الأربعاء 23 جانفي 2019 م, الموافق لـ 17 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 22:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • طبع 400 ألف مليار سيدمّر قيمة الدينار ويضاعف سرعة تآكل احتياطي الصرف

  • الحكومة في مواجهة مخاطر اقتصادية بسبب استمرار التمويل غير التقليدي

كشفت أرقام بنك الجزائر المتعلقة باستئناف عمليات طبع النقود، والتي وصلت في رقم جديد إلى 4005 مليار دينار أي 44 مليار دولار(أكثر من 400 ألف مليار سنتيم)، بأنّ استنجاد الحكومة بالتمويل غير التقليدي المتواصل، حسب التعديل الأخير لقانون النقد والقرض، لمدة خمس سنوات، لا يخضع لسقف معين، وإنّما مرهون بالاحتياجات المعبّر عنها من قبل السلطات العمومية، بصرف النظر عن إسقاطات هذه السياسة على النشاط الاقتصادي والجانب الاجتماعي للمواطنين، وسط توقعات وشبه إجماع من قبل الخبراء، على أن الجزائر مقبلة على أزمة مالية حقيقية كنتيجة لهذه السياسة بداية 2019، أزمة تهدد بصفة مباشرة القدرة الشرائية للجزائريين المهددة بالتراجع إلى أزيد من 50 بالمائة.

أكدت مصادر “الشروق” أن تحذيرات الخبراء أو قراءتهم، لم تبق حبيسة اعتقاداتهم بل وصلت في شكل تحذيرات إلى وزارة المالية، إذ تؤكد تقارير أحيلت إلى الدراسة من قبل مستشاري وزير المالية عبد الرحمان راوية، أن القدرة الشرائية للجزائريين مهددة بالتراجع إلى نحو 50 بالمائة مطلع سنة 2019 بعد أن كانت قد تراجعت بنسبة 30 بالمائة بداية السنة الجارية بفعل انهيار قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية كالدولار واليورو.

أورد بنك الجزائر في تقرير الوضعية الشهرية المنشور في الجريدة الرسمية الثلاثاء، أنّ عملية طباعة النقود بلغت نهاية سبتمبر الماضي نحو 4005 مليار دينار، وهو المبلغ الذي يمثل 44 مليار دولار، أي قرابة نصف احتياطي صرف الجزائر في الوقت الراهن، تم ضخه في السوق الوطنية، هذه الوضعية تطرح عدة تساؤلات حول الحد الأقصى الذي تنوي السلطات العمومية “المغامرة” به في مجال طباعة النقود في إطار التمويل غير التقليدي.

فالهيئة النقدية التي اعتمدت الشفافية في التعامل مع ملف إقراض الخزينة العمومية، وإعلانها اللجوء إلى عملية ثالثة من برنامج التمويل غير التقليدي في سبتمبر الماضي، بعد العمليتين الأوليين في أكتوبر 2017 وجانفي 2018، وذكرت بأنّ القيمة المالية للعملية الثالثة تقدر بـ420 مليار دينار، لترفع بذلك إجمالي النقود المطبوعة إلى 4005 مليار دينار، أي 19 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، فضحت بذلك الجهاز التنفيذي وكشفت بأنّ استنجاد الحكومة بالتمويل غير التقليدي المتواصل، الذي يعتبر الوزير الأول أحمد أويحيى عرابه لا يخضع لسقف معين، وإنّما مرهون بالاحتياجات المعبّر عنها من قبل السلطات العمومية، بصرف النظر عن إسقاطات هذه السياسة على النشاط الاقتصادي والجانب الاجتماعي للمواطنين، ويبدو جليا أن الحكومة ماضية في سياسة طبع النقود إلى أبعد الحدود، بعيدا عن التوقعات الأولية.

ورغم أنّ الحكومة كانت قد أكدت مرارا وتكرارا على لسان الوزير الأول أحمد أويحيى عدم تأثير هذا التوجه على نسب التضخم ولا على قيمة الدينار مقابل العملات العالمية، بدعوى أنّها ستوجه لتغطية الديون الداخلية المترتبة على عاتق الدولة ومصالحها الإدارية لحساب مؤسسات عدة، كما هو الشأن بالنسبة لمجمع سونلغاز، إلاّ أنّ الواقع يؤكد بالدليل والحجة وجود تآكل للقدرة الشرائية والقيمة الاسمية للعملة الوطنية، حيث بلغت قيمة الدينار مقابل الدولار والأورو مستويات عالية جدا.

الحكومة التي تبرر تعديل قانون النقد والقرض والتوجه إلى التمويلات غير التقليدية بإلزامية وضرورات مواجهة الجزائر العديد من الصعوبات الاقتصادية، على اعتبار أنّها واجهت خلال السنوات الأربع الماضية صدمة خارجية عنيفة بسبب انهيار أسعار النفط في العالم، ما جعل المدخرات الوطنية تنضب لتدفع الخزينة لتجنيد موارد إضافية”، ولاسيما بعد فشل المحاولات السابقة، على غرار عملية القرض السندي التي كانت نتائجها متواضعة بالمقارنة مع حجم الاحتياجات، موازاة مع ارتفاع قيمة الدين العمومي الداخلي، ستواجه بحسب الخبراء أزمة مالية حقيقية سيدفع ثمنها الجزائريون من قدرتهم الشرائية، هذه توقعات وتحذيرات الخبراء من التمادي في طبع النقود وعدم وضع تصور عن الحد الأقصى الواجب عدم تجاوزه في اللجوء إلى التمويل غير التقليدي يتزامن مع مؤشرات اقتصادية لا تبعث على التفاؤل، مثل إعلان بنك الجزائر عن تراجع احتياطي الصرف للجزائر إلى 88.61 مليار دولار نهاية جوان 2018 مقابل 97.33 مليار دولار إلى نهاية ديسمبر 2017، أي بتقلص قيمته 8.72 مليار دولار خلال  ستة أشهر فقط، كما كشفت آخر التقديرات بلوغ الاحتياطي مستوى 85 مليار دولار، إلى نهاية سبتمبر، إذ يتضح من خلال هذه الأرقام أن وتيرة مستوى التراجع للاحتياطي معتبر، حيث ينخفض بمعدل يفوق 1.5 إلى 1.6 مليار دولار شهريا.

فإلى أين تتجه الحكومة بالجزائر في ظل نسبية توقعاتها وفي ظل عدم قدرتها على التحكم في مجمل العوامل التي تؤثر على المؤشرات المالية والاقتصادية وإيرادات البلاد؟ فقد توقعت الحكومة عبر قانون المالية 2017 استقرار الاحتياطي في مستوى 113.3 مليار دولار في 2017 و107.9 مليار دولار في 2018. ولكن وتيرة نمو الاحتياطي ظلت سلبية، بل عرفت تراجعا متسارعا، إذ يعاني الاحتياطي الجزائري من عدة ضغوط، منها نسب المردودية الضعيفة للجزء الموظف كسندات خزينة أمريكية وحتى سندات سيادية ألمانية وأوروبية وتقلبات سعر الصرف، فضلا عن التراجع المعتبر لإيرادات سوناطراك وانكماش الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وقد تدنى الاحتياطي دون 100 مليار دولار قبل نهاية سنة الحالية على عكس توقعات الحكومة، ما يكشف عدم التحكم في الكثير من المؤشرات، فضلا عن بقاء وضع الاقتصاد الجزائري غير متغير نسبيا، فمن نصدق أرقام ومؤشرات الواقع الاقتصادي؟ أم تنبؤات الحكومة؟ وهل سينجو الجزائريون من سنوات عجاف؟ أم أن منطق الاقتصاد ستكون له الكلمة الأخيرة وستكون سنة 2019 صعبة على الجزائريين؟

https://goo.gl/RQCvbn
الحكومة القدرة الشرائية بنك الجزائر

مقالات ذات صلة

  • سينشط محاضرة حول السلم والمصالحة الوطنية

    مساهل يمثل رئيس الجمهورية في منتدى دافوس

    يشارك وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، الثلاثاء بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة في أشغال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس في سويسرا. وأفاد…

    • 184
    • 2
34 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • benchikh

    هذا صحيح فنحن نعيش في العولمة ,اذا عطس Trump فان مؤشر الاقتصاد يترنح,, للاسف فهذه الحقيقة للشعوب التي لا تبادر لتحسين دورها المؤثر بين الدول العالم مقدمة على الفقر وقلة المياه والحروب ,ما علينا الا الاستعداد ببذل اكبرجهد للتعاون والعمل معا للنهوض بالفلاحة وابعاد فكرة التجارة والمحلات التجارية لانها لاتجدي نفعا بدون صناعة(نسيج) وزراعة ماذا سنبيع اذا لم ننتج ????

  • سقراط

    شعب طحان يستاهل اكثر لا يحب العمل يريد كل شيء ينزل عليه من السماء باطل ..يملك الاموال ويشتكي ويشتري اي شيء يباع انزلوا الى الاسواق تكتشفون دلك واخر شاهد عليهم صالون السيارات الدي اقيم بوهران وتدافعهم على اقتناء السيارات حتى ولو كان سعرها مرتفع شعب رخيص يستاهل الهم والميزيرية خاصة النساء التي تفرعنت على الرجل …

  • مراد أوذيع

    لا انهيار للقدرة الشرائية و لا هم يحزنون عندما تري الجزائريون يشترون السيارات كالجوارب تفهم أن الشكارة مازالت معمرة

  • abu

    القدرة الشرائيـــــة للجزائريين ستنهار 50%..فهل يعلم الأرباب بها…….أقصد البرلمانيين..؟
    أعتقد أنه على الشعب استعطاف البرلمان الفرنسي لأتخاذ الاجراءات التي تحافظ على كرامته…فلا فائدة من ارباب أقصد برلمان المشكر…

  • bilal toufik

    الجزائري منهار ماديا روحيا عقليا نفسيا دائما وابدا

  • متقاعد

    لست بخبير في الإقتصاد ولكن حسب رأيي التمويل غير التقليدي يصلح لحكومة كانت اصلا قوية ولا زالت وتستعمل هذه الطريقة للسيولة ولفترة معينة فقط-
    اما ما جرى ويجري عندنا – انهم اخذوا مثال امريكا او اليبان ونسوا بان تلك البلدان اصلا عملتها قوية – مثلا اذا أرادت أمريكا أن تسد ديونها او تشتري سلعا فعملتها هي الدولار- و هي عملة عالمية وتحل محل الذهب-
    هو يطبع ويعطيك – وأنت وشت تعطيه؟ الدينار

  • Settifi

    Ouyahia a choisi cette solution croyant que le baril du pétrole va revenir à ces prix de 110$, malheureusement c’est pas le cas, les 4000 millards de dinars va circuler dans le marché algérien, donc Ouyahia va bel et bien vers le Venezeula

  • Eddine

    C honteux voila le pouvoir qui a met l algerie au caou donc bientot il faut vendre quelque wolaya. Pour poivoir acheter le pain au citoyen
    Soutener encor le 5 eme mandat de ali baba et les 40 voleurs

  • abdel

    ALLAH yastar khatrach ahna idha oussal le gilet lasfar 3andna, rana mana3arfouch andirou almoudhahara, alboulissi yadhrab bi larahma wala chafaqa wahna ankasrou ou naharqo bla rahma wala chafaqa, ou rouhi ya lablad fi kil atban.

  • Ec mo

    34 مليار دولار وليس 44. حسب سعر الصرف. أرجو التعديل

  • طريق

    انا عندي 6 حوانت كريهم على طريق نحساب وليت معاليم …بصح دينار راهو غير اطيح لو كان كنت اصنع و نصدر احسن خخخخه

  • سائق

    نخدم حارس الليل و نبات راقد و سائق نقل بضائع …باش يطلع دينار

  • hrire

    انهرت لما بلغ البترول 161 دولار فما بتلك اليوم
    الامرو تزداد تعقدا و صاحب السطح حال واحد مازالت الاعفاءات للاصحاب و البزرة للفقراء
    فى زمان الاستعمالر كما راه اليوم الزوالى بخلص مكان الغنى و انذاك فرنسا كانت تسميه l’impôt arabe يا سبحان الله الا تشابه هى و عودة القياد ليمثلوا 10٪ المنتفعين من العهدات و الباقى خماسة حال حال لاستعمار و حتى لاقدام السود ىجعوا يا اويحى و قريبا الحركى لراحوا مع فرنسا و يىجعوهم من ابقوا هنا

  • مامون

    الم يحن الآوان لتغيير السياسات المتبعة من الاستقلال الى اليوم يامن تتشدقون بالوطنية لقد فشلتم وتمسككم بالسلطة سيؤدي حتما الى ضياع الدولة الجزائرية
    فلم شللتم اجهزة الدولة بسوء التسيير ونشرتم الفساد ونزعتم. مصداقية المخلصين .فاللهم ارفق بنا وهيأ لنا من امرنا رشدا.

  • ilyes

    قلتها و اعيدها الحل الوحيد هو ليس في طبع النقود و انما في إسقاط صفر من العملة الوطنية أي الذي بتقاضى 3 ملايين سنتيم يصبح يتقاضى 3 ألاف سنتيم و هكذا دواليك، هكذا نربح العملة و نقضي على التضخم و نعيد للدينار هيبته و لكن لمن تحكي زبورك يا دوود . انشرو من فضلكم

  • الياس بلكور

    اظن أويحي و وزير المالية و اصحاب القرار أصبحوا اخطر من الاارهاب على البلاد هاءولاء همهم الاستمرار في مناصبهم و فقط لا يهمهم الدولار طلع ولا القرض هبط

  • محمد

    على الجزائريين تربية المواشي والفلاحة

  • عبد الحق

    ((وفي السماء رزقكم وماتوعدون))

  • الصيدلي الحكيم

    راهي رايحة الى الجدار مباشرة و لكن المفرح في الأمر أن أكثر من سيتضرر هم من كانو في الأصل سبب في استمرار المفسدين في الحكم و هم فئة الفقراء و الشيوخ و النساء.هاته الفئات الثلاث هي سبب خراب الجزائر حيث أنها هي من تشكل الطوابير في كل موعد انتخابي و هم من ينتخبون على بقاء البطون المنتفخة.اذا فلتنخفض القدرة الشرائية الى 50 و الى 100 بال100 فذلك لن يشكل أي مشكل الا عليهم

  • Meskkne

    إلى متى يصر الفاشل على البقاء.. ربما حتى يخليها على عروشها

  • DJAMEL

    ببساطة لان البلاد اكبر بكثير من العقول التي تدير في امورها ‘ فكرهم محدود جدا ‘ لا يتعدى التفكير بيع النفط و الغاز ‘ و شراء الروز و السكر و القمح ‘ و حتى السلاح ‘ ادن فكرهم يعمل في هدا النطاق فقط ‘ ليس بمقدوره التخمين و التفكير الجدي في الاستثمار في الفرد و استغلال هده الموارد لخلق الثروة

  • Krimo

    Salem, Quand vous voyez tous ces jeunes prendre le large avec des chaloupes de fortunes vous avez l’image du Venezuela à l’horizon. Notre économie plutôt notre supérette est très mal gérée. Quand on voit un -premier ministre nous parler du couteau qui atteint l’os -el mouss lhak ellaadam – on comprend vite comment est gérée la maison Algérie. Alors sauve qui peut..moi je suis parti il y a 30 ans, quand d’autres problèmes destructeurs sonnaient à la porte.

  • الهاربون من الجحيم

    الحرّاقة لا يخاطرون بحياتهم من أجل الخبز الذي تمنّ به السلطة على بقية “المستغفلين”، الحرّاقة يبحثون عن الحرّية والكرامة، عن عالم حقيقي، عن الحياة في مدن حقيقية، وليس في مراقد جماعية، يبحثون عن الأمل.. السؤال الحقيقي هو: لماذا يغامر شباب في مقتبل العمر بحياتهم للوصول إلى إلدورادو متخيّل أو حقيقي؟، لماذا فشلنا في بناء “وطن” يأوي كلّ أحلامنا ؟، والسؤال الأهم:
    ما فائدة هذا “الاستقلال” الذي طرد المستعمر ثمّ راح يطرد شعبه إلى نفس المستعمر ؟

  • mehdi

    هذه الوضعية المزرية تتلخص في نقطتين لا ثالثة لهما:
    الدولة التي لا تعمل بنصائح خبرائها الجامعين، إما أنها لا تدرك أي شيء في تسير الأمور الاقتصادية،
    و إما أنها لا تبالي بمصير الشعب، خصوصا العمال، المتقاعدين و من لا شغل لهم.
    في كلتي الحالتين يجب التغير في أقرب الآجال، و إما فإننا نتجه نحو السقوط الحر في الهاوية، لا قدر الله.

  • محمد

    هذه سياية إلهاء الشعب عن التفكير فيما هو أهم ،والفاهم يفهم ،والانتخابات على الأبواب ،إنها مخططات جهنمية ، الوطن لهم والوطنية للزوالية ههههه لا يمكن ،خيرات الوطن لهم والدفاع عن الوطن للزوالية ،قال علي بن أبي طالب :حين سكت أهل الحق عن الباطل ،توهم أهل الباطل أنهم على حق

  • yahia

    كفاكم ترقيع ، الحكومة اثبتت فشلها الذريع المتتالي وليس لديها حلول السحرية لانقاذ مايمكن انقاذه والحل الانجع لها والانقذ انهيار الاقتصاد الوطني ما يعني القدرة الشرائية للمواطن هو عليها الانسحاب فورا

  • mira

    لان الشعب يكرة الحق و اى واحد يحكم منصب يصبح فاسد و اتمانا ان تزول النعمة حتى نرجع اللى طريق الحق .

  • شخص ما

    من سنة 1962 الى اليوم
    و لم نستثمر في التنمية البشرية
    من اول جيل الى اخر جيل لم نفكر بتنمية الاجيال
    الفشل ما بعده فشل امر طبيعي تماما
    و البلاد ستستمر بالسير من السيء للأسوء
    سنتين فقط على حد اقصى و سنصبح مديونين لصندوق النقد الدولي
    بلاد حرمنا بها من الحق في الحلم و الطموح ؟ الشيء الوحيد الذي لدينا الحق فيه هو الشعور من الظلم ..
    بكل الاحوال سنصل يوما ما لزمن ياكلنا فيه الذل لدرجة لا يمكن لاحد تصورها

  • Billa

    منذ الإستقلال إلى يومنا هذا لم نستطع بناء إقتصاد قوي يعتمدون على بيع المحروقات فقط أهملوا عدت قطاعات كالصناعة و الفلاحة و السياحة للأسف مسؤولينا تفكيرهم خاطيء و مازالو شادين في الكرسي ما بعطوش الفرصة للشباب حتى ولاو يحرقو ما عطاوش فرصة للمفكرين و المبدعين حتى ولينا نسمعو بهجرة الأدمغة معزة و لا طارت أداو البلاد للهاوية و ما حبوش يستعرفو بغلطتهم الله يجعل الخير

  • شخص

    و ماذا بقي من القدرة الشرائية حتى تنقص 50 % أخرى ؟

  • م/ ب اْولاد براهيم

    صار هذا الوطن كالقصعة بين اللآم والغريب في الامر اللآم هم فلذات كبده ..لا يشفقون عليه حتى بالتعابير.التي تصدع بها حناجرهم ؛ وتلوكها السنتهم الحادة كالمنشار الخاشعجي.؟ وراحوا يتفنون في أصدار الاحكام المضلة المضللة ؛ وكأْنهم ينهالون على عدو لدود؛ ! هذا وطنكم ؛ ووطن آبائكم؛ واجدادكم. لماذا تنتقون منه بهذه الطيقةالسفلة ؟ ماتركه المتوحشون من الخونة ؛ والفسدة؛ والفاشلين؛ واصحاب الدينار الرمزي؛ دكيتموه أنتم دكا بأْلسنتكم ؛ واحكامكم السودوية .. كم أْتأْسف ؛ وأْتمزق لما نقرأْمثل هذه الالفاظ قاسية الحكم على وطني المسكين حتى ابناؤه لم يرحموه وهم كالجديان ينكعون ويصحون.. من قال قد هلك الناس . هلك..

  • م.ب ( يتبع)

    أرحموا وطنكم أشفقوا عليه . لاتتركوه أن يسقط تحت ضربات المسددة من خونة ابلادهم كما قال الشنوي ذات يوم .( يا خيانين ابلادهم.؟!).وسكان قسنطينة يعرفون الحادثة . تكاثر عليه اللآم؛ وتنوعت مشاربهم؛ واهدافهم فمنهم من يريد اسقاطه بالضربة القاضية. حتى لاتقوم له قائمة أو يبعث الله له منقذا من ابنائه المخلصين.. ومنهم من يريد يكون السقوط بالتقطير حتى ينهب أكثر.. ومنهم من يريده ضعيفا لحاجة في نفسه. أنهم يمثلون به بتلك الحادثة التي وقعت للدولة العثمانية بعد الح ع1 لكن ذاك كان من الخارج..ووطننا تعرض للضربات من الداخل.ز من فلذة كبده ؛ أولئك الذين نهبوا منه من خيراته فانتفخت بطونهم ؛ وصارت أجسامهم لاتتحملها.

  • جزائري حر

    بل أنهارت إلى أكثر من 50/100 ولكن الصحافيين لا يرون إلا ما يراه من يؤتمرون بأوامرهم وإلا طارت خبزتهم.

  • جزائري حر

    انتم لا تعلمون مع من تتعاملون. أنتم تتعاملون مع جنس : المهم راه ياكل ولو أكل من المزبلة.

close
close