الثلاثاء 22 جانفي 2019 م, الموافق لـ 16 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 22:43
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الكريسماس.. الثقافة الكنسية الزاحفة على المجتمعات الإسلامية

محمد بوالروايح كاتب وأستاذ جامعي
  • ---
  • 10

يحتفل المسيحيون بما يسمى”عيد الكريسماس” الذي يعني ببساطة “عيد ميلاد المسيح”. ويتزامن ذكر عيد الميلاد في الاعتقاد الكنسي مع شجرة الميلاد التي يقول بعض المؤرخين المسيحيين بأنه لم يرد لها ذكر في الأناجيل المسيحية ومن ثم ليس هناك ارتباط بينها وبين حدث الميلاد، وبناء على ذلك ذهبوا إلى تأييد قول القائلين بأنها عادة وثنية مارستها قبائل وثنية كانت تعيش في ألمانيا في القرون الوسطى والتي دأبت على تزيين الأشجار التي تربط بها ضحية بشرية إرضاء للإله “ثور” إله الغابات، حيث تذكر المصادر التاريخية أن شجرة الميلاد ترتبط بما فعله القديس بونيفاس saint Boniface الذي وفد إلى ألمانيا للتبشير فرأى هناك جماعة قبلية وهي تحتفل تحت أشجار البلوط وقد ربطت تحتها طفلا وهمت بذبحه إرضاء لإلهها “ثور” فهاجمهم وخلص الطفل من بين أيديهم وقام بقطع الشجرة فرأى نبتة صغيرة مخضرة تنبت من قاعدة الشجرة فقال لهم إنها تمثل الطفل يسوع الذي يرمز إلى النور وإلى الحياة المتجددة. ويذهب مؤرخون آخرون بأن هناك صلة بين شجرة الميلاد وبين العليقة المتوهجة التي رآها موسى في البرية.
لشجرة الميلاد في “الكريسماس” رمزية كبيرة في المسيحية، فهي ترمز إلى شجرة الحياة المذكورة في سفر التكوين، كما ترمز أنوارها إلى النور الذي جاء إلى العالم لينير العالم كما يرد ذلك في إنجيل يوحنا : ” إن النور قد جاء إلى العالم، وأحب الناس الظلمة أكثر من النور، لأن أعمالهم كانت شريرة، لأن كل من يعمل السيئات يبغض النور، ولا يأتي إلى النور لئلا توبخ أعماله، وأما من يفعل الحق فيقبل إلى النور، لكي تظهر أعماله أنها بالله معمولة”.
يقول المسيحيون إنه من حقنا أن نحتفل بعيد ميلاد المسيح وليس من حق غير المسيحيين أن ينكروا علينا مادام أن هذا الاحتفال مرتبط بما نؤمن به ونعتقد صحته ولا نقبل جدلا بشأنه، وأقول: أجل من حق المسيحيين وغيرهم أن يعملوا على مكانتهم وليس من حق أحد أن يتدخل في شأن من شؤون دينهم امتثالا لقوله تعالى: “قل يا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون”. من حق المسيحيين أن يحتفلوا بميلاد المسيح على طريقتهم وشريعتهم ولكن من حقنا نحن أيضا الإنكار عليهم بما نعتقد أنه مجاف ومخالف للعقيدة النصرانية الصحيحة.
ليس من الغرابة أن ترى مسيحيين يحتفلون بعيد الكريسماس لأن هذا العيد مظهر من مظاهر تدينهم، ولكن الغرابة كل الغرابة أن ترى مسلمين ولدوا في بيئة إسلامية مسيحيين في هذا الجانب أكثر من المسيحيين، فتجد عند أكثرهم أو جلهم حرصا على الاحتفال بعيد الكريسماس، بل وينفقون قي سبيل ذلك في الليلة الواحدة ما يضاهي ما ينفقونه في السنة بكاملها، ثم تجدهم يبررون ذلك بأنه مجرد عادة مستحكمة ولا علاقة له بتمجيد المسيحية.
إن تقليد المسيحيين في أعيادهم وفي شيء من شؤون ديانتهم يعد خروجا على شريعة الإسلام لأن الإسلام لا يقبل أن يكون أحد أتباعه مسلما في جانب ومسيحيا أو بوذبا أو زرادشتيا في جانب آخر، لأن في هذا دلالة صريحة عن حالة العصيان والذوبان في الآخر التي تتنافى مع قيم الشخصية الإسلامية.
لقد أنكر القرآن الكريم على جماعة بني إسرائيل الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض، وننكر نحن قياسا على ذلك على بعض المسلمين الذين تحقر صلاتك إلى صلاتهم وصومك إلى صومهم ولكنهم لا يتورعون عن حضور مشاهد ومفاسد عيد الكريسماس، ولا يترددون في تزيين مداخل بيوتهم بشجرة الميلاد ثم يحدثك أحدهم أو يفتيك بعد ذلك بأنها مجرد شجرة لا تضر ولا تنفع وأنهم يتخذونها للعادة وليس للعبادة.
أختلف كثيرا إلى أوروبا وأرى في أعياد الميلاد عند مدخل كل منزل أو محل شجرة الكريسماس التي يقتنيها بعض المسيحيين بأثمان باهظة حبا في المسيح – كما يزعمون – وهذا سلوك منتظر ومبرر عندهم، ولكنه بالنسبة لبعض المقلدين من المسلمين غير مبرر بأي حال من الأحوال بل هو حالة مرضية تنم عن اضطراب في الشخصية وعدم انسجام في الطوية وازدواجية في السجية تجعل بعضهم وسطا بين المسيحيين والمسلمين، بل قد تجعلهم في نهاية المطاف مذبذبين لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.
إن بعض المسلمين ينطبق عليهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه”. تبعية غبية تشكل ظاهرة عامة ولا يشكل “الكريسماس” إلا جزءا من أجزائها، تبعية غبية مجردة من كل عقلانية، فماذا في “الكريسماس” من مظاهر دالة على حب المسيح؟ فكل هذا خداع وابتداع ما أنزل الله به من سلطان، إذ كيف تختصر تعاليم المسيح في طقوس لا تؤيدها النصوص وهي بقين من ابتداع اللصوص.
هناك من المسلمين الذين لا يجدون حرجا في الاحتفال بعيد الكريسماس من يفتيك بأن الاحتفال بالكريسماس هو طريقة في التعبير عن مكانة المقدس الديني ولا يفسر بالضرورة على أنه تقديس لقديس، وهذا القول لا يصح إلا في حالة التبعية الغبية التي أشرت إليها آنفا والتي يصاب فيها بعض المتدينين بما يسميه علماء النفس “انفصام الشخصية” التي تجعلهم يهجرون أعيادهم ويحييون أعياد غيرهم ويفعل فيها النكرات من المنكرات في عيد الكريسماس ما لا بفعله المسيحيون.
ليت الكنيسة المسيحية تستغني عن مشاهد الهرج والمرج في أعياد الكريسماس وتلتفت إلى ما يعانيه المستضعفون والمعذبون في الأرض الذين ألجأتهم ظروف الحرب لأكل أوراق الشجر فهل تنفع هؤلاء شجرة الميلاد والترانيم التي يرددها المحتفلون بالكريسماس في الغرف المكيفة والأبراج المشيدة؟

https://goo.gl/kKWtxu

مقالات ذات صلة

  • هيئة وطنية للوقاية من مخاطر إنترنت..

    ما قامت به وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، وكذلك وزارة التربية من تعميم لمنشور متعلق بخطورة استخدام منصّات التواصل الاجتماعي المختلفة وبخاصة منصة…

    • 499
    • 2
  • تونس.. لعبة سياسية بأدوات نقابية

    طالما كان الاتحاد العام التونسي للشغل، عامل توازن اجتماعي، وداعم للاستقرار، في عقود مضت، وكان القادر على احتواء ثورات الغضب، التي هددت النظام السياسي السابق،…

    • 297
    • 0
10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • زرجون الكرم

    طبعا لا يوجد حرج في الموضوع
    كان عليك أن تتكلم عن زحف الثقافة الإسلامية على وجهها وتسلل الإسلاميين بين المجتمعات المسيحية بإسم اللجوء والهجرة الغير شرعية من بلدانهم الاصلية التي فيها ثقافة اسلامية وإعلامها يكتب باللغة العربية

  • صنهاجي قويدر

    حتى المسيحيين العرب هم لا شيء على عتبة مبنى الفاتيكان ، يقتلون ويسحبون على بطونهم في فلسطين ومع ذلك لا صوت يعلوا فوق صوت اسرائيل ، اليهود الذين صلبوا المسيح في اوراشليم أفضل من القمص العربي المسكين الذي يتباهى بالمسيحية ويسحق على وقع الدرجة المئة في ترتيب البشر النصرانيين ومع ذلك فهم اذلة على بابا الفاتيكان اعزة على العربان ، ولله في خلقه شؤون

  • franchise

    – ضعفاء الشخصيّة و ضعفاء النّفوس عندنا، لا يعلمون أنه سهل أن تتحوّل العادة عند الجهلاء إلى عبادة، أنظروا فقط كيف أصبح الإنسان يعبد الأوثان.
    – تأمّلوا فقط في قصّة قوم نوح و كيف أصبحوا يعبدون : يعوق ، سواعا، يغوث، و نسرا

  • عبد اللطيف

    كل واحد حر في حياته ، هناك الله يحاسب كل واحد و ليس الانسان من يقرر ،، لي يحب الرفيون هو حر لي يحب يريح في زاوية هو حر

  • الطارقي

    كلام جميل ليتنا نتمسك بالاسلام المعتدل فلا غلو ولا تفريط ما اجمل الاسلام المتسامح بعيدا عن التطرف ومسح الهوية التى كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبتة رضي الله عنهم اجمعين .

    تقبل تقديري ؛؛؛

  • منير قسنطينة

    الجزائري يحب التباهى فهو يعتبر نفسه عربي اكثر من العرب و مسلم اكثر من المسلمين و فلسطيني اكثر من الفلسطنيين.

    الجزائري لا يفهم ان الانسان بطبعه ميال للفرح و البهجة و ينفر الحزن و الاكتآب

    الجزائري لا يفهم ان الانسان محب للحياة و مبغض للموة

    ما دخلك انت و انت ان اراد شخص السفر للرفيون او بابا نوال او لا ادري ؟؟

    قضية حلال او حرام كل واحد بعوم في بحره و انا شخصيا لا اضن ان تفرح مع الفارحين سيغضب الله ، الحياة جميلة و سإمنا من الاحزان و التعاسة

  • كسيلة

    عيسى عليه السلام هو النبي الذي لا يزال حي يرزق بعد ان توفاه الله سبحانه وتعالى ورفعه اليه وهو الذي يبعث حيا وهو نبي اخر الزمان وسيكون انشاء الله على دين الاسلام ينشر العدل والسلام والمسلمون المؤمنون هم احق بعيسى عليه السلام لقوله تعالى : آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ

  • simberk

    السلفيين” و”الحريديم” أيد واحدة ضد “الكريسماس”.. حاخامات اليهود يحرمون “أشجار الميلاد” ويعتبروها “رمز وثنى” يتعارض مع شريعتهم.. وشيوخ السلفية والوهابيين يكفروا صانيعها ويصفوها بـ”رمز دينى كالصليب”

  • mlhg

    لا يزال ترديد اسطوانة أن المسيح لم يولد فى الشتاء سارية المفعول هل انتم احسن من الاوربيون فى العلم و الفهم و الاحاطة بالتواريخ و المعالم

  • عيسى اللموشي

    أرض و شعبنا أيصا ضحية لزحف وهابي أكثر خطرا من عيد الكريسماس

close
close