-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الجزائر – سوريا

“المحليون” لإقناع بلماضي.. واكتشاف ملاعب البطولة العربية

نبيل بلحيمر
  • 974
  • 0
“المحليون” لإقناع بلماضي.. واكتشاف ملاعب البطولة العربية
أرشيف

يواجه المنتخب الوطني المحلي، المنتخب السوري الأول لكرة القدم اليوم، في لقاء ودي بطابع رسمي، بالعاصمة القطرية الدوحة، بداية من الساعة السابعة مساء بتوقيت الجزائر، في إطار استعداداته للبطولة العربية نهائية العام الجاري بقطر.

ستكون مواجهة اليوم بين الجزائر وسوريا، فرصة كبيرة لأشبال المدرب مجيد بوقرة من أجل فض الشراكة والتفوق تاريخيا على المنتخب السوري، حيث التقى الفريقان في 3 مناسبات (فوز لكل منتخب وتعادل في لقاء آخر) لحد الآن، الأولى كانت في 23 أوت 1973 بمناسبة كأس فلسطين، حين فاز المنتخب السوري بثلاثة أهداف لهدفين، ثم وفي المواجهة الثانية عادت الغلبة للمنتخب الوطني، وكان ذلك بتاريخ 20 جويلية 1980 بمناسبة دور المجموعات من الألعاب الأولمبية بموسكو، وهذا بنتيجة عريضة (3-0)، تداول على تسجيل أهداف “الخضر” لخضر بلومي في الدقيقة الـ36 ورابح ماجر في الدقيقة الـ48 وشعبان مرزقان عن طريق ركلة جزاء في الدقيقة الـ73، أما اللقاء الأخير فانتهى بنتيجة التعادل (1-1) يوم 8 جويلية 1988، ضمن فعاليات كأس العرب الخامسة.

وتحسبا لهذا اللقاء كان المدرب مجيد بوقرة قد وجه الدعوة لـ26 لاعبا من بينهم أربعة عناصر تنشط بالبطولة الدرجة الأولى التونسية: يوسف لعوافي، حسين بن عيادة، زين الدين بوتمان (النجم الساحلي) ونبيل لعمارة الذي انضم حديثا إلى النادي الإفريقي.

ويولي المدرب بوقرة أهمية كبيرة لمباراة سوريا وبعدها أمام البورندي يوم الأحد القادم بالعاصمة القطرية الدوحة أيضا، وذلك لتحضير لاعبيه وخلق الانسجام بين العناصر الوطنية، تحسبا للاستعدادات القادمة، على رأسها الكأس العربية للأمم المبرمجة نهاية السنة الجارية بالدوحة القطرية، والبطولة الإفريقية للاعبين المحليين المقررة عام 2023 بالجزائر.

وتحدث بوقرة عن هذا اللقاء، حيث قال: “سيتسنى لنا خوض لقاءين وديين أمام سوريا والبورندي في الملاعب التي ستحتضن الكأس العربية للأمم..ستكون فرصة للاعبينا من أجل اكتشاف المنشآت عن قرب والأجواء السائدة هناك، ولهذا ستشكل حافزا إضافيا لهم”، وأضاف: “الطاقم الفني ستكون له فرصة للوقف على إمكانيات اللاعبين بمناسبة الخرجتين الوديتين”.

وكان المنتخب الوطني المحلي قد خاض تربصه الأول بقيادة المدرب مجيد بوقرة، شهر جوان الفارط، حيث اختتمه بمباراة ودية بملعب وهران الجديد ضد ليبيريا بنتيجة (5-1)، غير أن بوقرة لن يستطيع الاعتماد على بعض اللاعبين الذي خاضوا لقاء ليبيريا، على غرار متوسطي الميدان نادي بارادو آدم زرقان وعبد القادر قادري اللذان التحقا بالبطولة البلجيكية، فضلا عن محمد أمين عمورة الذي التحق بالبطولة السويسرية، وأيضا حسام الدين غشة الذي وقع في نادي أنطاليا سبور التركي ووجه له مدرب المنتخب الأول جمال بلماضي الدعوة ليكون حاضرا في لقاءي جيبوتي وبوركينا فاسو، وبالتالي لن يكون هذا الرباعي مؤهلا للعب مع منتخب المحليين.

وسيكون المحليون أمام فرصة لإقناع مدرب المنتخب الأول جمال بلماضي والسير على خطى غشة وزرقان وحتى حارس أولمبي المدية مجادل، وبقية لاعبي البطولة الجزائرية الذين نالوا ثقة المسؤول الأول عن العارضة الفنية، من خلال أدائهم الجيد في اللقاء الماضي أمام ليبيريا، لاسيما وأن مباراة اليوم ستجرى بنسبة كبيرة تحت أنظار الناخب الوطني المتواجد بالعاصمة الدوحة، وهو الذي فضل تأجيل قدومه إلى الجزائر لتحضير تربص المنتخب الأول حتى يتسنى له متابعة هذه المباراة عن قرب والوقوف على قدرات ومؤهلات اللاعبين.

من جانبه سيخوض منتخب سوريا الأول مباراة اليوم بكامل نجومه، في إطار استعداداته لتصفيات كأس العالم التي تبدأ مطلع سبتمبر، حيث تنتظر المنتخب السوري مباراتين هامتين ضد إيران ثم الإمارات، مع العلم أن المنتخب السوري يقوده المدرب نزار محروس والذي تولى القيادة الفنية مؤخرا فقط، خلفا للتونسي نبيل معلول. للإشارة، أن العارضة الفنية لمنتخب المحليين تدعمت بالتحاق الدوليين الجزائريين السابقين، جمال مصباح ومحمد بن حمو.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!