-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

المغرب يصدم الأمة العربية بفضيحة جديدة مع “إسرائيل”

الشروق أونلاين
  • 8208
  • 0
المغرب يصدم الأمة العربية بفضيحة جديدة مع “إسرائيل”

 بالرغم من الإذلال الكبير الذي يتلقاه المغرب من حليفته الإستراتيجية “إسرائيل” وعدم إعتراف الأخيرة بأطروحة المخزن حول مغربية الصحراء، إلا أن نظام محمد السادس، لا يزال متشبّث بمشروع الخيانة بتعاونه مع الاحتلال الصهيوني ضدّ الإخوة الفلسطينيين.

وحسب ما أكدة موقع “غلوبس”، فقد استقبل المغرب عبر ميناء طنجة، سفينة عسكرية صهيونية “INS Komemiyut”، قادمة من الولايات المتحدة الامريكية ومتجهة إلى فلسطين المحتلة، للمشاركة في الحرب على غزة.

ووفقا لذات المصدر، فقد عمد المغرب خلال هذه العملية، بتقديم الوقود والغذاء لطاقم السفينة، لمواصلة مسيرها إلى ميناء حيفا المحتل، وقد تمّ بناء هذه السفن في الولايات المتحدة بتمويل من المساعدات الأمريكية، وهي مصممة لمواجهة الحروب متعددة الساحات.

وشكّل قرار المغرب، صدمة جديدة للشعب الفلسطيني، خصوصا سكان قطاع غزة، الذي يعيش حربا ضروسا ظالمة منذ أكثر من 260 يوما خلف أكثر من 37 ألف شهيد ودمار كبير في البنى التحتية للقطاع المحاصر منذ سنوات.

ومن جهتها، رفضت الحكومة الاسبانية السماح للسفن العسكرية الصهيونية بالرسو في موانئها للتزود بالوقود، حيث أعلن وزير الخارجيةن خوسيه مانويل ألباريس٬ الشهر الماضي٬ عن رفض مدريد السماح لسفينة تحمل شحنة أسلحة متجهة إلى دولة الاحتلال “الإسرائيلي” من الرسو في أحد موانئها.

وفي مؤتمر صحفي له في عاصمة الاتحاد الاوربي، بروكسل، قال ألباريس “هذه هي المرة الأولى التي نقوم فيها بذلك، لأنها المرة الأولى التي نرصد فيها سفينة تحمل شحنة أسلحة إلى إسرائيل تريد أن ترسو في ميناء إسباني”.

وأضاف أنه من الآن فصاعدا، “سينطبق الشيء نفسه على أي سفينة تحمل أسلحة إلى إسرائيل، وترغب في الرسو في ميناء إسباني”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!