-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"خضر رمضان" ممنوعة على الزوالية

القفة تحرق جيوب الجزائريين!

راضية مرباح / أحمد زقاري
  • 5206
  • 17
القفة تحرق جيوب الجزائريين!
أرشيف

وعود الحكومة في مهب الريح.. ووزير التجارة يلتزم الصمت
زكي حريز: جشع المضاربين فاق كل التوقعات

تواصل أسعار الخضر الواسعة الاستهلاك في رمضان ارتفاعها لتبلغ مستويات قياسية جديدة، شأن البطاطا التي وصلت أسعارها ما بين 95 و100 دينار وهو السعر الذي أعاد سيناريو أزمة البطاطا التي عصفت بموائد الجزائريين طيلة السنوات العجاف الماضية لأسباب قديمة متجددة تنحصر في غياب إستراتيجية مدروسة فضلا عن التقيد بالزراعة التقليدية، ناهيك عن خضر أخرى على غرار الطماطم والسلاطة التي تجاوزت 160 دج، واللحوم التي عادت للارتفاع من جديد عكس توقعات وزارة التجارة التي عجزت في كبح جشع التجار والمضاربين.

المتجول في العديد من أسواق الولايات الوسطى على غرار العاصمة وتيبازة والبليدة وبومرداس، يصدم بالأسعار المتصاعدة للعديد من الخضر الأساسية التي حطمت آمال “الزوالية” وخالفت توقعات الجهات الرسمية التي وعدت المواطنين بأسعار مخفضة مع بداية الأيام الأولى من الشهر الفضيل، لتسير الأمور في الاتجاه المعاكس، فبعد مرور 5 أيام من شهر الرحمة لا حديث يعلو على ارتفاع الأسعار التي رافقت في البداية أسعار اللحوم البيضاء والأسماك لتنتقل لأسعار الخضر الأساسية والأكثر حضورا بموائد العائلات في رمضان، والتي بلغت مستويات صادمة، حيث بيعت أمس “معشوقة الزوالية” البطاطا بسوق الجملة بالكاليتوس بـ70 دج وفي بوفاريك بـ90دج لتصل الى المستهلك ما بين 95 و100دج وأكثر بذلك في مناطق أخرى.
ولنا أن نتصور المواطن البسيط والفقير منه كيف يمكن له أن يتمم الأيام المقبلة من رمضان في ظل الضربات المتعاقبة لارتفاع مختلف أسعار المواد الغذائية على غرار أسعار اللحوم البيضاء التي بلغت حدود 400 دينار للكيلوغرام الواحد من الدجاج، اما “السكالوب” فوصل سعره إلى 900 دينار دون ذكر اللحوم الحمراء التي لم تنزل عن 1300 دج وصولا إلى أسعار السردين التي تجاوزت كل التصورات ببلوغ الكيلوغرام الواحد منه عتبة 1200 دينار منذ أيام.
والمقلق أن ارتفاع أسعار الخضر لم يشمل البطاطا فقط، بل شمل الطماطم التي وصلت ما بين 160 و180 دينار، والسلاطة الذي قارب عتبة 200 دينار للكيلوغرام الواحد، أما القرعة والجزر واللفت فتراوحت أسعارها ما بين 60 إلى 80 دينار، ويبقى سعر اللوبيا الخضراء “الماشطو” يتراوح ما بين 250 و300 دينار و” الجلبانة” بـ160 دج، وحتى الفواكه لم تسلم من الارتفاع الجنوني، حيث انتقل سعر التمور إلى 650 دج والبرتقال إلى 220 دج والموز إلى 280 دج دون الحديث عن التفاح الذي تجاوز 500 دج.

ارتفاع وندرة غير مسبوقة في مادة البطاطا بأسواق الجملة

اعترف نائب رئيس جمعية وكلاء سوق الكاليتوس عمر غربي، في تصريح لـ”الشروق” بوجود ندرة غير مسبوقة في مادة البطاطا بداية من أمس السبت، والتي ارتفعت أسعارها بسوق الجملة بالكاليتوس إلى 70 دج، وذالك بسبب تراجع العرض، وأكد ارتفاعا في أسعار العديد من الخضر الأخرى على غرار الطماطم التي بلغت أسعارها أمس بأسواق الجملة 150 دج و”السلاطة” 150 دج.
وعاد المتحدث للتطرق إلى الأسباب الثانوية لارتفاع البطاطا ومنها الأمطار الأخيرة التي تهاطلت على مختلف المدن الشمالية باعتبارها الممون الرئيس لهذا المنتج خلال هذا الموسم وبالتالي صعوبة جني المحاصيل والدخول إلى المزارع في هذا الظرف، غير انه عاد ليقول أن الحجة غير مقنعة، لأن الأزمات تتكرر سواء مع الأمطار أو الجفاف.

البطاطا بـ95 دج في سوق الجملة ببوفاريك
سجلت أسعار البطاطا، السبت، بسوق الجملة ببوفاريك 95 دج، أمام صدمة تجار التجزئة والمستهلكين، يحدث ذلك وسط مضاربة وبزنسة كبيرة حاصلة من قبل التجار الكبار ومحتكري أسواق الجملة، من الذين يستغلون مثل هذه الظروف، بشكل جنوني، قصد تحقيق الربح السريع، الذي يستوجب تدخل السلطات العمومية للضرب بيد من حديد، حيث تقوم هذه الجهات بالتحكم في الأسعار كما يحلو لها، وقال متابعون وعارفون بشعبة البطاطا للشروق اليومي، بأن الواقع مر وللأسف، هو أن مئات الفلاحين الصغار توقفوا تماما عن زراعة البطاطا وانسحبوا بشكل نهائي من النشاط الفلاحي على خلفية تدني أسعار البطاطا في الأسواق لنحو عامين متتاليين، مقابل ارتفاع كبير في التكاليف، بيث تكبد مئات الفلاحين خسائر مادية فادحة وأفلسوا نهائيا وأصبحوا رهينة لدى الممونين وبخاصة مستوردي البذور والأسمدة، ما جعل المساحة تتقلص والنشاط في تراجع.. تماما كما حصل ويحصل بالضبط مع شعبة تربية الدواجن وإنتاج اللحوم البيضاء، وذكر فلاحون: “عندما كنا نقول بأن المئات من الفلاحين انسحبوا من هذه الشعبة هذا العام، وسط تراجع كبير للمساحات المزروعة بالشمال والجنوب، قيل لنا بأن ذلك ليس منطقيا”.
جدير بالذكر أن ديوان الأونيلاف كان قد باشر عملية ضخ البطاطا المخزنة في الأسواق على أن يواصل العملية بكميات كبيرة قصد تكسير الأسعار. بينما أشار آخرون، بأن البطاطا المتواجدة في الأسواق هذه الأيام مصدرها ولايات الشمال، وبالنظر لكون ولايات الشمال تحت اضطراب جوي عنيف وتساقط كبير للأمطار فإنه يستحيل جني المحصول في هذه الظروف وبالتالي تسجيل ندرة حادة في الأسواق وهذا ما يرفع الأسعار أكثر فأكثر قبل تحسن الأحوال الجوية، وهي سبب المضاربة الحاصلة، داعين مصالح وزارتي الفلاحة والتنمية الريفية وكذا وزارة التجارة للتدخل قصد ضبط الأسواق والتحكم فيها، ومنع المضاربة والبزنسة الحاصلة في مادة البطاطا، التي تعتبر مادة واسعة الاستهلاك بالجزائر في رمضان وفي غيره من الشهور.

زكي حريز: جشع التجار فاق جميع التوقعات
أرجع رئيس فيدرالية حماية المستهلك زكي حريز في تصريح لـ”الشروق”، أزمة ارتفاع الأسعار التي تشهدها الأسواق مع انقضاء الأيام الأولى لرمضان التي توقعت الفيدرالية أن تنزل بعد هذه الفترة، إلى جشع التجار، خاصة منهم الناشطون بأسواق التجزئة، حيث لوحظ أن الأسعار تعرض بسعر معقول بالجملة لتصل إلى المواطن بثمن مضاعف أي بزيادة 150 بالمائة من طرف تجار التجزئة قائلا “عيب على التجار الرفع من أسعار المنتج الذي يكون ثمنه غير عادي ومرتفع”.
وأضاف أن من بين أسباب ارتفاع الأسعار هي الاضطرابات الجوية التي تمنع الفلاح من جني محصوله في ظل محدودية الكمية المعروضة، حيث تبقى أهم الحلقات المفقودة في المجال الاعتماد على التوزيع البدائي مقابل غياب المراكز اللوجستية التي تنوب عن التوزيع في فترة الأزمات وتقوم بدور الحقل، كما تطرق المتحدث إلى ضرورة تدارك الوضع بإنشاء مراكز التغليف والتبريد للمنتجات الفلاحية عن طريق التنظيم والتوضيب حسب الجودة حتى تكون في متناول المستهلك لكل حسب قدرته الشرائية ضمانا لإنهاء حجج التجار الذين يبررون ذلك باقتناء صناديق تضم منتجا مختلط النوعية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
17
  • خليفة

    غياب الرقابة و تنظيم السوق ،هو الذي شجع التجار الجشعين و المضاربين في التلاعب باسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع ،و الشيء الغريب هو غياب وزارة التجارة و مصالحها المختلفة ،و عدم تحقيق الوعود التي قطعتها على نفسها في قضية توفير تلك المواد و باسعار معقولة ،و هكذا يجد المستهلك نفسه وجها لوجه مع تجار لا يرحمونه ،بل همهم الوحيد هو كيف يحققون ارباح خيالية في شهر اساسه الرحمة و المغفرة؟ ،و حسبنا الله و نعم الوكيل.

  • عبد السلام

    إن لم ينزل العفو من عند خالق هذا الكون ستدخل البلاد في نفق مظلم ولن تستطيع الخروج منه ؟

  • الشاوى ام البواقي

    اين انت ياوزير التجارة ..طبعا انه يتنعم في في فيلته غير مبالى بالشعب لا سيما الطبقة الكادحة .. اين الوعود التى التزمت بها بان كل الاسعار في هذا الشهرالفضيل ستنزل الى مستويات قياسية والحمد الله ظهر العكس ... الشىء المؤسف منذ دخول شهر رمضان لم يظهر على هذا الوزير الي خبر اين انت يا معال الوزير الشعب راهو اجوع في بعض الولايات .... .

  • جزائري شريف

    حسبنا الله و نعم الوكيل في من كان السبب في إرتفاع الأسعار

  • نونو

    ياوووووووو عليكم لبلاندي

  • حمزة

    حكومة عاجزة حتى في التحكم في في تسيير سوق فكيف بها تسير دولة لا حول ولا قوه الا بالله

  • AhmedMouloudRaji

    هذه مؤامرة خارجية من اعداء الجزائر يريدون خلق الفتنة بهذا البلد.و احتجاجات اجتماعية ضد غلاء المعيشة.لكن لا و لن يكون ذلك ابدا.

  • حفيذ بن باديس

    وينك يا وزير التجارة، قالت في رمضان سوف نشهد انخفاضالاسعار. حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم.

  • Yacine

    البذور يتم استيرادها اذن انتهى النقاش و لا مجال لأي حل الا صناعة البذور اما ماعدا ذلك فلا شيئ و لا حدث 2021 لازلنا نستورد البذور و يتحدثون عن الفلاحة وووووووووالخ...

  • بالعربي

    البطاطا قُلتم بأن إنهيار أسعارها العام الماضي جعل الكثير من صغار الفلاحين يتخلون عن فلاحتها ما تسبب في تراجع إنتاجها،لكن هذا يُبرر إرفاع أسعار السلطة و الطماطم و الجلبانة

  • عاشور لمشامشي

    مرات كنت نشوف الشرطة يسيزيو السلع والخضراوات نتاع لحوانت لي يخرجو سلعهم ويحتلون الطريق وكنت نقول عليهم حقارين وخليو الزوالي يخدم واليوم أعتذر للشرطة كنت غالط في حقهم ,من لا يَرحم لا يُرحم

  • د.فوزي

    الرئيس تبون قال مرة أن سعر البطاطا لن يزيد عن 60 دج .... !!! هذه نتائج طبع المزيد من النقود ونتائج التسيير الفاشل .. ودهنية الاستفادة من دراهم الصوصيال بالمحاباة والعروشية التي ترسخت في دهنية الشعب

  • السكيكدي

    اليست الدولة هي التي منحت الأراضي الفلاحية مجانا لبعض الناس للاستثمار وهي التي منحت ألاف الملايير من المال العام على شكل اعانات وقروض ودعم للفلاح وأصحاب غرف التبريد ولونساج للتجار لشراء الشاحنات والسيارات والماتريال وهاهم اليوم يردون للدولة الجميل عبر زيادات خرافية لم يسبق لها مثيل قد يترتب عنها انفجار اجتماعي لاقدر الله وتنزلق البلاد في مستنقع الفوضى لن تخرج منه كما حدث في سورية وليبيا ... قلنا لكم توزيع أموال الصوصيال يميناََ وشمالاََ خراب للبلاد

  • السلف الصالح

    قال رسول الله : ( إِنَّ التُجَّارَ يُبعَثُونَ يَومَ القِيَامَةِ فُجَّارًا ، إِلَّا مَن اتَّقَى اللَّهَ وَبَرَّ وَصَدَقَ ) وقال : ( التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مَعَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ )

  • جزاءري

    انا استغرب من الشكوى من الغلاء . الاسواق مكتضة عن اخرها . وما ياتي به السوق في الصباح ينفذ في المساء . القمامات مملوءة بفضلات الطعام وبكميات كبيرة . الناس يحملون هواتف نقالة من اخر طراز بل ويتباهون بانهم يملكون احدثها . الطوابير في كل مكان لاقتناء اي شيىء .لو قلت لشخص اجنبي لا يعرف الجزاءر أن هناك مشكله غلاء والله لن يصدقك عندما يرى ما يحدث في الاسواق وما تحتويه القمامة والتبذير المصاحب لكل ذلك . المشكلة أن الجزاءري ثقافيا لم يتعود ابدا أن يحمد الله بل الجزاءري يتكبر عن حمد الله وهو يعبر عن عدم الحمد بالتذمر الداءم من قلة المادة . نعم قلة المادة وليس قلة صلة الرحم اللتي لم تعد في مقام المادة . البركة زالت بسبب التذمر الداءم اللذي اصبح ثقافة اغلب الجزاءريين مهما تحسنت ظروفهم .

  • GUN-12

    الشعب راضي

  • عارف منصور

    عادي جدا لأن الحكومة قررت التصدير نحو موريتانيا عبر الطريق البحري بعدما استحال الأمر عبر الطريق الصحراوي.