الأربعاء 05 أوت 2020 م, الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 14:23
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • لماذا يتلثم الرجال وتنكشف النساء؟

  • أسطورة يخجل منها التوارڤ

يتصدى الرجل الترڤي بـ”دراعته” وبلثامه لكل التغيرات التي تطرأ في حياته.. حتى في زمن كورونا، لم يكن محتاجا إلى كمامة تحميه من العدوى، رغم ندرة الحالات في صحرائنا، بل درعه الواقية هي لثامه الطويل، الذي لا ينتهي… فما قصة هذا اللثام العجيب؟ الشروق العربي، تشد الرحال على ظهور المهاري، في رحلة البحث عن الرجل الأزرق.

لا يكاد يخرج الطفل الترڤي من طفولته حتى يتلثم بـ “تلاموث”، كي يصير في عداد الرجال… ورغم أن هناك من يلبس في المدن الكبرى قطعا من الشاش، إلا أنها لا تخرج عن إطارها الجمالي، غير أن الشاش الصحراوي ليس موضة، بل مواقف ورجولة لا تحصى بالتقدم والحضارة المزعومين.. وهو أيضا طريقة ذكية للمحافظة على المجاري التنفسية من عواصف الصحراء ورمالها، وتتصدى للحرارة وغدر الأعداء.

خيمات تتحدى الفيروسات والإنسان

قد ندهش من تصميمات الكوربوزييه، وعمران لودفيك فان دير روهي، ومباني المهندسة زها حديد، لكن قد يزيد اندهاشنا من الخيمة الصحراوية، حين نجول بين أقمشتها وأوتادها، كيف لا وهي مصنوعة من جلد الماعز والغنم.. فرغم بساطتها، فهي تنعشك صيفا وتدفئك شتاء، متحدية قوانين الفيزياء.

ولا تحتاج المرأة الصحراوية إلى لباس خاص، لتحمي نفسها من عوارض الحياة وقساوة الطبيعة، فلديها ملحفتها، أو ما يعرف باسم التسغنس. وهي ملحفة فضفاضة، يصل طولها أحيانا إلى عشرة أمتار، حسب حجم المرأة التي تغطيها، لأنها من القماش من الرأس إلى أخمص القدمين… وهناك أنواع أخرى من اللباس تفتخر بها المرأة الصحراوية والترڤية على الخصوص، مثل الحول والبازان والألشو.

تاريخ اللباس الترڤي

 الأزياء عند أحبائنا في الصحراء، ليست موضة مفرغة من المعاني، بل نظام دلالي في الاتصال غير اللفظي، وقد كانوا في زمن بعيد يرتدون جلابيب مصنوعة من جلود الحيوانات.. وبحكم الاختلاط بالعرب والبربر، الذين كانوا يتلثمون، انتشر غطاء الرأس، أو “تاقلموست”، وأصبح مرادفا للرجل الترڤي. وكان التوارق يستعملون لونين، هما الأبيض والأزرق النيلي. لذا، سموا بالرجال الزرق. وخلصت الدراسات الحديثة إلى أن اللون الأزرق هو اللون الأقل احتفاظا بالحرارة والأكثر مقاومة للبرد… وبعدها، تطور هذا اللباس، الذي انتعش مع تجارة القماش، وتعددت قطعه من سروال “أكربي” الذي يربط بحزام جلدي يدعى “تامنلت”، إلى عباءة “أرسوي” العريضة التي يخاط فيها جيب عريض على يسار الصدر. كما يرتدي التوارڤ لباسا إفريقي المنشإ، وهو أرسوي نكورى، الآتي من بلدة “كانو” بنيجيريا.

أما اللثام، فهو قصة في حد ذاتها.. فالتوارڤ رجال محاربون بامتياز، وكانوا يتلثمون لإخفاء ملامحهم عن أعدائهم، وللتعرف على قتلاهم في ساحات المعارك… وهذا دليل على ارتباط اللثام بالرجولة، حتى إن هناك أسطورة ينفيها التوارق عن معركة لم يبل فيها الفرسان بلاء حسنا، وانهزموا هزيمة نكراء، فخرجت بدلهم النساء، وامتطين ظهور المهاري، وطاردن العدو الذي هاله عددهن.. ومذاك تلثم الرجال خجلا، وكشفت النساء عن وجوههن نصرا واعتزازا.

 ويرتبط اللثام بالمعتقدات الراسخة لدى التوارق بأن الفم مدخل الأرواح الشريرة والدنس، ويجب أن يكون محميا ليل نهار. وللثام أيضا دلالة طبقية، فالأسياد يتلثمون بسبعة أمتار من القماش، أما الطبقة المتوسطة فلا يزيد شاشهم عن خمسة أمتار، أما من هو أدنى مكانة، فلا يسمح له بأكثر من ثلاثة أمتار… وهكذا تظهر الفوارق الاجتماعية بنظرة فقط.

أصل ولغة

والتوارق من السلالات التي اختلف كثيرا في تحديد أصولها، فمنهم من ينسبهم إلى الفراعنة، وآخرون نسبوهم إلى قبائل البربر، ومنهم من قال بأنهم ينحدرون من قبيلة صنهاجة العربية، مثل منظر علم العمران البشري ابن خلدون. لكن المتفق عليه، أنهم شعب سكن الصحراء واستوطن قفارها، وتعتبر “التماهق” أو “التماشق” (التماشك) لغته الوطنية، وحروف هذه اللغة تسمى التيفيناغ، التي جعلت منهم أحد الشعوب الإفريقية، التي تملك أبجدية نظيفة، يرجع وجودها إلى ثلاثة آلاف سنة قبل ميلاد المسيح تقريبا.

التوارق الصحراء كورونا

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Zakaria

    قبيلة صنهاجة ليست عربية ياسيدي الفاضل بل أمازيغية وتعد من أشهر وأكبر القبائل في شمال إفريقيا.
    تفرع منها إزداجة، ومصمودة، وأوربة، وعجيسة، وكتامة، وأوريغة.
    أسست دولة بني زيري و ودولة المرابطين.
    ألم يئن الأوان أن نعترف ونعتز بأمازغيتنا ؟ لسنا عرب بل تعربنا و اعتنقنا الاسلام.
    عيد مبارك.

close
close