول الى كأس العالم فيقصى 49فريقا يساوي عدد اتحادات اروبا وامريكا * وحتى تنظيم كأس العالم 2026 بامريكا بكندا والمكسيك يرتفع عدد المشاركين الى 48 فريقا فنصيب افريقيا 9 ونصف – *9فريق وطني + فريق عاشر ملحق مع فريق في قارة اسيا او امريكا *- فهذا ظلم واجحاف ايضا انها حرب الاثرياء والاغنياء مع الفقراء التعامل بسياسة شمال جنوب

close
close