-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الكرز بـ 2.5 مليون للكغ.. التوت بـ 2 مليون والتين بـ 1.5 مليون للكغ

الفواكه المليونية.. جزائريون لا تهمهم الأسعار!

آمال عيساوي
  • 17820
  • 7
الفواكه المليونية.. جزائريون لا تهمهم الأسعار!

تجار: المرضى والحوامل والأثرياء أكثر الزبائن من جميع الولايات
كرز ورمان وتين ومانقا.. وفواكه كثيرة لا مقطوعة ولا ممنوعة، ورغم انتهاء موسمها لكنها متواجدة في كل زمان ومسموحة فقط للأثرياء، بعضها استوائية وأخرى غير موسمية بلغ سعرها حد 25 ألف دينار للكلغ الواحد، ورغم ذلك فهناك إقبال معتبر عليها، وزبائن خاصين بها ممن يقتنون بالكيلوغرام فما فوق ولا يرضون بأقل من ذلك، ولا تهمهم الملايين التي يدفعونها مقابل كمية من الفواكه غير الموسمية، لكن هذا لا ينفي أنّ هناك زبائن أيضا من الطبقة المتوسطة وحتى الفقيرة يلجؤون لهذا النوع من الفواكه، لكنّ الكمية التي يقتنونها بـ “الحبة” لأسباب صحية ونفسية على غرار “السخفة” والوحام لدى الحوامل في شهورهن الأولى..

وأصبح الإقبال على الفواكه غير الموسمية والنادرة رغم أسعارها الفاحشة بمثابة موضة لدى البعض، إذ أنهم يصرفون عليها الملايين فقط مقابل أن يتباهوا بنشر صور لهم عبر الفايسبوك ومواقع التواصل أو أمام الجيران والأقارب بأنهم اقتنوا من هذه الفواكه غير الموسمية، والتي هي في العادة يتم جلبها من خارج الوطن، وهناك من يشتهيها فعلا وذكر لنا في هذا الشأن رضا صاحب محل “السبّالة فروي” المتواجد في منطقة السبّالة بالعاصمة، أنه المحل الوحيد تقريبا الذي يبيع جميع أنواع الفواكه غير الموسمية وغير المجمّدة عبر التراب الوطني، ويمارس هذا النشاط منذ سنوات.

وحسب ما أكده لنا أنّه يوجد زبائن وإقبال لا بأس به على هذا النوع من الفواكه رغم غلاء أسعارها، وأضاف أنّ هناك من يقتني لأنه اشتهى الأكل في حين أنّ هناك من يشتري لأغراض أخرى كالوحام واستخدام بعضها في علاج أمراض السرطان والأورام الخبيثة وخاصة ممن يجرون العلاج الكيميائي، الذين ينصحهم الأطباء وعامة الناس بتناول أنواع خاصة من الفواكه على غرار فاكهة التين والتي يبلغ سعرها 15 ألف دينار للكغ، وهي من أكثر الفواكه التي يتم اقتناؤها بشكل كبير، حسب محدثنا الذي أكد أنّ هناك من يقتني حتى 3 أو 4 كلغ منها في نفس الوقت ويدفع مقابل ذلك 60 ألف دينار وينصرف، في حين يوجد البعض ممن يقتني بكميات قليلة توضح أنّه أخذها فقط لأجل بعض المصالح الشخصية وأهمها الوحام، حيث ذكر لنا رضا في هذا الشأن، أنّ زبائنه يأتونه من جميع ولايات الوطن من دون استثناء، ويقتنون بالكميات التي تناسبهم كثيرة كانت أم قليلة..

وبشأن الفواكه الاستوائية ذكر محدثنا أنها متوفرة في محله بأسعار أقل من تلك المتواجدة في المحلات الأخرى، والغلاء يمس فقط غير الموسمية، وتراوحت بعض الأسعار ما بين 1000 دينار إلى غاية 25 ألف دينار، فمثلا سعر الرمان بلغ في الأيام الأخيرة 3400 دينار، في حين أنّ سعر الكلغ الواحد من المانقا بلغ 12500 دينار، وبلغ سعر علبة التوت الأحمر التي تحتوي 125 غ، 2200 دينار.
جدير بالذكر أنّ هناك زبائن يدفعون الملايين مقابل هذه الفواكه غير الموسمية في الوقت الذي يوجد عديد المواطنين ممن يجدون أنفسهم يوميا في صراع أمام أسعار الخضر والمواد الاستهلاكية الضرورية على غرار البطاطا التي بلغ سعرها في الأيام الفارطة 100 دينار والطماطم التي بلغت حد 160 دينار والدجاج واللحوم التي استغنت عنها الكثير من العائلات في الشربة كما استغنت عن أطباق أخرى بسبب ارتفاع الأسعار..

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • الصيدلي الحكيم

    يا امال هذي هي الدنيا كل واحد و رزقو.كاين لي قادر على الكيلو بمليون وكاين لي حاصل في جيبو 100الف و خاصو قضية للدار.بلا ما ننسو انه صاحب العمل و الجد و لي يتعب و يشقى ينال و لي راقد و يتكبر على الخدمة هذا باين رايح يحصل.و صحا رمضانك يا صحفيتنا.

  • لعيد

    إنها الطبقية التي كرستها و تكرسها العصابة بالمال المنهوب من خزينة الدولة ، قروض بنكية بالجملة من بنوك البايلك و مشاريف بألاف الملايير أنجزة بمبالغ أقللا بكثير ما تم تقيده في و ثائق الصفقات و مشاريع تم دفع مبالغها بدون إنجاز و أموال بالعملة الصعبة هربت بمقابل و بدون مقابل إلى الخارج و وضعت فيى بنوك و مشاريع بفوائد بفوائد فكيف لهؤولاء لا يشترون الكيلوا غرام من هذه الفواكه بالملايين حت أنهم يرون و ينظرون أن الدينار أرخس عملة في العالم و أن ان العيش في الجزائر لا يساوي شيء فهي فريسة للنهب و مقيرة لهم بعد العيش الرغيد في أوطان أسيادهم .

  • زوالي

    انا زوالي نحب نحشر دراهم و اشكي ههه

  • ملاحظ

    هذا الغلاء في الفواكه نتائج قطع اشجار الفواكه في بوينان وغيرها و يأتي يوم نستورد 100% الفواكه

  • nacer

    و الله حرام، أشري تذكرة لفرنسا أو ايطاليا أو إسبانيا, أقطع البحر ، و أشتري كيلو كيوي و أرجع لدزاير خير ما تشري من دزاير (أرخص سلعة في السوق هي الكيوي و البنان و أغلاها التين أما المانج فلا يجد مشتري )

  • جزائري حر

    وهل الي يشتريها خاسر عليها لفراض والزريعة. السراق لا يهمه ثمن البضاعة فمن طاسو أدهنلو راسو

  • خليفة

    نسال الله ان يغني الفقراء من فضله ،و ان يرزقنا القناعة و حسن التوكل عليه . و نسال الله ان يجعل الدنيا في ايدينا لا في قلوبنا .و صلى الله على سيدنا محمد.