-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
باتا خارج حسابات منتخب أقل من 23 سنة

“الفاف” أمام فرصة خطف “أوليز” و”آيت نوري” من المنتخب الفرنسي

ن. ب
  • 7805
  • 0
“الفاف” أمام فرصة خطف “أوليز” و”آيت نوري” من المنتخب الفرنسي
مايكل أوليز - ريان آيت نوري

قدم سيلفان ريبول، مدرب المنتخب الفرنسي لأقل من 23 سنة، هدية للاتحاد الجزائري لكرة القدم “الفاف”، بعد قرار عدم استدعاء الثنائي الجزائري الأصل، مايكل أوليز مهاجم كريستال بالاس الانجليزي، والظهير الأيسر لنادي ولفرهامبتون الانجليزي ريان آيت نوري.

ويعتبر آيت نوري وأوليز من بين اللاعبين الشبان الواعدين في المستقبل القريب، اللذين من شأنهما تقديم الكثير في الأعوام القادمة للمنتخب الوطني، في حال تمكن “الفاف” من إقناعهما باختيار الجزائر مع الأكابر بدلا من مواصلة اللعب في المنتخب الفرنسي، خاصة وأن تقارير إعلامية قد أكدت أن إقصاء المنتخب الوطني من التأهل على نهائيات كأس العالم قطر 2022، فضلا عن الخروج المبكر من الدور الأول لكأس إفريقيا بالكاميرون، غير نسبيا من سياسة المدرب جمال بلماضي تجاه اللاعبين مزدوجي الجنسية.

ويمتلك مايكل أوليز خيارات متعددة بخصوص مستقبله الدولي، ما بين فرنسا، الجزائر، إنجلترا، نيجيريا، وهي كلها منتخبات تضعه في حساباتها المُستقبلية، في وقت فإن ريان آيت نوري، يبدو أقرب أكثر من أي وقت مضى لارتداء قميص “الخضر”، وهو الذي لا يتواجد مع شبان فرنسا، لثاني تجمع على التوالي، بسبب ما وصف بالتزامات شخصية له، ولو أن العديد من المصادر الفرنسية أكدت سابقا بأنه قرر وبشكل رسمي تمثيل بلده الأصلي الجزائر.

وقرّر سيلفان ريبول مدرب منتخب فرنسا لأقل من 23 عاما، منح فرصة جديدة للجزائر من أجل التحرك للحصول على موافقة اللاعبين، عندما قرر عدم توجيه الدعوة للاعبي كريستال بالاس وولفرهامتون على التوالي، رغم مشاركتهما المنتظمة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويسعى بلماضي في إطار عملية تجديد دماء المنتخب الوطني، إلى استهداف لاعبين جدد من أجل استدعائهم إلى كتيبة “المحاربين” تحسبا للاستحقاقات القادمة بداية من تصفيات كأس إفريقيا 2023، وبالتالي فإن الفرصة مواتية لجس نبض أوليز وآيت نوري في الوقت الراهن، مع العلم أن مصادر مقربة من الأخير أكدت سابقا لـ”الشروق” عدم وجود قنوات اتصال بين اللاعب ومسؤولي “الفاف” أو المدرب بلماضي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!