السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 14:22
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

“الكيف” غير المعالج

ح.م

نورية بن غبريط

  • ---
  • 0

المنظومة التربوية عندنا، لا تزال كل يوم تبيض ولا تفقس، وكل مرة نسمع من هنا تصريحا ومن هناك تكذيبا.. ومن نفس المصدر.
قبل أيام انتشر خبر منسوب لمسئول في وزارة التربية يقول فيه إنه قد يلغى مستقبلا امتحان شهادة التعليم المتوسط، ثم سرعان ما كذبت الوزيرة الخبر واعتبرت أن كل في الأمر أن هناك لجنة تقييم ستخرج بتوصيات. وهذا كلام معقول وهو ما يجب العمل به إذا كانت اللجنة مستقلة في قراراتها وأعضائها ونهجها وليس مجرد أدوات إدارية يطلب منه صياغة تقرير تكون نتائجه تصب في هذا النهر أو في تلك البركة!
لا يهمنا كلام المسئول ولا كلام وزيرة القطاع، لأن شهادة التعليم المتوسط شهادة! لا يمكن إلغاؤها لأنه لا بديل عنها. فهي شهادة عن مسار قد يسمح معدل الدراسة المتحصل عليه من طرف التلميذ بالمرور إلى الطور الثانوية أو قد يوجهه إلى التكوين المهني! ومعلوم أنه في الدول الغربية، عدد من يوجهون للتكوين المهني، يكون أكبر من عدد الذين سيصلون إلى الجامعة! (يبدو أنه عندنا كل من “تدخل” في الابتدائي، تخرج من الجامعة)! بمعنى أن الوصول إلى الجامعة ليس بالأمر الهين وأنه عليك أن تجتاز بنجاح وتفوق بقية المراحل الأولى من “السيزيام” إلى “البيام” إلى الباك! فالتكوين المهني من المفروض أن نبدأ بتوجيه التلاميذ إليه بداية من السنة 6 ابتدائي، بعد فشلهم في السيزيام! هؤلاء نكوّن منهم اليد العاملة المؤهلة في البناء، في النجارة والسباكة وفي الكهرباء والبناء والتجارة والفلاحة والصناعة. بعدها يأتي الغربال الثاني ونوجه التلاميذ غير الحاصلين على مستوى في التعليم المتوسط للمرور إلى التعليم الثانوي. هؤلاء قد يكون منهم حاملون لشهادة التعليم المتوسط ومنهم من يكون حاملا فقط لشهادة مدرسية تثبت نهايته للتعليم في المتوسط. على ضوء هذه النتائج، يتم توجيه التلاميذ هؤلاء إلى التكوين المهني من أجل تكوين تقنيين في نفس المجالات أو تلك التي يتطلبها سوق العمل. المارون للثانوي، سيغربلون بغربال أدق وعلى ضوء مستواهم الدراسي الثانوي، سيوجهون في نهاية السنة النهائية للتكوين المهني من جديد وهذه المرة من أجل تكوين تقنيين سامين في المجالات المذكورة والمطلوبة. لهذا، فإننا لسنا مجبرين شعبويا أن يربح الكل الباك وقبلها البيام وقبلهم السيزيام كما تعودنا فعلها طيلة عشرات السنين السابقة خدمة للكم لا الكيف! بل مازلنا نفكر بعقلية الكم لا بعقلية “الكيف”! (ربما نعتقد أنه من يفكر بعقلية “الكيف” يعتبر مزطولا عندنا!). حتى وزير التعليم العالي يقول مؤخرا إنه مع سنة 2020 سيكون عندنا 2 ملايين طالب ومع 2030 سنتعدى 3.5 مليون طالب! لكن هل فكرنا في المستوى الذي نعد به طالبا..! طالبا للعمل والعلم معا؟ هل أننا نستقبل من الثانويات بالباك أمخاخا؟ هل الباك صار يعني شيئا؟ الليسانس هل تعني شيئا والماستر والدكتوراه؟ هذه أسئلة نطرحها يوميا على أنفسنا وأكيد الوصاية تفكر فيها، لكننا لا زلنا نواصل السير وكأننا لا نبالي بتدهور “القدرة التعليمية” تماما كما تدهورت القدرة الشرائية. هناك في المتوسط نحو 43 بالمائة نسبة الرسوب، والقدرة الشرائية هي الأخرى رسبت بنسبة 40 بالمائة! هل علينا أن نرفع المستوى بالكم أو بالكيف أم بهما الاثنين؟ لا يمكن! الحل هو اختيار “الكيف”.. حتى لا يختار البقية .. الزطلة!

https://goo.gl/Y2nkKD
المنظومة التربوية شهادة التعليم المتوسط وزارة التربية

مقالات ذات صلة

  • الصُّومال.. الخطر المنسي في القرن الإفريقي

    تمادت الأممُ المتحدة في مواقفها القاصرة، العاجزة عن الارتقاء في معالجة قضية شعب تخبِّئ أراضيه أعظم ثروات العالم، لو استثمرها لأضحى الأغنى بين شعوب القارات…

    • 2228
    • 0
  • في مطار اسطنبول

    أول ما فوجئت به عندما وصلت إلى مطار اسطنبول هو أن السيارة التي جئت بها إلى مطار، أوصلتني إلى مدخل المطار، وليس مثلما هو الحال…

    • 1474
    • 1
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close