الأحد 18 أوت 2019 م, الموافق لـ 17 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 18:59
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

ح.م

  • إسرائيل تسعى إلى ضم أكثر من نصف الضفة والاستيطان دمر فكرة الدولة المستقلة

  • الواردات الفلسطينية من إسرائيل تبلغ 5 ملايير دولار ويجب أن نجد بدائل

يتساءل كل عربي متابع: لماذا لم تنجح كل الضغوط والمؤامرات في توحيد الفلسطينيين خاصة أنهم أعلنوا وحدة موقف ضد صفقة القرن؟

الأمر مرتبط بحركتي فتح وحماس وإصدار قرار منهم بضرورة تنحية الخلافات على السلطة والتركيز على توحيد الصف الوطني في إطار وحدة وطنية شاملة في مواجهة صفقة القرن، ونعتبر وحدة الموقف اتجاه الصفقة على جميع المستويات عمليا ألغت التباين السياسي بوجود وحدة في الموقف السياسي يجب أن يتبعها فورا وحدة في الجانب التنظيمي من خلال إبداء الطرفين مرونة واستعدادا لكي يتم انجاز المصالحة ومواجهة العالم وصفقة القرن بقيادة وطنية موحدة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية.

ما هي المسؤولية الملقاة على الحركتين في إطار المسؤولية عن استمرار الانقسام؟

المسؤولية تقتضي الاتفاق على حكومة وحدة وطنية فورا، ومبدأ إجراء الانتخابات بأسرع وقت ممكن لكي يتاح للشعب ممارسة حقه في اختيار من يمثله، والتوافق على انضواء الجميع تحت سقف منظمة التحرير.

ما هي مسؤولية كل طرف منهما بشكل منفصل؟

– لا أفصل بينهما، المسؤولية مشتركة في جميع الأحوال.

لماذا لم يتشكل بديلٌ فلسطيني ضاغط على الطرفين بعد 12 سنة من الانقسام؟

يوجد بديلٌ فلسطيني ضاغط نحن جزء منه، نحن نضغط بأسلوبين، أحيانا بالوساطة بينهما، أو بالضغط الشعبي، ولكن بصراحة أنت تتحدث عن طرفين يمارسان السلطة، طرف في غزة، وآخر في الضفة بشكل منفصل، ونحن لا نستطيع أن نستخدم غير أسلوب الإقناع والضغط الشعبي وهذا ما نقوم به بشكل متواصل.

الاحتلال يتحدث بصوتٍ مرتفع عن ضم الضفة بمباركةٍ أمريكية، هل أصبح ضم الضفة أمرا واقعا؟ وكيف يمكن للفلسطينيين التصدي لهذا المخطط؟

لم يصبح واقعا، ولكن هناك ضغطا أمريكيا إسرائيليا في اتجاه تحويله إلى واقع، وأعتقد أنهم يخططوا فرض القانون الإسرائيلي في المستوطنات، وبالتالي فرضه في 62 % من الضفة الغربية المناطق المسماة (C)، وهذا يعني البدء في ضم أكثر من نصف الضفة بالإضافة إلى ضم القدس، وهو أمرٌ خطير جدا وتدميرٌ لفكرة الدولة الفلسطينية المستقلة، وتخلي عن ما تم الاتفاق عليه سابقا، بما في ذلك اتفاق أوسلو على علاته.

ويجب على الجانب الفلسطيني ليس الرفض فقط، بل القيام بإجراءات لتغيير ميزان القوى بتبني إستراتيجية وطنية بديلة تلغي الاتفاقيات التي خرقتها إسرائيل وتلغي التنسيق الأمني وتتبنى نهجا يعتمد على المقاومة الشعبية الواسعة، ودعم صمود الناس وتوحيد الصف الوطني في أسرع وقت.

هناك من يرى بأن القيادة السياسية الفلسطينية لم تحدد هويتها، هل هي دولة كما هو معلن في المحافل الدولية؟ أم حركة تحرُّر تجابه احتلالا؟

هناك تداخل بين الأمرين، يُفترض أن تحافظ منظمة التحرير على دور حركة التحرُّر الوطني، ولكن للأسف الخطأ حدث عند توقيع اتفاق أوسلو من خلال تهميش منظمة التحرير وتصغير دورها لصالح السلطة هذا أمرٌ يجب إعادة تشكيله، ولكن هذا لن يحدث إذا لم يدخل الجميع في منظمة التحرير وتشكيل قيادة لها تضم الجميع.

ما رأيكم في إجراءات الحكومة الفلسطينية للانفكاك من سيطرة الاقتصاد الإسرائيلي على الاقتصاد الفلسطيني؟

مجموع الواردات من إسرائيل يتجاوز 5 مليار دولار، ومشكلته الكبرى الطاقة التي تشكل 40 % من الواردات من إسرائيل، نحن ندعو باستمرار إلى مقاطعة الجانب الإسرائيلي بإيجاد بدائل، وأي توجُّه نحو الانفكاك وإنهاء الاعتماد على البضائع الإسرائيلية أمرٌ إيجابي ومشجع.

في إطار تسارع التطبيع العربي مع دولة الاحتلال ما هي رسالتكم؟

رسالتي للعالم العربي أنَّ قدرنا كفلسطينيين أن نقف سدا منيعا في وجه مخططات إسرائيل لحماية المسجد الأقصى والقدس وفلسطين، وكذلك سد في وجه إسرائيل التي تطمع في العالم العربي، وكل دولة عربية، وتريد فرض هيمنتها الإقليمية، لذلك نأمل أن يقف الإخوة العرب إلى جانبنا وأن يرفضوا جملا وتفصيلا ليس صفقة القرن فقط، بل كل شكل من أشكال التطبيع مع إسرائيل، وهذا أقل الواجب في دعم الشعب الذي يقف سدا في وجه كل أذى يمكن أن تلحقه إسرائيل بكل دولة عربية.

إسرائيل فلسطين مصطفى البرغوثي

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • فغول

    لقد اجاب عن نفسه لابد من تبني المقاومة اَي حماس على حق

close
close