الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 12 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

رد الناطق الرسمي للشباب المستفيدين من مشاريع “أونساج” “لكناك” و”اونجام”، رضوان روكاس، إفلاس بعض المؤسسات المصغرة لهؤلاء، إلى عدم وجود إستراتيجية وطنية لتوفير المناخ الملائم، ويجب أن تتحقق بمحاربة البيروقراطية والرشوة والمحسوبية وبتنظيف مختلف الإدارات من الفاسدين، وبتوفير سوق منافسة نزيه البقاء فيه للمجتهد والمبدع لا لأبناء أصحاب النفوذ.

وقال إعادة إنعاش المؤسسات المصغرة المتعثرة عبر محاولة تطبيق مشروع “ريستارت”، يتمثل في عدة نقاط، إعداد عقود، ودفاتر شروط لهذه المؤسسات المتعثرة، ويضيف “مثلا من ينشط في مجال البناء والأشغال العمومية والكهرباء سيحصل حسب الوزير المنتدب المكلف بالحاضنات، على مشاريع لإعادة بعث مؤسسته”.

ويرى رضوان روكاس، أن هذا الأمر جيد ويبعث على الأمل ، قائلا” دعونا نتساءل من سيمنح هذه المشاريع؟”.

واحتج الناطق باسم شباب “لونساج”‘، على ما سماه “الدوس على القانون بحرمان الشباب من الصفقات العمومية” حيث قال “بالتأكيد أن من يمنح هذه المشاريع ليس الوزير بل الولاة والأميار، مدير “لوبيجي”، مدير وكالة عدل، مدير وكالة سونلغاز، مدير اتصالات الجزائر، مدير التعمير…الخ، هؤلاء لديهم قانون صادر في الجريدة الرسمية ينص على نسبة 20 من المائة حق المؤسسات المصغرة ومع هذا داس هؤلاء على القانون بالأقدام وحرمونا من حقنا في الصفقات العمومية فكيف بمن يدوس على قانون ممضى من رئيس الجمهورية يقوم بتطبيق تعليمة لم تصدر بعد لوزير منتدب؟؟؟”.

وتطرق روكاس، إلى أمر آخر وهو أن جميع المشاريع التي تمنح حاليا لا تخلو من الرشاوى والمحسوبية “فكيف لشاب متعثر مدان أن يدخل في هذه الحلبة ويصارع كبار المقاولين”.

وحسب ذات المتحدث، فإن أن أغلب المشاريع والتي لا تتجاوز مليار سنتيم يتقاسمها رئيس الدائرة مع رئيس البلدية والمصلحة التقنية ومكتب الصفقات لكل واحد من هؤلاء مقاول معين يتعاملون معه مقابل امتيازات مضيفا “كيف يمكن لي كصاحب مؤسسة مصغرة ومتعثر أن أحصل على مشروع في ظل هذا الفساد؟”.

الجزائر رضوان روكاس وكالة دعم وتشغيل الشباب

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Abdelhalim

    Salem .si on fait un recensement on trouvera des milliers d’ hectar de parc industriels(etatique) sans utilisation, donc les loués a des entrepreneurs universitaires avec des crédits sur cinq ans ou dépendamment des projets serait plus efficient, l etat va récupéré des milliarsd en investissement ,et les jeunes universitaires leurs charges vont êtres divisés sur dix pour se concentrer sur l’industrialisation et ses sociétés état (qui dorment ) auront des bouffés d oxygènes .. Complémentarité

  • موشك الشفاء

    أونساج مثال ساطع في إستهلاك طائل لأموال عمومية بمردودية ضعيفة جدا على عجلة الإقتصاد، البيئة الفاسدة لها دور في هاته المأساة، بيد أن التسيير الرديء لها لايقل في الدور ثم يأتي الدور السلبي لأكثرية الشباب المستفيد لعدم الجدية في العمل، الحمد لله أنها لم تعد تحت وصاية وزارة العمل.
    القول للمعني بالأمر :
    بقب?لي تكليف ر??س الجم??رية في هدا الظرف الصعب، ألتزم لل??ب الج???ري بمواصلة خدمة الد?لة بتفاني و إخلاص من خلال وضع الخبرة المكتسبة في عهدتي الما??ة عامة و بشكل خاص في حل مشاكل العمل و العمال و هدا بالتكامل مع بدل الجهود الازمة و تسخير طاقتي لهاته المهمة بغية ضمان الدفع لتحسين مناخ الع?ل.

  • L Arbitre

    “كيف يمكن لي كصاحب مؤسسة مصغرة ومتعثر أن أحصل على مشروع في ظل هذا الفساد؟”.
    في البداية محتاجين دعم من الدولة لخلق مشروع إقتصادي بدون تحمل اي نسبة مخاطرة
    بعدها محتاجين دعم من الدولة عن طريق منحهم جزء من المشاريع الحكومية لضمان استمرارية المشروع
    فالأجدر و الأوفر للدولة ان توقف مثل هذه المشاريع الوهمية الطفيلية و تحول اصحابها على وزارة المجاهدين مع منحهم بطاقة معوق ذهني و مدمن ريع للحصول على منحة شهرية مدى الحياة.
    فالذي يبني مشروعه بالإعتماد على مشاريع الحكومة و يعتبرها من حقه في حاجة ماسة الى علاج

  • abdelhalim

    سلم.إذا أجرينا إحصاءًا فسنجد آلاف الهكتارات من المنطقة الصناعية (ا) بدون استخدام ، لذلك ستكون مؤجرة لرجال الأعمال الجامعيين مع اعتمادات على مدى خمس سنوات أو اعتمادًا على المشاريع أكثر كفاءة ، ستستعيد الدولة ملايين الدولارات في الاستثمار ، وسيتم تقسيم نفقات الشباب على عشرة للتركيز على التصنيع وستتنفس الشركات المملوكة للدولة (النائمة) . التكامل

close
close