الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 15 صفر 1441 هـ آخر تحديث 20:27
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

وضع الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) نفسه في ورطة مع فريقي وفاق سطيف وشبيبة الساورة، بعد أن قبل دعوة الاتحاد العربي لكرة القدم فريقي مولودية الجزائر وشباب قسنطينة للمشاركة في النسخة القادم من البطولة العربية للأندية، ولم يحترم المعايير والمقاييس التي وضعها مؤخرا لتحديد ممثلي الجزائر في المنافسات الخارجية، فضلا عن أنه كثيرا ما ندّد بقيام الاتحاد العربي باختياره للأندية الجزائرية المشاركة في المنافسة عن طريق توجيه دعوة لها وليس ترك الحرية للفاف لاختيار ممثلي الجزائر، بل وهدد بمقاطعة المنافسة في حال استمرار الاتحاد العربي في قيامه بمثل هذه الخطوة.

كشف الاتحاد الجزائري لكرة القدم، مساء الأربعاء، عن قيام الاتحاد العربي لكرة القدم بتوجيه الدعوة لكل من مولودية الجزائر وشباب قسنطينة للمشاركة في النسخة المقبلة ( 2019-2020) من بطولة كأس العرب للأندية التي ستحمل اسم العاهل المغربي”محمد السادس”.

وقالت الفاف بأن قرعة المنافسة يوم 23 أو 24 جويلية المقبل، على أن يقام ذهاب الدور الـ32 يومي 20 و21 أوت المقبل، في حين تجرى مباريات الإياب بعد أسبوع من ذلك، لكن الغريب في الأمر أن الفاف وبقبولها دعوة الاتحاد العربي داست على جملة من الأمور التي كانت تعتبرها في وقت قريب بمثابة “مبادئ” لا يجب الحياد عنها أو التفريط فيها، وأولها عدم احترامها ترتيب الأندية عند نهاية الموسم الكروي 2018/2019، حيث أنها كشفت الأسبوع الماضي بأن ممثلي الجزائر في المنافسات الخارجية لن يشاركوا سوى في منافسة وحيدة فقط، وبأنه سيتم اختيارهم وفق ترتيبهم عند نهاية البطولة (البطل الوصيف يشاركان في دوري أبطال إفريقيا، والثالث والمتوّج بكأس الجزائر يشاركان في كأس الكاف)، ثم توجيه أصحاب المراكز التالية نحو المشاركة في البطولة العربية، وبقبولها دعوة فريقي المولودية والشباب للمشاركة في البطولة العربية، لم تحترم الفاف ترتيب الأندية في البطولة، كونها حرمت فريقي شبيبة الساورة ووفاق سطيف من حقهما في المشاركة في المسابقة العربية بما أنهما أنهيا الموسم في المركزين الرابع والخامس على التوالي، بينما أنهى كل من المولودية والشباب البطولة في المركزين السادس والسابع على الترتيب، هذا إذا ما أخذنا بعين الاعتبار المعايير التي حددتها هيئة خير الدين زطشي في اجتماع مكتبها الفدرالي مؤخرا، فضلا عن قيامها بالاحتجاج بعنف وعبر بيان رسمي مطلع العام الماضي على الاتحاد العربي، إذ نددت وقتها باختياره فريقي وفاق سطيف واتحاد العاصمة دون العودة إليه، كما هددت بمقاطعة البطولة في حال لم تتح لها فرص اختيار ممثلي الجزائر في البطولة العربية وكذا تعيين مسؤولين جزائريين في مختلف لجان الاتحاد العربي، ودخل وقتها أيضا الوزير الأسبق للشباب والرياضة الهادي ولد علي، على الخط إذ اعتبر أن ما قام به الاتحاد العربي “إهانة” في حق الجزائر مطالبا باحترام “سيادة الفاف” في اتخاذ القرارات التي تراها مناسبة.قبل أن تنهي الفاف الجدل إثر زيارة وفد الاتحاد العربي للجزائر إذ قبلت الفاف مقترحاته،وطلبت مشاركة فريق ثالث في المنافسة وهو فريق مولودية الجزائر، بعد أن شرح لها المعايير المعتمدة للمشاركة في البطولة وهي توفر الأندية على قاعدة جماهيرية كبيرة وحصولها على الألقاب وغير ذلك.

ورغم الهالة الإعلامية التي أحدثتها ردة فعل مسؤولي الفاف ومعهم وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، حول الطريقة التي تم بها دعوة فريقي الوفاق والاتحاد من طرف الاتحاد العربي، إلا أن معطيات عديدة أكدت بأن الأمر لم يكن سوى “زوبعة في فنجان”، حيث كان من المفروض على الفاف أن تتمسك على الأقل بقرارها الأول بمشاركة اتحاد بلعباس في المنافسة “حفظا لماء الوجه” وهو القرار الذي تم اتخاذه في اجتماع المكتب الفدرالي لشهر فيفري من العام الماضي، أو حتى تفويض الاتحاد العربي اختيار الفريق الجزائري الثالث الذي سيخوض المسابقة، لكن الفاف قررت الاستئثار بهذا القرار الذي وضعها في مأزق وقتها مع أندية أخرى، على غرار هذه المرة، خاصة وأن وفاق سطيف وشبيبة الساورة يعتبران بأنهما الأحق بالمشاركة في البطولة كونهما أنهيا البطولة في مراكز أفضل من المولودية و”السياسي”.

وتطرح الكثير من علامات الاستفهام حول تقلب مواقف مسؤولي الفاف فيما يخص علاقتها بالاتحاد العربي، حيث سبق لها أن هدد مرة أخرى بمقاطعة نشاطاته، في حال لم يتقدم نائب رئيسه محمد روراوة باعتذارات لعضو المكتب الفدرالي عمار بهلول عقب الأزمة التي نشبت بين الأخير وبين روراوة في أبو ظبي على هامش الجمعية العامة للاتحاد العربي في شهر أفريل الماضي، لكن يبدو أن الأمر لم يتجاوز مرة أخرى حدود “الزوبعة في فنجان”، لأن الفاف قبلت بكل مقترحات الاتحاد العربي دون أية شروط، ما يؤكد استمرار تخبطها وعدم ثبات مواقفها وعدم تسييرها للأزمات وعلاقاتها بالهيئات الكروية الدولية بالشكل المناسب.

الاتحاد الجزائري لكرة القدم شبيبة الساورة وفاق سطيف

مقالات ذات صلة

  • بعد أن تم غلقهما لإخضاعهما للترميم والصيانة

    الرابطة تؤهل ملعبي الحراش و20 أوت

    أعلنت الرابطة المحترفة لكرة القدم عن تأهيل ملعبي 20 أوت بالعناصر وأول نوفمبر بالمحمدية بالحراش، قصد احتضان المباريات، بعد أن تم غلقهما لإخضاعهما للترميم والصيانة،…

    • 102
    • 0
  • قال إنه تم رصد 600 مليون دولار لإنجاز منشآت الألعاب المتوسطية

    برناوي: سيتم إعادة تأهيل 8 ملاعب كبيرة وتدعيمها بالعشب الطبيعي قريبا

    سيتم تدعيم قريبا 8 ملاعب لكرة القدم تتجاوز سعتها 20 ألف مقعد بالعشب الطبيعي حسب ما أعلن عنه وزير الشباب والرياضة رؤوف سليم برناوي. وأبرز الوزير…

    • 1012
    • 1
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close