الثلاثاء 31 مارس 2020 م, الموافق لـ 06 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 18:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أمر القضاء الأمريكي بإطلاق سراح المحللة السابقة في الاستخبارات العسكرية الأمريكية ومخبرة موقع “ويكيليكس” تشيلسي مانينغ، غداة ورود أنباء عن إقدامها على محاولة الانتحار في السجن.

وجاء هذا القرار بعد انقضاء فترة هيئة المحلفين التي تحقق في قضية تتعلق بـ”ويكيليكس” ورفضت مانينغ الإدلاء بإفادات أمامها، ما أدى إلى سجنها في ماي الماضي.

وأشار القاضي في مدينة الإسكندرية بولاية فيرجينيا، أنثوني ترينغا، أمس الخميس إلى أن مثول مانينغ (32 عاما) أمام هيئة المحلفين هذه لم يعد ضروريا بسبب انقضاء فترتها الخميس، وفي ضوء هذا “لم يعد سجنها يخدم أي غرض”.

في الوقت نفسه، أبقى القاضي قرار فرض غرامة مالية بقيمة 256 ألف دولار (ألف دولار يوميا منذ منتصف مايو الماضي) لرفضها الإدلاء بشهاداتها أمام هيئة المحلفين.

وجاء ذلك بعد يوم من إعلان فريق مانينغ القانوني أنها حاولت الانتحار في سجنها، وتم نقلها إلى مستشفى.

ومن المحتمل أن يتم تشكيل هيئة محلفين جديدة في القضية، ما يهدد بسجن مانينغ مجددا.

وسبق أن قضت مانينغ المتحولة جنسيا نحو سبع سنوات وراء القضبان خلال فترة بين 2010 و2017 بسبب تسليمها وثائق سرية حساسة تتعلق بعمليات الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان إلى “ويكيليكس”، بما في ذلك فيديو يوثق إطلاق الرصاص على مدنيين من مروحية عسكرية أمريكية في العراق.

وكالات

القضاء الأمريكي تشيلسي مانينغ ويكيليكس
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • هل تكون اسرتك تلك

    وهمية و مزيفة

  • fouad

    hhhh bayen takmel kima hak

  • القيصر

    قصة قصيرة : كان كاسيوس الذي تآمر ضد يوليوس قيصر لا يشعر بالرضا أبدا بسبب عمق شعوره بالحسد ولأنه لم يكن يحتمل أبدا أحدا أعلى منه موهبة وقد أبعده قيصر عن أول منصب حاكم وأعطاه لبروتوس ربما لما استشعره لدى الرجل من بغض متناه لكل من حوله ….!!
    أخذت كراهية كاسيوس لقيصر تزداد الى أن أصبحت مرضا بروتوس نفسه وكان مخلصا بدأ يكره قيصر ولكن لو تحلى بالصبر لأصبح الرجل الأول في روما بعد وفاة قيصر وعندها كان بامكانه اصلاح ما ارتكبه هذا القائد من شرور ولكن كاسيوس كان قد عداه بما لديه من ضغينة وكان ذلك بداية مأساة هائلة !

  • يتبع

    الحل الوحيد للعدوى هو الحجر لكن ! ? الوقت يكون غالبا قد تأخر حين تعرف طبيعة المشكلة !
    فكيف تحمي نفسك من هذه الفيروسات الخبيثة ? الاجابة هي أن تحكم على الناس من تأثيرهم على العالم المحيط بهم وليس بالذرائع التي يبررونها بها مشاكلهم !
    فالبائسون أمثال كاسيوس يعرفون من المآسي التي يجلبونها لأنفسهم ومن ماضيهم المضطرب وتاريخهم الطويل من العلاقات المحطمة وعدم استقرارهم في عمل
    تعلم أن ترى السخط في عيونهم والأهم هو أن لا تضعفك الشفقة نحوهم ولا تقع في شركهم لأنك لن تغير البائس المعدي .

close
close