الأحد 13 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 13 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:49
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

عاد الرجل الجزائري إلى الاهتمام بأناقته التقليدية في الأعراس والأعياد الدينية والمناسبات الخاصة، فأعاد إلى الواجهة عادة لبس البرنوس في حفل زفافه، وصبيحة العيدين، وأصبح “الجبادور” الجزائري الأصيل المطرز بخيوط الفتلة والمجبود وحتى المقلد له، من الألبسة المحببة والمريحة للجزائري، لكن قطعة واحدة استطاعت أن تخطف الأضواء أمام كل هذا، وتنافس حتى أفخم وأغلى الأطقم الألمانية والإيطالية، “الكراكو الجزائري”.

بدأ عهد جديد بين الرجل والكراكو، منذ انطلقت حملات إلكترونية وإعلامية تحت شعار “البس جزايريا في العيد”، فهنا بالذات بدأ الشباب الجزائريون خاصة ينقبون حول اللباس التقليدي، الذي يمثل هويتهم، وظهر أن “الكراكو” ليس قطعة خاصة بالسيدات فقط، وإنما كان لباس الرجال منذ العصر العثماني، ونزولا عند رغبة الشباب في مواكبة هذه الحملة التي ترمي إلى التعريف باللباس التقليدي والترويج للتراث المادي، سارعت أسماء بارزة في عالم الموضة وتصميم الأزياء، على غرار الأسطورة كريم أكروف، إلى الإبداع في تصميم “الكراكو” الرجالي أيضا، لكن هذه المرة بلمسة عصرية، وبقصات عملية أكثر، إذ أصبح بإمكان الرجل هو الآخر أن ينسق الجزء العلوي من “الكراكو” المطرز بخيوط الذهب والفضة، مع بنطال جينز، أو بنطال كلاسيكي أنيق حتى يحصل على إطلالة عصرية مميزة، دونما اللجوء إلى “السروال المدور” المنفوخ.

استياء حيال إقبال الرجال على “الكراكو”

لقد أثارت الجرأة التي أبداها بعض الشباب في لبس “الكراكو” الرجالي في حفلات زفافهم أو في الأعياد والمناسبات لغط المنتقدين، إذ إن هناك حتى من اتهم الرجل الذي يلبس “الكراكو” الرجالي بالشذوذ والتشبه بالنساء، من دون الاطلاع على عادات وتقاليد الرجل الجزائري القديم، ودون أدنى معرفة بأن هذه القطعة كانت لباس السلاطين والباشاوات والرجالات المرموقة في المجتمع، وكان يتم تطريزها يدويا، حتى يتمتع كل رجل بلباس فريد خاص به فقط.

هذه الهجمات التي زادت وتيرتها أيام عيد الفطر، وانتشر صداها على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهور الكثير من الفنانين والإعلاميين حتى الذين ينشطون حصصا دينية بـ”الكراكو”، أساءت كثيرا إلى أشخاصهم، فالبعض علق بأن “الكراكو” هو لباس نسائي ولا يمكن أن يكون غير ذلك، والبعض الآخر انتقد الأسلوب العام وقطع الثياب الأخرى، التي يتم تنسيقها مع “الكراكو” الرجالي، وأنها أخرجته من كونه لباسا تقليديا أصيلا إلى كونه ثوبا هجينا لا هوية له.. والغريب، أن أغلب المنتقدين هم من ميدان الموضة والجمال، إذ من المفروض تشجيع هذه المبادرات الفريدة والتصفيق لها، للمساعدة في الترويج للثقافة والتراث الجزائري وإبراز الحرف والملابس التقليدية التي تعد جزءا من تاريخ البلد وهويته.

“الكراكو” الرجالي ينافس الكراكو النسائي

لقد تطور هذا اللباس الجزائري الأصيل كثيرا في السنوات الأخيرة، حتى إن الإبداع في تصاميمه وقصاته، وتطريزاته، أغرى أسماء عالمية شهيرة في عالم الموضة، فتوجهت هي الأخرى إلى تصميمه والاقتباس منه، على غرار المصمم اللبناني الشهير “إلي صعب”.. وبعودة “الكراكو” الرجالي إلى الواجهة احتدمت المنافسة، وأصبح المصممون مجبرين على الإبداع والدقة أكثر من أي وقت مضى، من أجل إرضاء الذوق الرجالي الصعب أيضا، خاصة أن الرجل الجزائري الحريص على الأناقة حريص كذلك على الحصول على قطعة مميزة، تختلف عن القطع النسائية.

ثم إن العادات الجديدة التي اقتحمت حفلات أعراسنا، أفسحت المجال للعريس بأن يرافق العروس خلال التصديرة، وبالتالي، فإنه مجبر كذلك على مجاراتها في الأناقة والرقي، فلا يجد الرجال بالعادة، خاصة ميسوري الحال، مشكلا في دفع مبالغ مرتفعة كقيمة للباس أنيق، وهذا ما حفز المصممين والعلامات الجزائرية أكثر، إذ نلاحظ في محلات بيع ملابس العروس، أن “الكراكو” الرجالي بات يعرض إلى جانب “الكراكو” النسائي، وأن القطعتين تصممان على أساس التنسيق في ما بينها.

الأزياء الكراكو اللباس التقليدي
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد.

    لماذا الحساسية من غير داع ، واضح في الصورة أن التصميم الرجالي يختلف عن النسائي… أليست الجلابة في المغرب أيضا لباس رجالي ونسائي في نفس الوقت ، لكن يختلفان قليلا في التصميم.

  • dzair

    pssst psst. On ne sait plus qui draguer

  • شخص

    كاراكو رجالي ؟ الصاك الرجالي ؟ السروال المقطع، ؟ السلسلة ؟ المناقش ؟
    إفرحي يا إسرائيل، هؤلاء احفاد بن مهيدي ؟

close
close