الإثنين 01 جوان 2020 م, الموافق لـ 09 شوال 1441 هـ آخر تحديث 22:58
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

أنهت محكمة الجنايات في الدار البيضاء بالعاصمة، الإثنين، النظر في ملف المدعو “ز،كمال” أو المكنى “إسحاقو”، بعد إدانته بعقوبة السجن المؤبد، بسبب ارتكابه على مدار سنوات العشرية السوداء أعمالا تخريبية تنوعت بين القتل والسرقة ووضع المتفجرات، وتحولت يداه إلى آلة إجرامية حصدت أرواح الأبرياء، كما يعتبر من أخطر الإرهابيين الذين فروا من سجن “لومبيز” بباتنة سنة 1994.
واستنادا لملف المتهم “ز، كمال” الموقوف منذ سنة 2009، فإنّ المتهم نشط ضمن شبكة إرهابية تحت لواء “الجماعة السلفية للدعوة والقتال” منذ سنة 1992، كما كشفت التحقيقات حول المدعو”اسحاقو” وشريكيه “أبو الفضيل” أنهما من أبرز العناصر الإرهابيّة، حيث ساهمت اعترافاتهما في تدمير أربعة مخابئ تابعة للجماعة الإرهابية بكل من قورصو وبوزقزة، واكتشاف ورشة لصناعة القنابل اليدوية بمنطقة الزيتونة في بومرداس تم تدميرها هي الأخرى، واسترجاع كمية معتبرة من الذخيرة وأسلحة رشاشة وقنبلة يدوية وصاروخ يدوي.
واعترف المدعو “اسحاقو” بأنه سجن بسبب قضية الإرهاب في سجن “لومباز” بباتنة وشهد عملية التمرد التي وقعت آنذاك سنة 1994، عقب هجوم مسلح شنته جماعة الإرهابي المعروف بـ”عبد الرزاق البارا”، بمساعدة بعض حراسه وخلفت العملية تهريب 1200 سجين كان هو من بينهم، ثمّ الاستيلاء على الأسلحة الموجودة بالسجن، وأضاف المتهم أن السجناء تم توزيعهم لاحقا على شكل مجموعات والتمركز بجبال “أوستيلي” تجنبا لمداهمات الجيش، وهي الفرصة التي استغلها مجددا من أجل العودة للإجرام لنحو 15 سنة قبل توقيفه آخر مرة، ولم يخف أنه شارك في عدة عمليات إرهابية استهدفت عناصر الجيش الوطني الشعبي والاستيلاء على أسلحتهم، كما شارك في كمين بـ”جبال ساكامودي” بتبلاط سنة 1997.

https://goo.gl/9tV4k7
الإرهاب العشرية السوداء محكمة الدار البيضاء

مقالات ذات صلة

  • جراء الخسائر الكبيرة التي لحقت بهم

    تجار بجاية يحتجون ويطالبون بفتح محلاتهم

    نظم العشرات من التجار وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية بجاية، الأحد، للمطالبة بالعودة إلى النشاط بعد توقف نشاطهم منذ شهر مارس الفارط بسبب إجراءات الوقاية…

    • 718
    • 2
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close