الجمعة 03 أفريل 2020 م, الموافق لـ 09 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 00:06
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

واكبت الهندسة المعمارية في الجزائر عظمة وفخامة الباشوات والآغاوات والدايات، الذين حكموها فترة من الزمن… وكانت قصورهم تحفا معمارية جمعت بين الفن العثماني والأندلسي والفارسي… الشروق العربي، تفتح أبواب جنان وقصور آخر دايات الجزائر، حسين باشا.

 كان للداي حسين قصور عديدة، منها دار السلطان الشهيرة في القصبة، وسبعة قصور في حسين داي، المنطقة التي سميت تيمنا به‪، ولم يتبق منه سوى أربعة قصور، بلكين وجنان دمرجي والبيت الريفي وقصر ناربون.

قصر دمرجي

يقع هذا القصر قرب ثانوية الثعالبي الشهيرة بحسيبن داي، بنيت هذه الإقامة الدايوية سنة 1233، وقد تعرضت لمدة طويلة للإقامة غير الشرعية من طرف عائلات، أفسدت رونقها وجمالها المعماري.. والقصر ليس قصرا بمعنى الكلمة، إنما هو مجموعة سكنية مكونة من ثلاثة مجمعات أصغر.

البيت الريفي

اشترى الداي حسين قطعة أرض من ضيعة “بيجي كو” بحسين داي، كانت مساحتها ألف متر، وبنى عليها قصرا ريفيا سنة 1821، مكونا من طابقين بهندسة عثمانية هجينة، يزينه صحن مربع وحديقة غناء.. الطابق السفلي مكون من سقيفة وبعض الغرف ومطبخ كبير، كانت تعد فيه أشهى المأكولات عند حلول الداي في قصره للراحة والابتعاد عن ضوضاء السياسة وضغط الحكم… أما الطابق العلوي، فكان يضم خمس غرف تطل على الخارج عبر نوافذ واسعة.. كان ديكور هذا القصر الصيفي فخما يجمع بين الرخام والخزف والخشب المحفور والزليج.. ويمزج بين أكثر من تقنية بناء، منها الأندلسية والأوروبية والفارسية والعثمانية… بعد سقوط الداي واحتلال الجزائر، حول الحاكم العام الفرنسي شارل فالي القصر سنة 1839 إلى مقر الخيالة، وبنى في محاذاته أكواخا تؤوي 800 جندي وإسطبلات تتسع لـ500 حصان ثم تحول إلى مستودع للتبغ ثم مقرا للشرطة.. أما بعد الاستقلال، فتحول إلى معلم تاريخي في 20 ديسمبر 1979.

جنان راحة الداي

 يقع هذا القصر في بولوغين، وقد بني سنة 1775.. هذا القصر كان مثل البيت الريفي مقر إقامة صيفية، غير أنه أصبح في ما بعد مقرا لبعض القنصليات والسفارات الخارجية.. منها قنصلية فرنسا عام 1780 ثم ما بين 1800 و1827 مقرا للقنصل البريطاني بلانكلي.

 قلعة الداي

تعد من أشهر قصور الداي في الجزائر، وقد شهدت جدرانه حادثة غيرت مجرى التاريخ، وهي حادثة المروحة… بنيت هذه القلعة الكبيرة سنة 1516 تحت إمرة بابا عروج، وانتهت أشغال البناء فيها سنة 1591… شيد في الأصل كإقامة عسكرية للجنود الإنكشاريين، غير أن الداي علي خوجة، حوله إلى قصر ملكي سنة 1817، هروبا من مضايقات الأهالي. بعد وفاته، استقر آخر دايات الجزائر، حسين باشا، في هذه القلعة، وأدخل عليها تغييرات تليق بمقامه… القلعة تمتد على 1‪,5 هكتارات، وتضم جناح الداي الخاص والحرملك والديوان ومخزن السلاح وحدائق الصيف، كما تضم جناحا خاصا ببايات وهران وقسنطينة والمدية، أو التيطري سابقا، عند استضافتهم في العاصمة.

قصر الصيد

بنى الداي حسين قصرا صغيرا مخصصا لراحته بعد خرجات الصيد. يقول خبراء المعمار إن الداي لم يبن هذا القصر بل رممه وأضاف إليه قسما حديثا عثمانيا، وسمي في ما بعد بقصر ناربون، نسبة إلى قائد الجيش الفرنسي لويس ناربون.

قصر بلكين

لا يعرف الكثير من الجزائريين أن ثانوية بلكين بحسين داي ما هي إلا إقامة للداي حسين، الذي اشتهر بوجود نباتات نادرة في حدائقه، ‪وبهندسته المعمارية الفريدة، وجدرانه السميكة، وبنوافذه الضيقة الطويلة.

تحول في سنوات الثمانينيات إلى ثانوية، وقد طالب أحد الأقدام السوداء في الجزائر باسترجاعه، مدعيا ملكيته له، لكن العدالة لجزائرية لم تقر ذلك، بالنظر إلى قانون الأملاك الشاغرة الذي تم العمل به مباشرة بعد استقلال الجزائر.

الجزائر الهندسة المعمارية دار السلطان
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • anis

    تكلمتم على كل الحضارات إلى الحضارة المحلية …تصغرون أنفسكم و تتباهون بالديات و الأغات……لماذا لا تتكلمون على بولوغين إبن زيري ؟؟؟ الذي أنشأ القصبة على الهندسة المعمارية المحلية كما يفعلون كل البلدان غيورين على بلدانهم وليس مخلوعيين—-السائح عندما يأتي للجزائر يريد أن يرى ما هو جزائري محلي….و ليس ما رأه في بلد أخر

  • رابح الشوكي

    موضوع ما شاء الله بارك الله فيمن كتبه…أضحكتني آخر عبارة …و قد طالب أحد الأقدام السوداء باسترجاعه مدعيا ملكيته….هذا من المفروض يجيبوه يحطوه في كاش مدفع و يتيروا يماه….أرجو النشر

close
close