-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تكليف الأئمة وأهل القرآن بخوض الحرب السيبرانية

المساجد لصد العدوان على الجزائر

خالد. م
  • 8332
  • 4
المساجد لصد العدوان على الجزائر
أرشيف
وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي

دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، الثلاثاء بالجزائر العاصمة، إلى تغليب المصلحة العليا للوطن وإيثارها على المصالح الشخصية الضيقة، مع الابتعاد عن كل الأسباب التي تضعف مقومات المواطنة وتتسبب في بث الخلاف والفرقة والتنازع بين أبناء الشعب الواحد.

بلمهدي: لابد من تغليب مصلحة الوطن والخطاب المُوحد

وقال بلمهدي خلال إشرافه على افتتاح فعاليات الطبعة الـ23 للأسبوع الوطني للقرآن الكريم، والذي يتضمن ملتقى علميا جاء تحت شعار: “حب الوطن…البعد الأخلاقي والالتزام الوطني”، إنه “لا بد من تغليب المصلحة الوطنية العليا وإيثارها على المصالح الشخصية الضيقة، والابتعاد عن كل الأسباب التي تضعف مقومات المواطنة وتتسبب في بث الخلاف والفرقة والتنازع بين أبناء الشعب الواحد”.

الجزائر تتعرض لحرب الجيل الرابع وبحاجة إلى جهود الجميع

وأضاف أن اختيار موضوع حب الوطن كمحور أساسي لهذا الملتقى، “يأتي تماشيا مع منطق واجب الوقت”، مشيرا إلى أن “الجزائر التي تتعرض اليوم إلى حرب الجيل الرابع وحرب سيبريانية ممنهجة، بحاجة إلى تضافر جهود الجميع من مؤسسات الدولة ومجتمع مدني وكافة أبناء الوطن لمواجهة التحديات التي تعترضها”.

كما استعرض الوزير الدور المنوط بالأسرة المسجدية للمساهمة في الدفاع عن الوطن وحرمته على غرار ما قدمه جيل الأمس من تضحيات خلال ثورة التحرير، قائلا إنه” يتوجب الآن على الجميع تعميم الخطاب الموحد الذي يجمع ويبني ولا يهدم أو يشكك، حتى نكون صفا واحدا لتلبية نداء واجب خدمة الجزائر”.

وبالمناسبة، ثمن بلمهدي قرار رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، والقاضي بترسيم 15 سبتمبر يوما وطنيا للإمام، “وهو اليوم الذي يكرس –كما قال– مكانة الإمام في المجتمع ويبرز دوره الراسخ في تاريخ الجزائر لتحقيق اللحمة بين أبناء الشعب، وخدمة كتاب الله تعالى وسنة نبيه الكريم”.

وبخصوص الأسبوع الوطني للقرآن الكريم، أكد أنه “يعد بمثابة احتفاء الجزائر بأهل القرآن وخاصته، والذين كرسوا أنفسهم لخدمة كتاب الله تحفيظا وتعليما”، منوها في ذات السياق “بدور المدارس القرآنية والزوايا في هذا المجال”.

تجدر الإشارة إلى أن تظاهرة الأسبوع الوطني للقرآن الكريم تتضمن المسابقة الوطنية لحفظ القرآن الكريم وتفسيره وتجويده، إلى جانب ملتقى علمي يشمل جلسات تخصص للمفاهيم التأصيلية والوحدة الوطنية ومؤسسات صناعة الرأي وخدمة القضايا الوطنية، إضافة إلى محور قضايا الوطن من تحديات وآفاق.

وسيتم خلال ذات الجلسات تقديم 14 محاضرة مختلفة ينشطها أساتذة جامعيون وإطارات وباحثون وأئمة، مع فتح ورشات لمناقشة المحاور المشار إليها، قبل الخروج بتوصيات سيتم الإعلان عنها في آخر أيام هذه الطبعة.

كما عرفت هذه الطبعة تكريم الفائزين بالمسابقة الوطنية لحفظ القرآن الكريم، والذين سيتم تأهيلهم إلى جائزة الجزائر الدولية لحفظ القرآن في حال تنظيمها شهر رمضان المقبل، حسبما أكده الوزير بلمهدي، الذي أكد على هامش الافتتاح الرسمي للأسبوع أن “تنظيم الجائزة من عدمه، يبقى رهين تطورات الوضع الوبائي المرتبط بفيروس كورونا (كوفيد-19)”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • فارس

    الادارة هيا السبب

  • بوعمامة محمد تقي الدين

    أتذكر ذات يوم مقولة أحدهم (.... يجب إبعاد السياسة عن المسجد ....) و عندما يحتاج النظام لجعل المساجد فضاءات سياسية فلا حرج في ذلك يكفي أن تضع الشخص الغير المناسب في المكان الغير المناسب و فقط

  • مواطن

    إلا بيوت الرحمن اتركوها و شأنها، لا تدخلوا لها السياسة فتفسد كما فسد غيرها.

  • جميل

    يا للهول عدوان على أبوابنا ونحن نائمين حيث لم نسمع ولم نتحرك لصده انها الكارثة يا قوم