-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

المؤرخ لحسن زغيدي: الراحل سعدي.. من جهاد البندقية إلى جهاد القلم

الشروق أونلاين
  • 85
  • 0
المؤرخ لحسن زغيدي: الراحل سعدي.. من جهاد البندقية إلى جهاد القلم
أرشيف
لحسن زغيدي

رثى المؤرخ والأستاذ الجامعي، لحسن زغيدي المرحوم عثمان سعدي، بكلمات باكية، واصفا إياه بالكتاب الذي جمع فصولا عديدة طيلة 92 سنة من حياته. وقال بأن سعدي هي في حد ذاته كتاب، “فهو الجزائري الذي عاش الحرمان، إبان الاحتلال الفرنسي، فثار على غرار أجداده في تلك الحقبة، كونه ولد في مئوية الاحتلال الفرنسي، أي في العام 1930، وهي السنة التي تغنت فيها فرنسا، بأن الجزائر أصبحت فرنسية إلى الأبد”.
وأضاف زغيدي، بأن المرحوم، وكغيره من مواليد الجزائر في الفترة الاستعمارية، كان في طليعة المناضلين ومن بين المجاهدين، الذين سيوقعون بدمائهم وبأجسادهم وأرواحهم، شهادة استعادة السيادة ونهاية الاحتلال إلى الأبد، “وهذا فصل من فصول حياته”.
أما الفصل الثاني، حسب محدثنا، فهو أن عثمان سعدي كان ذلك التلميذ ثم الطالب “المكابد المثابر المجد المجتهد، الذي سافر وتنقل من أجل أن يكسب العلم والمعارف”. وفي فصله الثالث، هو ذلك المجاهد الذي شارك مع أهله وأقاربه وأبناء عشيرته ومنطقته، في ركاب الثورة التحريرية، بعدما كان مناضلا في صفوف الحركة الوطنية، ليصبح مجاهدا في صفوف جيش التحرير الوطني، ويواكب مسيرة التحرير إلى نهايتها.
وذكر فيما اعتبره زغيدي فصلا رابعا في حياة المرحوم سعدي، أنه كان ذلك الشخص المساهم في بناء الدولة الجزائرية ودبلوماسيتها “حيث طاف كسفير للدولة الجزائرية، في العديد من البلاد العربية”.
وكان ضمن قيادة حزب جبهة التحرير الوطني، ومن الذين ساهموا في إعداد المشاريع الكبرى التي تبنتها الدولة والحزب.
وفي آخر فصل، يذكر المؤرخ بأن عثمان سعدي “كان ذلك المناضل في حقل اللغة العربية، فهو مؤسس ورئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية. وفي هذا الفصل برز عثمان سعدي الكاتب والأديب واللغوي الفذ والمؤرخ”.
وبذلك يكون عثمان ساهم في النضال وفي التحرير وفي البناء والتعمير، وفي تكوين الأجيال بما تركه لهم من إرث مميز، على حد قول زغيدي. خاتما بعبارة “ولهذا نستطيع أن نقول، أن عثمان واصل الجهاد طوال حياته من جهاد البندقية إلى جهاد القلم، رحمه الله واسكنه فسيح جنانه. خاصة أن موته جاء في شهر نوفمبر العظيم، شهر الثورة والجهاد”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!