-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في زيارة إلى الناحية العسكرية الثالثة

الفريق شنقريحة: المناورات الخسيسة ضد الجزائر ستفشل اليوم وغدا

الشروق أونلاين
  • 6716
  • 3
الفريق شنقريحة: المناورات الخسيسة ضد الجزائر ستفشل اليوم وغدا
ح.م

أكد الفريق شنقريحة السعيد، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الأحد، أن المناورات الخسيسة ضد الجزائر ستفشل اليوم وغدا، مشيرا إلى أن الجيش يولي أهمية قصوى لتأمين الحدود.

وأكد الفريق شنقريحة خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار “حرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على إيلاء أهمية قصوى لمسألة تأمين كافة حدودنا الوطنية، وفقا لإستراتيجية متكاملة ومقاربة شاملة، تم تجسيدها بحذافيرها على أرض الواقع، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي لكافة تشكيلاته ومكوناته، ليكون قادرا على رفع كافة التحديات”.

وأضاف “وعليه، فلقد حرصنا في الجيش الوطني الشعبي، تجسيدا للرؤية المتبصرة والتوجيهات السديدة، للسيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، الذي نأمل أن يعود إلى أرض الوطن في الأيام القليلة القادمة سالما معافى، لمواصلة، مع كافة الوطنيين المخلصين، مشوار بناء الجزائر الجديدة”، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأشار الى “حرصنا على إيلاء أهمية قصوى لمسألة تأمين كافة حدودنا الوطنية، وفقا لإستراتيجية متكاملة ومقاربة شاملة، تم تجسيدها بحذافيرها على أرض الواقع، لاسيما في ظل الظروف المتردية التي تتسم بها منطقتنا، من خلال تشديد الخناق بشكل متواصل على العصابات الإجرامية وقطع دابـرها، بكيفية تقي بلادنا كل المخاطر والتهديدات، وتحمي أرضها وشعبها من أي مصدر من مصادر التهديد المختلفة الأوجه والمتعددة الأبعاد”.

وأكد قائلا “إننا نسعى من وراء هذا الحرص المخلص والمتفاني، إلى مواصلة تعزيز قدرات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وتأمين متطلبات الرفع من جاهزيته، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي لكافة تشكيلاته ومكوناته، ليكون قادرا على رفع كافة التحديات”.

وتابع: أقول كافة التحديات مهما كانت طبيعتها، خدمة لمصلحة الجزائر العليا، وتثبيتا لأقدام أبنائها الأوفياء، المتمسكين بوحدتها وسيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها، العاقدين العزم على دحر كافة المخططات المعادية، التي فشلت في الأمس القريب، فشلا ذريعا في توظيف جـرثومة الإرهاب، وجعله وسيلة أخرى من الوسائل الدنيئة والهدامة، لتحقيق الأهداف المشبوهة والمغرضة، وستفشل هذه المحاولات اليوم وغدا في كافة مناوراتها الخسيسة”.

كما أكد الفريق “أن النهج الوطني الأصيل، الذي يعمل الجيش الوطني الشعبي من خلاله، بكل إخلاص وتفاني، حتى يكون خير خلف لخير سلف، ويكون حارسا أمينا، وحاميا وفيا، لهذه الأرض الطيبة، التي تستحق من جيشنا، بأن يحمي كافة ربوعها، ويرابط ليل نهار على مشارف كافة حدودها الوطنية المديدة”.

وأضاف “قلت اتخاذ هذا المنهج السديد هو في حد ذاته تشريف ما بعده تشريف للجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، الذي لا ينسى أبدا، وهو يقوم بواجبه الوطني نحو شعبه وبلاده، بأن يستحضر بتمعـن شديد، ماضي الجزائر الزاخر بالبطولات، ويستلهم منه بواعث قوة الإرادة، ومحفزات الإصرار العازم، على مواصلة القيام بهذا الواجب الوطني المقدس”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • بوزيد

    سأل احد الولاةسيدنا عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه بان يجعل سياجا على ولايته تأمينا لها فقال له خليفة المسلمين سيدنا عمر سيجها بالعدل صدق سيدنا عمر فالعدل في الرعية في بينها وبين الحاكم والمحكوم هو الذي يحمي الجزائر فقوة الايمان المقرون بالعدل لا قوة السلاح تصنع النصر فاذا كان المواطن يشعر بالعدل ويعيشه واقعا لا كلاما و يشعر بالكرامة وبالانصاف في معاملاته وان لا احد فوق القانون قانون كشبكة الصيد لا يفلت منها الحوت الصغير ولا الكبير وليس كبيت العنكبوت تمسك بالحشرة الضعيفة ويمزقها القوي ثمة الامان والازدهار وكلنا يعرف ما قاله رسول كسرى لسيدنا عمر الفاروق رضي الله عنه.والتاريخ يشهد.

  • الطاهر*

    نحن مع جيشنا في السراء والضراء- ونقول له ان وراءك 40 مليون مقاتل احتياطي --العزة للجزائر وشعبها --الخزي والذل والعارللمطبعين والأعداء.

  • حالم بالوحدة

    الجزائر لن تكون قوية إلا بسيادة الشعب واحترام اختياراته وبقيام الجيش بمهامه وان يكون تحت أوامر المسؤولين المختارين من الشعب الجزائري العظيم عظمة الشعوب حينها سنرى الجزائر التي تقف شامخة في محيطها وامام العالم وهذا ما سعى إليه الحراك المبارك