-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“القساميون صافحوا أسرى الاحتلال”.. نشطاء يدافعون عن نانسي عجرم بعد صورتها مع الإسرائيلي!

جواهر الشروق
  • 4604
  • 4
“القساميون صافحوا أسرى الاحتلال”.. نشطاء يدافعون عن نانسي عجرم بعد صورتها مع الإسرائيلي!

بعد الضجة التي أثارتها بصورتها مع مدون إسرائيلي، دافع نشطاء عن الفنانة اللبنانية نانسي عجرم بالقول أن القساميين أخذوا صورا وصافحوا أسرى الاحتلال وتلقوا الإشادة.

فنانون ومعجبون أعربوا عن مساندتهم لعجرم بعد الحملة ضدها التي أعقبت إشادة الإعلام العبري بالصورة واتخاذها وسيلة لاستفزاز العرب.

وقال البعض أن المطربة تأخذ الصور مع معجبيها دون أن تدقق في هوياتهم، بينما تساءل آخرون عن المانع من التجاوب مع معجب إسرائيلي وكتائب القسام صدرت لنا أجمل قيم التسامح بفيديو مصافحة القسامي لأسيرة واعتناء آخر بمريضة، وملاعبة ثالث لأطفال الصهاينة.

في ذات السياق قال مستخدمون لشبكات التواصل أن الأمر مختلف ولا ينبغي المقارنة بين نانسي عجرم التي اختارت التطبيع والغناء في أوج مراحل الحرب ضراوة، وعناصر القسام الذين يتصرفون وفقا لتعاليم الإسلام، الداعية لحسن معاملة الأسرى.

نانسي عجرم تخرج عن صمتهاا!

هاجمت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم منتقدي صورتها مع المدون الإسرائيلي إيتزيك بلاس، بعد الضجة الواسعة بشأنها والتي تحولت إلى حملة ضدها.

ووصفت نانسي، في بيان وجهته إلى جمهورها عبر منصة “إكس”، القائمين على الحملة ضدها بـ”الموتورين”، متهمة المحامي الذي تقدم بإخبار ضدها أمام النيابة العامة العسكرية بأنه “يلهث وراء الأضواء”.

وجاء في البيان “ما زلت عند وعدي بألا أعلّق على تفاهات بعض الموتورين والمحرضين والذين يصطادون في الماء العكر. الأهم بالنسبة إلي محبة الكثير وهم بالملايين. شكراً من القلب على حرصكم ودعمكم لكم مني كل الاحترام والتقدير والامتنان”.

وأضافت: “ولكل حاقد وعد، وعد لأن تبقى محبة الناس درعاً تحميني من الكراهية والشر والحقد. أعدكم بالمزيد والمزيد من النجاح والتألق من لبنان إلى العالم وهو أجمل تأكيد على وطنيتي”.

وأكدت أن “بعض الأصوات المنافقة والأقلام الحاقدة لن توقفني ولن ينال مني لاهث وراء الأضواء”.

وختمت: “هدفي واضح وطنيتي لا تُمسّ ولبنان سيبقى حاضراً في كل خطوة من مسيرتي. ألقاكم في مواعيد نجاح أخرى مقبلة بإذن الله. لكم حبي ولهم دعاء بالصبر”.

ومؤخرا أثارت الفنانة اللبنانية غضبا واسعا بصورة لها وهي تصافح مدون سياحة إسرائيلي، الأمر الذي استغله أصحاب حسابات صهيونية في استفزاز العرب.

والتقطت الصورة للفنانة العربية الشهيرة على هامش حفلتها الغنائية في قبرص، والتي نشرها المدون إيتزيك بلاس عبر حسابه على إنستغرام، مرفقة بتعليق: “تحمست للقاء النجمة الكبيرة في العالم العربي، الفنانة اللبنانية نانسي عجرم حبيبة القلب”.

واستهجن نشطاء عدم احترام نانسي عجرم للدماء الفلسطينية ولا اللبنانية، بعذ ظهورها في الصور وهي تصافح إسرائيليا وتتبادل معه أطراف الحديث، في ظل تواصل هجومات جيش الاحتلال الإسرائيلي على جنوب لبنان وقطاع غزة.

وانتشرت تعليقات تقول إنها لم تعلن منذ إندلاع العدوان الإسرائيلي على غزة أيّ تضامن واضح مع الفلسطينيين.

ورأى معلقون أنها راحت تحيي عشرات الحفلات في لبنان والدول العربية، مستغلة اضراب الفنانين العرب عن الحفلات في هذه الأوقات العصبية.

بالمقابل دافع آخرون عن نانسي عجرم وقالوا إن لديها الكثير من المعجبين ومن غيرالمعقول أن تحقق في هوية كل من يقترب لأخذ صورة معها.

والتزمت الفنانة اللبنانية الصمت، ولم تعلق على الصور التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها نشرت تدوينة قصيرة قالت فيها “الله يحمي اهلنا بالجنوب ويبعد الحرب عن كل شبر ببلدنا ووطنا العربي”.

ونشرت قناة “كان” الإسرائيلية، تقريرا حول الحادثة مرفقا بعبارة: “هل ستقع في المشاكل هذه المرة أيضا؟ التقطت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، ذات الشعبية الكبيرة في العالم العربي، صورة مع مدون السفر الإسرائيلي إيتزيك بلاس”.

وأعاد الصحفي الإسرائيلي روعي كايس، نشر التقرير، مرفقا بتعليق مستفز للعرب والمسلمين: “نانسي عجرم والاسرائيليون في حفلات رومانسية لا تنتهي”.

أما الصحفي إيدي كوهين المتعود على نفث سمومه فنشر الصور، وقال بسخرية: “فضيحة.. بعدما غنت في حفلات الصهاينة في نيويورك، المطربة المتصهينة اللبنانية نانسي عجرم تقابل الصهاينة وهذه المرة في قبرص وتركيا”.

وأضاف في منشور آخر ليثير حنق الغاضبين أكثر: “لا تستبعدوا أن تغني نانسي عجرم أمام جنودنا في الثكنات”.

ولفت البعض إلى أن المطربة استغلت الترند في الترويج لأغنيتها الجديدة بعد فشل ثلاث أغاني لها، ما عتبروه خطة خبيثة وتصرفا غير أخلاقي.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تتعرض نانسي عجرم للهجوم، حيث تعرضت في وقت سابق لـ نفس هذا الموقف ، وتعرضت لانتقادات واسعة، وذلك في شهر يوليو الماضي 2023، بعدما ظهرت وهي تلتقط الصور مع فتاة من أحد معجبيها، وتبيّن في وقت لاحق أنها إسرائيلية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • عثمان

    نانسي وأمثالها من المغنيين والمغنيات لا يهمهم ما يحدث لا في غزة ولا في سنغافورة حتى. همهم الوحيد والأوحد هي الشهرة والمال. و من يتوقع منهم غير ذلك فهو مخطئ.

  • قل الحق

    تضحكني كثيرا كلمة (فنانة) في هذا الزمن.

  • بوجلال

    نانسي عجرم مسيحية ارثوذوكسية شرقية والمسيحيون والصهاينة دوما في تحالف وتعاون وتضامن . الصليبيية والصهيونية وجهان لعملة واحدة .

  • خليفة

    هذه الفنانة فقدت البوصلة ، و مات ضميرها ،و لا يهمها إلا الشهرة و لو على حساب دماء أهل غزة. نسأل الله العفو و العافية.