-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ميثاق أخلاقيات الممارسة الانتخابية يلزم المترشحين باحترام "المنافسة"

المسموح والممنوع خلال حملة التشريعيات

أسماء بهلولي
  • 843
  • 2
المسموح والممنوع خلال حملة التشريعيات
أرشيف

سارعت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، 24 ساعة قبل بداية الحملة الانتخابية، لإقرار جملة من الإجراءات هدفها توضيح كيفية سير العملية وكل ما هو مسموح وممنوع خلال الحملة التي ستدوم 20 يوما، منها منح رقم تعريفي تسلسلي مستمر للقوائم المستقلة لتفادي المغالطات التي يمكن أن تقع، والتوقيع على ميثاق أخلاقيات الممارسة الانتخابية وإعفاء المترشحات من وضع صورهن في أوراق التصويت، وهو الإجراء الذي أثار الجدل في تشريعيات 2017، بعد حجب صور بعض المرشحات.

كشفت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عن التدابير والإجراءات التي أقرها رئيس السلطة محمد شرفي للتكفل بانشغالات المعنيين بالتشريعيات المقبلة منها القوائم المستقلة التي تقرر منحها رقم تعريفي تسلسليا مستمرا وفقا لما تم الاتفاق عليه خلال اللقاء الذي جمع ممثلي القوائم الحرة برئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وهو الإجراء الذي أقرته مصالح شرفي بعد الانتقادات الكبيرة التي تلقتها من قبل الأحزاب السياسية وحتى ممثلي القوائم الحرة، ليصبح الرقم الجديد للقوائم المستقلة من 29 إلى فوق حسب ترتيب القائمة في الولاية.

وبالنسبة لصور المترشحات في أوراق التصويت تقرر إعفاء القوائم من إلزامية نشر صورهن في أوراق التصويت، على أن يتقدم ممثل القائمة الحزبية أو القائمة المستقلة بطلب الإعفاء إلى منسق المندوبية الولائية للسلطة المستقلة المعنية في أجل لا يتعدى تاريخ الأربعاء 19 ماي 2021 على الساعة منتصف النهار.

وبالنسبة للتكفل بنفقات الحملة الانتخابية للشباب المترشحين الأحرار الأقل من 40 سنة في إطار أحكام المرسوم التنفيذي رقم 21-190 المؤرخ في 5 ماي 2021 المحدد لكيفيات تكفل الدولة بنفقات الحملة الانتخابية للشباب المترشحين الأحرار، فقد تم تشكيل لجنة مختلطة تضم إطارات عن السلطة المستقلة ووزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ووزارة المالية من أجل إعداد الآليات المتعلقة بتحديد كيفيات توفير دعم الدولة للتكفل بنفقات الحملة الانتخابية للشباب المترشحين الأحرار الأقل من 40 سنة يوم الاقتراع قبل انطلاق الحملة الانتخابية وينتظر أن يصدر النص التطبيقي المحدد للعملية بداية الأسبوع المقبل.

ويأتي بالتزامن مع توقيع 28 رئيس حزب سياسي مشارك في التشريعيات المقبلة للسجل الذهبي الذي يحدد أخلاقيات الممارسة الانتخابية التي تحدد شروط المنافسة في الاستحقاق السياسي المقبل، وهو الميثاق الذي يلزم المرشحين بالحرص على الإدلاء بتصريحات واقعية للجمهور، والامتناع عن التلفظ بعبارات القذف والشتم والسب تجاه أي مترشح آخر أو أحد الفاعلين بالعملية الانتخابية أو بأي تصريح آخر يعلمون أنه خاطئ، ويتعهد الموقعون على السجل الذهبي سواء من قادة الأحزاب السياسية أو القوائم الحرة بـ”الامتناع عن الإدلاء بأي تصريحات تنطوي على تشهير وشتائم وإهانات تجاه مرشح آخر أو طرف في العملية الانتخابية وبأي تصريحات أخرى مغلوطة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • Ahmed

    ما كان لا تمثيل للشعب ولا هم يحزنون.اناس يريدون الالتحاق بعصابات قطاع الطرق لتحسين اوضاعهم الجتماعية المزية.اليسوا هم من فتح العهدات لبوتفليقة (ثم يريدون ان بلصقوا كل التهم به )ثم هم وضع قوانين القمع التى يستعملها النظام في القمع القضائي للاحرار.

  • ماسينيسا...........

    1) حذف صور المترشحات من ورقة الاقتراع : مظهر من مظاهر التخلف بما انهم يعتبرون الانثى عورة. 2) الدولة تتكفل "بنفقات" الحملة الانتخابية : رشوة مقنعة بما ان المترشح لا يستطيع الخروج عن الطاعة مستقبلا في البرلمان. 3) اخلاقيات الحملة: استحالة انتقاد السلطة و القول انها غير شرعية. خلاصة القول يوريدون برلمان السمع و الطاعة .................