-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عوض وزارة التكوين المهني منذ 2008.. الأسلاك المشتركة:

المسابقات خارج القطاع وجب أن تعود لِوِصَاية قطاع التربية

منير ركاب
  • 948
  • 0
المسابقات خارج القطاع وجب أن تعود لِوِصَاية قطاع التربية
أرشيف

طالبت النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين بسلك التربية الوطنية، وزير القطاع، محمد واجعوط، بإسناد الإشراف على المسابقات الخارجية خارج القطاع الموجهة لفئة العمال المهنيين والمخابر، إلى وزارة التربية، بعدما كانت ولفترة تزيد عن 13 سنة، تنظم وتؤطر من طرف وزارة التكوين المهني والتمهين، لتمكين المؤسسات التربوية المهترئة من الأموال الناتجة عن التكاليف المادية الباهظة التي تدفعها مديريات التربية للولايات لمراكز التكوين المهني.

وناشد رئيس النقابة، سيد علي بحاري، في تصريح لـ”الشروق”، وزير القطاع، بالتدخل لدى الهيئات المعنية، وضرورة إعادة النظر في المادة 11 من القرار المؤرخ بتاريخ 07 أفريل سنة 2008، الذي يحدّد تشكيل الملف الإداري، وكيفيات تنظيم توظيف الأعوان المتعاقدين، وكذا إجراءات الإعلان، الصادر في الجريدة الرسمية في عددها الـ25، كونه لا يراعي التخصصات البيداغوجية، والإدارية، على غرار التقنية والمهنية للمترشحين.

وأضاف ذات المسؤول، أن قطاع التربية الوطنية، يملك من الخبرات المهنية المتمرّسة في الوسط التربوي، ما يجعلها الجهة الأكثر تأهيلا لتنظيم مثل هذه المسابقات الخاصة بفئة الأسلاك المشتركة، التي تم إسنادها لوزارة التكوين المهني والتمهين، حيث لم تضف -حسبه- أي جديد للقطاع في مجال التسيير المالي والتجهيز، نتيجة للتكاليف المادية التي تعد بالملايير منذ سنة 2008، تاريخ صدور القرار في الجريدة الرسمية التي أمرت مديريات التربية بإسناد المسابقات خارج قطاعها لصالح مراكز التكوين المهني والتمهين، الأمر الذي اعتبره رئيس النقابة، تضييعا للأموال التي من المفترض الحفاظ عليه لصالح إعادة ترميم المؤسسات التربوية في مناطق الظل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!