الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 12 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • الرئيس يستعجل عرض الإستراتيجية المتعلقة باستغلال المعادن النفيسة

  • تحضيرات حثيثة لانعقاد أول ثلاثية منذ الانتخابات الرئاسية

يترأس عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، الأحد، الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء بتقنية التواصل المرئي، وذلك للفصل في ملف الدخول الجامعي بصفة تدريجية بداية من 23 من هذا الشهر ومواصلة الاستماع إلى عروض الوزراء المتعلقة بالإجراءات القطاعية ذات العلاقة بالخطة الوظنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي.

وحسب ما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية، السبت، فإن جدول أعمال الاجتماع يتضمن “بحث ودراسة عدد من الملفات ذات الصلة بالدخول الجامعي، والخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي”، التي تناول آخر مجلس للوزراء منذ 15 يوما، بالنقاش ما تعلق بملف الفلاحة والتنمية الريفية ضمن خطة الإنعاش الاقتصادي، إلى جانب عرض وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان الذي قدم عرضا كاملا حول التأمين الصحي الموجه للأطقم الطبية ومستخدمي قطاع الصحة، والذي يعد سابقة في مجال التأمينات في الجزائر.

مجلس الوزراء سيفصل، الأحد، في مقترحات وزير التعليم العالي والبحث العلمي المتعلقة باستئناف السنة الجامعية المعلقة والدخول الجامعي، والذي يبدو من خلال تصريحات وزير القطاع أنه قريب جدا، وسينطلق تدريجيا بداية من 23 أوت القادم، وإن كانت الوزارة قد فوضت رؤساء الجامعات والمراكز الجامعية مهمة ضبط الدخول الجامعي وفق الظروف المتاحة، إلا أن البروتوكول الصحي للتعايش مع الوباء سيكون النقطة المشتركة والإلزامية لجميع المؤسسات الجامعية وغيرها من المرافق الملحة بالجامعات.

اجتماع مجلس الوزراء الأحد، يحمل في جدول أعماله المرسوم المتعلق بالمناولة الصناعية، الذي قرر رئيس الجمهورية إرجاء دراسته خلال اجتماع الأحد بعد أن كان ضمن أجندة الاجتماع الأخير، ويرجح حسب مصادر حكومية أن يستمع المجلس إلى عرض جديد لوزير المالية، وكذا وزيري الطاقة والمناجم، هذا الأخير الذي أكدت مصادرنا أن الرئيس استعجله عرض الإستراتيجية المتعلقة باستغلال الثروات غير المستغلة من المعادن النفيسة .
كما تؤكد مصادرنا أن رئيس الجمهورية طالب الوزير الأول عبد العزيز جراد بإعداد تقرير بخصوص مخلفات زلزال ميلة، والوضعية العامة في البلاد، ويبدو أن مخرجات اجتماع مجلس الوزراء اليوم الذي سيستمع في جانب منه إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية، سترمي بظلالها على لقاء الحكومة – الولاة المقرر هذا الأربعاء، والذي سيشرف الرئيس على انطلاقه بعد أن كان قد منح الولاة مدة ستة أشهر لتقييم مدى تطبيق توصيات اجتماع الحكومة – الولاة المنعقد في 16 فيفري الماضي.

اجتماع الوزراء الذي سيواصل مناقشة خطة الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي التي رصدت لأجلها الحكومة في تقديرات أولية 20 مليار دولار لتطبيقها يأتي قبل أسبوع واحد من التئام الثلاثية بمكوناتها الرئيسية الحكومة وأرباب العمل والمركزية النقابية، يضاف إليها ممثلي البنوك والمؤسسات المالية يومي الأحد 16 والاثنين 17 أوت الجاري، بجدول أعمال يرتكز أساسا على تبعات انتشار كورونا على القطاع الاقتصادي وشروط وآليات اعتماد مخطط للإنعاش الاقتصادي .

وفي حال التزمت الحكومة بموعد الثلاثية المصغرة الذي شكل موضوع بيان رسمي لها، فخطة الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي تدنو من جاهزيتها، على اعتبار أن لقاء الثلاثية الذي سيضم إلى جانب ممثلي الحكومة بإشراف الوزير الأول عبد العزيز جراد ووزراء القطاعات الاقتصادية الـمكلفين بالتنمية والإنعاش الاقتصادي، والـمتعاملين الاقتصاديين، والبنوك والـمؤسسات الـمالية، والشركاء الاجتماعيين، من خلال الـمنظمات النقابية للعمال وأرباب العمل، سيدرس اعتماد المخطط الوطني للإنعاش الاجتماعي والاقتصادي والذي يتضمن بناء اقتصاد وطني جديد مدعوما بتنويع مصادر النمو، واقتصاد الـمعرفة، والانتقال الطاقوي والتسيير العقلاني للثروات الوطنية.

وبعيدا عن اجتماع مجلس الوزراء، الذي تشكل خطة الإنعاش الاقتصادي محوره الرئيسي ولقاء الحكومة – الولاة يوم الأربعاء القادم كانت قد شرعت منظمة ارباب العمل والمركزية النقابية في بلورة وتحضير تصورات ومقترحات سيتم تقديمها خلال لقاء الثلاثية التي تعد الاجتماع رقم 21 كما تعد أولى ثلاثية لحكومة عبد العزيز جراد في عهد الرئيس عبد المجيد تبون والتي تأتي في ظرف خاص واستثنائي رمت الأزمة الصحية وتبعاتها بظلالها على القطاعات الاقتصادية، ناهيك عن تداعيات تراجع أسعار المحروقات ومن ثم إيرادات البلاد .

الجزائر الدخول الجامعي عبد المجيد تبون

مقالات ذات صلة

  • مأساة مزدوجة لعائلة "وابري" والسلطات مطالبة بالتدخل

    هندية تستعد لحرق جثة زوجها الجزائري ببريطانيا

    تضاعفت مأساة عائلة وابري الجزائرية منذ أسبوع بعد وفاة ابنها لمين والمشهور باسم عمر، ببريطانيا في حادث مرور، أين تفاجأ والدا الضحية الحزينين على فقدان…

    • 5712
    • 0
600

13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    الوزير الاول الاسبق عبد المالك سلال القابع في السجن كما يعلم الجميع بسبب قضايا فساد بغض النظر عن ذلك لما كان وزيرا أولا نتذكر جيدا كيف كان يقوم بزيارات ميدانية وكانت شبه دائمة حيث أنه طاف القطر الوطني برمته اي ثماني واربعون ولاية كاملة زارها سلال الواحدة تلو الاخرى ومرتين مرة في اطار حملة انتخابية ومرة في اطار جولة سوسيواقتصادية وبعض الولايات من زارها اكثر من مرتين ولا يهم هنا نتائج جولاته تلك ليس هذا هو المقصود المهم هو انه قام بالجولة الميدانية المكوكية الماراتونية وقابل المواطنين .. الخ هذا سلال الملقب بالمهرج الفاشل لكنه كان رجل ميدان اما اليوم فمن المكتب الى الاجتماع وهذا كل ما يتم فعله

  • مالك

    بعد 20 سنة سا يقلون لنا أننا أخطأنا ويجب إعادة النظر في الخطة ويستمرون في استغبائنا حتى يوم القيامة عندما يحكم بيننا الواحد القهار الذي لا يظلم عنده أحد

  • karim

    الانعاش الاقتصادي في الدول المحترمة هو بمحاربة الفساد والتهرب الضريبي و التبذير وخلق مصانع وشركات وتطوير الفلاحة اما في الجزائر الانعاش الاقتصادي هو القضاء على مكتسبات العمال وتفقيرهم و الخصم من مرتبات موظفين وصبها في مرتبات عمال اخرين وترك اصحاب الشكارة احرار

  • امال

    الاول الجامعة هي مشكل اساس هو النقل الان عدد الكلبة كثير مع التباعد الاجتماعي ثاني الانعاش الاقتصادي هو ليس كلام بل تطبيق هو محاربة الفساد الءي مازال ثالث هناك عدة مسؤولين في اي مكان سزاء البلديات او مؤسسات لا يوجد استقبال للمواطنين هذا هو اساس

  • tadaz tabraz

    منذ ما يقارب السنة : اجتماعات . مجالس وزارية . تصريحات . وعود . قرارات. ثرثرة ………والنتيجة كما لاحظها الجزائريين من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب : 000000000000000000 أصفار بالجملة

  • لزهر

    الأنتقال الطاقوي وهذه الحرب الجديدة كما تسمى اليوم أيضاً من أهم الملفات الحساسة التي يجب مراعاتها و إدراجها ضمن المواد المائية و القطاع الفلاحي و النقل و التي تذهب في الأتجاه العكسي لنكسات البترول و الغاز.
    من مكملات الطاقة المتجددة النظيفة و الخضراء الغطاء النباتي في المدن و و ضع حاجزيْن لمنع زحف الرمال.
    التنسيق و التنظيم والترتيب بين هذه الأجهزة ظروري مثلاً
    أسترجاع الأموال في السوق الموازية أو وقف نزيفها كان في متناول وزيرة البريد و تكنولوجيا الأتصال و لم تحسن التعامل معه لعدم توفر الخبرة و عدم التنسيق مع وزارة التجارة.
    لما لا تكوين لجنة مختصة في ترتيب المشاريع

  • نقطة نظام

    عليكم برفع المنع للمواصلات……شريان الحياة…. حتى يكون للتخفيف معنى

  • احمد

    اجتماع وراء اجتماع وكل مرة اجتماع والشعب راه مرمد والاجتماعات تزيد و السراقين و المنحرفين دايرين رايهم في الطريق والاجتماعات تزيد والناس مالقاتش واش تاكل والاجتماعات تزيد والمخدرات حدث ولا حرج نهارا جهارا والاجتماعات تزيد والرشوة في الادارات واش نقولك والاجتماعات تزيد تنتظر سنوات باش تدي سكن والاجتماعات تزيد والمعرفة دايرة رايها والاجتماعات تزيد والشعب هو لماشي مليح والاجتماعات تزيد و و و و و و و واش نهدر واش نخلي و الاجتماعات مازالها

  • برايجي مر من هنا

    كي كنت صغير في البلدية نتاعنا كان واحد يعطولو رشيد الخطة، واليوم كبرت ولا عندنا رئيس يعطولو الخطة وكونطر خطة😂😂

  • غي أنا

    نتمنى أن يدرج تعديل لقانون التقاعد في هذه الثلاثية بحيث كل من أتم اشتراكات 32 سنة يكون له الحق في الاستفادة من التقاعد دون المراعاة لسنه . أرجو أن يصل كلامي هذا لولاة أمورنا و شكرا.

  • tadaz tabraz

    أنعشوا العقول أولا فالجهل هو مصدر كل مصائب وكوارث هذا البلد

  • محمد

    نفس ارباب العمل نفس النقابات نفس الوزراء نفس مسؤولي البنوك والمؤسسات المالية .أعني بنفس العقلية والتفكير الكفاءة المعرفة و أتبتوا انهم غير قادرين على تقييم الوضع الحقيقي في كل المجالات و بلورة خطة محكمة لالنهوض باقتصاد منتج و متنوع يخلق فرص العمل ويرفع من مستوى و تحسين المعيشة و رفع اقتصاد الوطن. المال لا يكفي و لكن العبقرية في اختيار انواع الاستثمارات الناجعة التي تناسب 2020 2025. لكن اذا قسمنا 20 مليار $ على كل الشركات االوطنيةلمريضة و المشاريع الضخمة انا متاكد انها ستذهب في الريح والفساد دون نتيجة كما ذهبت المليار $ في وقت بوتفليقة و 20 مليار في شادلي، ليس هناك رؤية ومخطط واضح

  • Hadroug mehdi

    Le problème de travailleurs si l’article 87 bis et des prime de transport et de panier

close
close