السبت 28 مارس 2020 م, الموافق لـ 03 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 08:38
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

  القاتل والمقتول في “التغبية”!

ح.م
  • ---
  • 3

قطاع التربية أصبح قطاعا مريضا بتفريخ الاحتجاجات والإضرابات، التي لا تريد أن تنتهي بسبب التوتر المزمن بين الوزارة الوصية والنقابات، وللأسف، فإن هذه الفتن المستيقظة والمتجددة مرارا وتكرارا، تضع دائما التلاميذ كرهائن في المصيدة، بعدما أريد لهم كذلك، أن يلعبوا دور فئران التجارب، التي إن لم تنجح التجربة “ماتوا” والسلام!

فعلا، لقد أثبتت أغلب التجارب التي اجتاحت المدرسة و”المظلومة التربوية”، أن التلاميذ “ماتوا” والسلام، بفعل المناهج المستوردة والبرامج الدخيلة والمزاجية، وبسبب الإضرابات الأبدية، وبسبب الإيديولوجية، ومنطق كل وزير يعيّن على رأس القطاع، وبسبب غياب وتغييب لغة الحوار بين الشركاء و”المتخاصمين”، وبسبب تتفيه دور المعلم الذي كاد أن يكون رسولا!

حتى الإصلاحات التي هبّت رياحها في كلّ فصول السنة، على المدرسة الجزائرية، لم يجن منها التلاميذ والأساتذة سوى الأوراق المتناثرة والأرقام المزيفة والامتحانات الهلامية والمحافظ الثقيلة والبرامج التي حوّلت التربية إلى تغبية، وقتلت التعليم أو تكاد!

الحقيقة أن الوزراء المتعاقبين، معهم النقابات وجمعيات الأولياء، لم يفتحوا الملف مثلما يجب، ولم يتطرقوا إلى عصب المشكلة الأمّ، فاختفت الحلول وتأخرت المفاتيح، بعدما غرقوا طوال السنوات الماضية في فنجان “الحقوق الاجتماعية” والأجور والسكن الوظيفي والترقية والتكوين وصندوق الخدمات، دون التطرق بعمق إلى شكل ومضمون البرامج التي هي أساس المنظومة، إن صلحت صلحت المدرسة، وإن فسدت فسد البلد!

ألا تعتقدون أن المدرسة هي أيضا أحد أسباب “الفساد” و”الانحراف”، الذي يضرب المجتمع، أخلاقيا واجتماعيا وعائليا واقتصاديا؟.. دون شك، فإن الإجابة تكون بنعم، لمن أراد أن يضع يده على الجرح، فبالتربية والتعليم تستقيم الأمم، وتبني الشعوب وقارها وحضارتها واقتصادها ومؤسساتها، لكن للأسف، ضربوا لنا مدرستنا فأصابونا في كامل جسدنا!

المطلوب، الآن، وقبل الغد، الجلوس إلى طاولة واحدة، بين مختلف الشركاء والأطراف، لانتشال المدرسة من الأزمة، وإخراج الأساتذة والتلاميذ من الضياع، وإعادة المنظومة التربوية إلى مهمتها النبيلة وأهدافها، ولن يتحقق ولو جزء من ذلك، إلا إذا خلصت النوايا، وصدقت الرغبة والإرادة في تغيير واقع مرّ، لا يُمكنه بوضعيته الهشّة حاليا، أن يشارك في تأسيس الجزائر الجديدة!

المدرسة هي رقم فاعل وأساسي، في التغيير المنشود، ولا يُمكنها أن تكون مفعولا به أو فعلا مبنيا للمجهول أو حتى المعلوم، إذا أراد هؤلاء وأولئك، نجاح المهمة التي تبقى تشاركية، لا تقتضي تهميش أو إقصاء أو تملّص أيّ طرف، من أجل مدرسة قائمة على ديننا وهويتنا وتاريخنا وحضارتنا وإيديولوجيتنا ووطنيتنا وحدتنا الشعبية والترابية، وهذا هو المطلوب والمرغوب!

حق الرد

مقالات ذات صلة

  • أيُّ مدرسةٍ.. بعد كورونا؟!

    هل ستؤدي الفيروسات العَصيّة إلى ظهور مدرسة من نمط جديد... مدرسة القرن الحادي والعشرين؟ هذا هو السؤال الذي يطرحه عديد المربين والمتتبعين للشأن المدرسي. ذلك…

    • 2625
    • 17
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • يوبا الاول

    الرئيس تبون عليه ان يضع المدرسة الجزائرية والمدرس والمعلم والاستاذ في اعلي المراتب ويعيد لهم الاعتبار والحق كما هو الحال في اليابان والصين وروسيا وامريكا واور.
    علي الدولة الاهتمام اشد الاهتمام بالاستاذ والمدرس وترفع من شانه لا ان تحتقره وتسبه وتشتمه لان المدرسة هي منبع الحضارة والتقدم وليس البرلمان والاحزاب السياسية والبرلمانات والتفاهات يا سادة يا كرام
    قم للمعلم وفه التبجيل كاد المعلم ان يكون رسولا

  • صنهاجي قويدر

    اذا اردت ان تحطم امة وتستعبدها فعليك باستهدافها في قلبها النابض الا وهو التعليم ، فعندما تستورد امة مناهجها التربوية وخاصة من عند عدوها التقليدي فهي تجهز على نفسها بنفسها وقد اثبت الواقع ان التعليم مآله الفشل مالم يكن وليد بيئته مهما كان واقوى دليل على ذلك القارة السمراء التي تمسكت بالموروث الثقافي والتربوي الاستدماري لا تزال تتدهور وتدفع الثمن وتتقهقر ومع ذلك لم تحرك ساكنا نحو اصالة وجودها وتحرك كيانها

  • محمد قذيفه

    في بداية تسعينات القرن الماضي استدعى الوزير علي بن محمد كافة اطارات التربية في ملتقى وطني وخرجوا بمنظومة تربوية رائعة عربية اللسان وطنية التوجه اسلامية الروح لكن أهل الحل والعقد لايسمعون لرجال التربية بل يستمعون لدعاة الفرنسية لأن وراءهم فرنسا وبالتالي تم رمي هذه المنظومة في سلة المهملات واتوا بمنظومة لا تحترم ثوابت الوطن بين ثناياها ، فهل استقلالنا عن فرنسا مازال ناقصا لم يكتمل ؟ وهل الرئيس تبون الذي نتمنى له التوفيق والنجاح في مهامه سيكمل الاستقلال الناقص وبامكانه ان يحقق ذلك اذالم يجعل مستشارين له ممن ذكرنا فهم يتلونون ولديهم فاعلية وقادرون على الاقناع ، وعندهم دعم منذ الاستقلال

close
close