الخميس 19 أفريل 2018 م, الموافق لـ 03 شعبان 1439 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الكناباست وبن غبريط.. ومعركة كسر العظام

محمد بوخطة إطار سام
ح.م
  • ---
  • 7

بعد أن انتهى الإضراب وعاد التلاميذ إلى أقسامهم، توقّع العقلاء أن الجميع سيلتفت إلى التفكير في وكيفية العناية بهم وترميم العلاقة بينهم وبين أساتذتهم، وكل ما أُثير أثناء الأزمة قد زال أثره بزوالها وإذا ارتقى الفكر أكثر فلا مناص من التفكير في كيفية إعادة بناء علاقات عمل على أسس جديدة تحمي القطاع من الوقوع في هذه الأزمات مجددا.
ذلك هو المأمُول خاصة فيمن يتحمل وظائف باسم الدولة ويتكلم بلسانها، أقصد بالذات السيدة وزيرة التربية الوطنية.
عارفا بما أتحدث،غير متحدث بكل ما أعرف، وجدت نفسي مضطرا للتخلي عن بعض الأناقة فيما أكتب فأسمّيِ السيدة الوزيرة باسمها لأني بدأت أقتنع أن الوزيرة غير الوزارة وأن الوزيرة بدأت تخرج عن السياق الذي تقتضيه المسؤولية والذي يَفترضُ فيها أن تَظهر وزيرة لمن أخطأ ولمن أصاب ولمن أضرب ولمن لم يضرب فقط بصفة انتمائها إلى القطاع الذي تشرف عليه، بدا وكأن تصريحاتها مستفزة، مؤججة للفتنة ليست اعتباطية ولا تعبر عن انفعال تلقائي إنما هي سلوك مبرمج بأهداف محددة تعلمها هي ومن يشاركها إياها.
حين نزلت ضيفة على ولاية البليدة التي كانت ولا زالت بؤرة توتر وبقطع النظر عن الاستقبال الفلكلوري الذي انخرط فيه بعض المسؤولين ببعض المراهقة السياسية التي لا تنم عن كبر نفس ولا عن شعور بالمسؤولية، كنت أتمنى لو أنها اجتمعت بطرفي النزاع الإدارة والأساتذة وخاطبتهم خطاب قلب مسؤول لتُشعر الجميع بأنها حامية الحق الضائع هنا أو هناك وأنها ربَّة الأسرة التربوية بكل أعضائها المخطئ كما المصيب، باختصار لو أنها عاملتهم بضمير لتستجدي ضمائرهم وتستحضرها من أجل تناسي الخلاف وتحمّل المسؤولية، كانت ستكبر في أعيننا وتقنعنا باستحقاقها..
غير أنها نحت غير ذلك فاستدعت بدل الضمير التدبير وراحت تطلق تصريحات مستعدية من قبيل: الخصم قرار لا رجعة فيه، الزمن الذي تقرر فيه النقابة انتهى، مجانية التعليم مهددة.. مُخطِئةً الزمان والمكان مُعرِّضَة بالنقابة طبعا..
أكاد أقتنع أن الوزيرة بيَّتت دفع النقابة إلى التطرف لتبرر رغبتها في كسر عظامها وإن بعض الحَنَقِ والغيظ الذي أصابها إنما مرده إلى كونها أفلتتها ولم تصبها وأن النقابة فوتت عليها الفرصة بتوقيفها للاحتجاج، ولو أساءت الظن قليلا فلعل الإصرار على الاستفزاز بعد الأزمة أخفى رغبة كامنة في إثارتها من جديد لتدارك الفرصة وتنفيذ خطة “كسر العظام” لكن السؤال الملح الذي يطرح نفسه:

هل هذه الرغبة بنت فكر الوزيرة وحدها أم أنها تعبر عن موقف الحكومة وأين موقع الرئاسة من كل ذلك؟

إن تطوّر موقف وزير العمل من الصمت إلى التراخي ثم التناغم الكلي مع الوزيرة ـ وهو حديث عهد بالاستوزار ـ وبدرجة أقل تناغم موقف وزير العدل ـ يوحي بأن الوزارة الأولى منسجمة مع الوزيرة، هل لأنها أقنعتها بضرورة كسر عظم النقابة؟ أو لأنها كانت رغبة مشتركة بينهما بالأساس، أمر لا نعلمه.. غير أن موقف الرئاسة الذي ادعت كل الأطراف استجابتها له يوحي بأنه مختلف في تعاطيه مع الأزمة عن منطق “كسر العظام”.. ثنائية الموقف في أداء مؤسستين مهمتين في الدولة ـ لا نتمنى أن تكون كذلك ـ ربما أربكت الثقة وشوّشت فكر الساسة والمثقفين في التعاطي معها.
لا يُسعد عاقلا الوضع المربك الذي يحياه قطاع التربية غير أن العلاج لا يكون بالقفز على الحقائق وخرق القوانين وإثارة الأحقاد والنعرات أو شخصنة النزاعات..
نحن أمام أسلوبين في الأداء النقابي، نقابة التصقت بالإدارة كثيرا حتى حشرت نفسها في ضروراتها وابتعدت عن طبيعتها ففقدت بعض مصداقيتها عند منتسبيها وعجزت عن القيام بالدور المنوط بها ونقابة أخرى ابتعدت كثيرا عن دواليب الإدارة حتى جهلت أساليب عملها ولم تتفهم مصاعب أدائها ما جعل مطلبيتها تبدو أحيانا تعجيزية أمام بيروقراطية الإدارة وتشابك أداء مؤسساتها ..

فما العمل إذن؟

على الدولة أن تتحمّل مسؤوليتها في ترقية الأداء النقابي الذي أعتبره ضرورة لا مفر منها من أجل صقل أداء إدارة الدولة ودفعها نحو الأفضل بترسيم حدود التماس بين الإدارة والنقابة وتقريب البعيد منها حتى يكتسب بعض ثقافة الإدارة ويقدر عوائق أدائها، وتشجع الجميع على الانخراط في مسار معتدل يجمع حسنات الأسلوبين معا ويستبعد مساوئهما قدر الإمكان ..
عندما تصر الإدارة على اعتبار نقابة بعينها دون غيرها الشريك الوحيد الذي تتعاطى معه في الثنائيات والثلاثيات متجاهلة غيرها من الفاعلين هي بذلك تكرس اللاعدل وتدفع إلى التطرف الذي يُفَرِّخ الممارسة التعجيزية..
ما هي الخدمة التي نقدّمها للدولة عندما نستثمر في تأجيج الصراع بين النقابات ونستنسخ المزيف منها وماذا نجني من ذلك.. لقد كانت بعض النقابات التي تسمي نفسها مستقلة تغضب عندما تناضل من أجل مطالب معينة عندما توشك على التحقق تتظاهر الإدارة بأنها تتفاوض مع النقابة العريقة “إ.ع.ع.ج” لتُوهم الجميع بأن الفضل يعود إليها.. لتتحول نفس النقابات إلى ممارسة نفس الدور الذي كانت تعيبه على الاتحاد.. لا يهم من حقق المطالب عند العقلاء المهم أنها تحققت خدمة للأفراد والمجتمع غير أنها مسألة أخلاقية تخرق “الإتيكيت” في التعاطي النقابي لا نبل في ممارستها.
أخيرا أقول: على نقابة الكنابست ألا تجعل نفسها فرس السباق الوحيد وأن تتعود العمل الجماعي مع مختلف الشركاء بعيدا عن الأحكام المسبقة قطعا ستستفيد منهم ويستفيدون منها والذكي من يحسن الاستفادة من الوضع الراهن لا من يحلم بصناعة وضع جديد.
أما بخصوص خصم أيام الإضراب والذي أصبح موضوع تفاوض في حد ذاته بدل التفاوض على المطالب وبعيدا عن الجدل القانوني فإني أقترح على النقابة والوزارة أن يتفقا على ترسيمه ليصبح آليا، فالنضال له ثمن والخصم سيبعد الطفيليين العابثين عن العمل النقابي ويَحُد من توسع النقابة في استعمال الإضراب وفي نفس الوقت يفقد الوزارة إمتياز التهديد والمناورة به لتصرف التفاوض عن مساره الصحيح.

https://goo.gl/UqTF8A

مقالات ذات صلة

  • تفسير واحد لحال العرب

    التفسير الطائفي للعلاقات العربيةـ العربية غير صحيح، لأن دول الخليج السُّنية مثلا لا تعادي فقط إيران الشيعية بل تعادي قطر السُّنية أيضا، ولا تقف في…

    • 925
    • 5
  • مرّة أخرى.. فتنة القيادات الزّائفة

    في عام 919هـ/ 1513م، هاجم الغزاة البرتغاليون مدينة "عدن" جنوب اليمن واحتلّوها إثر معارك غير متكافئة مع الأهالي الذين اضطرّ بعضهم إلى الهجرة، بينما بقي…

    • 117
    • 0
7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نقابات

    بعض مدراء تربية و مديرين و نظار الثانويات و المتوسطات متواطئون مع نقابات الأضراب في تقديم الأحصاء النقابي مزيف
    إستعملوا فيها سياسة الإقصاء لنقابات الأخرى

  • محمد خطاب

    رأيك عند الأساتذة محترم وثمين، وهو أقرب إلى الواقعية المجردة منه الى المثل المجردة. ورغم ذلك، فهو يتعالى بنظرة فوقية لطموحات القطاع وتطلعات الشركاء الاجتماعيين. وهو هنا يوشك أن يشابه مسؤولي القطاع اليوم في أطروحاتهم الاصلاحية وطرائقهم التسييرية للقطاع.
    سيدي، أنت في قولك تقابل بين نضال العامل لتحقيق مطالبه المشروعة والمشروطة لكمال أداء مهامه، وبين تعفين ممنهج ومقصود من قبل مسؤولي القطاع.
    وكأنك -بحكم خبرتك في أروقة الادارة- تدعو الوزيرة أن تشحذ نصلها حتى يكون موتنا رحيما،وتنصح النقابة أن تتخبط بلطف خوفا على ثوب جلالة الوزيرة.
    نهيب بك سيدي وبالشرفاء من أهل التربية الى الإصلاح لا الى الصلح.

  • أ.محمد خطاب

    رأيك عند الأساتذة محترم وثمين، وهو أقرب إلى الواقعية المجردة منه الى المثل المجردة. ورغم ذلك، فهو يتعالى بنظرة فوقية لطموحات القطاع وتطلعات الشركاء الاجتماعيين. وهو هنا يوشك أن يشابه مسؤولي القطاع اليوم في أطروحاتهم الاصلاحية وطرائقهم التسييرية للقطاع.
    سيدي، أنت في قولك تقابل بين نضال العامل لتحقيق مطالبه المشروعة والمشروطة لكمال أداء مهامه، وبين تعفين ممنهج ومقصود من قبل مسؤولي القطاع.
    وكأنك -بحكم خبرتك في أروقة الادارة- تدعو الوزيرة أن تشحذ نصلها حتى يكون موتنا رحيما،وتنصح النقابة أن تتخبط بلطف خوفا على ثوب جلالة الوزيرة.
    نهيب بك سيدي وبالشرفاء من أهل التربية الى الإصلاح لا الى الصلح.

  • بوخطة النقابي

    من يقرأ لبوخطة الان يعتقد أنه حكيم القطاع، بينما الحقيقة أنه كان أحد الذين عفنوا القطاع… فهو المسؤول عن الاختلالات الكارثية التي عرفها القانون الخاص، وهو أحد أكبر الخلاطين في وقته، عندما اقترح الحلول الثلاثة الشهيرة، التي أظهرت يومها أنه يمتلك عقلا ترقيعيا. لا عقلة رجل دولة.
    ولعل الوزير بابا أحمد انتبه إلى التعفن الخطير الذي تسبب فيه بوخطة خاصة في ملف المتعاقدين الذي أساء إدارته.
    قد تكون له حسنات ما، لكنه لا يختلف عن غيره ممن تولوا المسؤولية وكانوا يتغدون من جنان الميثاق

  • الجزائري الحر ابن المجاهد

    حسبي الله ونعم الوكيل في المتسببين

  • كاتب أمين

    كي شفتو الوزيرة قادرة على اشقاها باغية تخدم التعليم قلب ورب بدات ترجع المدرسة حقيقة نتاع التعليم والحساب بالنتائج راحت الجماعة تعكر فلجو باش يبق كلش كيما راهو ويطالبو الدولة باش تزيد في الميزانية اللي راحت لجيوب الاطارات المسيرة بلا ما عندهم كفاء ة بغاو غير الزيادة وتنوض الاضرابات

  • مجبد

    معالي الوزيرة هي الجلاد الحقيقي للكناباست الانتهازية العزل ثم العزل ثم العزل وزبر الاجور جعل الكناباست تستسلم نهائيا بدون مقاومة الف تحية لمعالي الوزيرة