الأحد 08 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 10 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 21:27
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

المناعة ضدّ التدخل الأجنبي..؟

عبد الحميد عثماني نائب رئيس تحرير بجريدة الشروق
ح.م
  • ---
  • 2

لا نعتقد أنّ رفض التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي لبلادنا يمثل موقف مجموعة أو تيار أو فئة مقابل ترحيب آخرين به أو سعيهم لاستعماله في صراع أو خلاف سياسي، إلا ما كان من أشخاص مشبوهين لا يعبرون عن قطاع مجتمعي واسع.

 لذلك فهو جامعٌ مشترك بين كل الجزائريين الأحرار على اختلاف رؤاهم من الأزمة الحاليّة، سواء المؤيدين للمسار الانتخابي في الظروف القائمة أو المتحفظين عليه، والخروج إلى التظاهر ضدّ اللائحة الأوروبية من عدمه ليس معيارًا موضوعيّا لفرز المواطنين بشأن حب الوطن أو السعي إلى المساس بوحدته واستقراره.

وعليه، فإنّ ورقة التدخل الخارجي مستهجَنة بصفة جماعيّة، ولا تصلح قرينة للمزايدة الوطنية، وإذا كان تظاهر جزائريين في مثل هذه المناسبات أمرا محمودا ينمّ في الأصل عن وعيهم بالرهانات المحيطة بهم، فإنّ تخلف آخرين خشية استغلال حشودهم مفهومٌ كذلك.

ولكن الأهم هو: كيف نكتسب كدولة المناعة الدائمة ضدّ التدخل الأجنبي بدل أن نبقى أسرى ردود الأفعال للتنفيس وتجييش المواطنين في مسيرات مبرمجة؟

الاستدعاء المفرط للتدخُّل الأجنبي ينافي أحيانا ماهية العلاقات الدولية الحديثة في أبعادها العولميّة، إذ زاد معدل الاعتماد المتبادل، وأصبحت أوضاع الدول تتجاوز الشؤون الداخلية بمفهومها التقليدي، لأن تأثيرها ينعكس على جوارها وشركائها في كل مكان.

وبذلك، فإنّ المقاربة الفعّالة لصدِّ التدخلات تقوم على تمتين الجبهة الشعبية الداخلية، والتأسيس لمقوِّمات السيادة الفعلية، فهي وحدها الجدار العازل والقوة المضادة والحصانة الذاتية من كل الأخطار الخارجيّة.

ولن نحقق هذه المعادلة إلا بحسم الأزمة التاريخية للسلطة والخروج من مأزق الشرعية المعطوبة، فهي مفتاح التحرر من كل القيود المعطِّلة، وهي أم الإصلاحات والإنجازات في كافة الميادين، ومن خلالها نتطلع إلى بناء الاقتصاد الذاتي خارج دوائر التبعية، ونضمن سيادة القرار الوطني بعيدا عن الاملاءات أو المساومات.

لا نريد أن نستحضر نماذج لدول وزعامات إقليمية تتعامل اليوم الندّ للندّ مع قوى الاستكبار العالمي بفضل تحقيقها لتوازن القوى مع منافسيها وخصومها، إذ عجزت كل المؤامرات المتوالية عن الإطاحة بها أو حتى عرقلة سيرها نحو الأمام، لأنها فعلا ملتحمة بشعبها وتحمل مشروع نهضة قوميّة تمكّن من حشد الجماهير حوله في مواجهة التربصّات الحاقدة.

وإذا لم نصل نحن إلى إدراك وإنفاذ هذه الرهانات، فإنّ ردّ التدخّل الأجنبي سيبقى حبيس الخطب الانفعالية والتظاهرات، التي قد يراها البعض مسيرة للاستهلاك أو التوظيف الانتخابي، بينما تظل ثغور السيادة السياسية والاقتصادية والثقافية مفتوحة أمام الجميع.

 إنّ الخطوات الأولى على تلك الدروب الوعرة هي التعايش بين الجزائريين بمختلف مشاربهم وقناعاتهم، وقبول بعضهم البعض في دائرة المواطنة الجامعة، ناهيك عن إدارة الاختلاف المحمود بينهم عبر الإرادة الشعبية الحرّة من دون وصاية، في كنف الحريات المسؤولة، والتي تكفل للجميع التعبير عن آرائهم ومواقفهم الخاصّة بلا ترهيب ولا تضييق ولا تخوين، طالما جاءت ضمن القوانين الناظمة للحياة العامة.

تلك هي خارطة الطريق الآمنة لمسلك المناعة ضدّ التدخل الأجنبي وحتى تجنيب البلد تداعيات الاضطرابات الداخليّة، أما ما نراه اليوم من تصدّر الوجوه البائسة، من فلول العصابة والعهد البائد، في مسيرات الدفاع عن شرف الوطن فهو مؤشرٌ لا يبشر بالتغيير المنشود ولا الفرج القريب، إذ أثبت التاريخ أن الإصلاح لا يصنعه المفسدون!

 

 

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • من خلف الدعوة إلى إلغاء الانتخابات...؟

    عندما جرت انتخابات 26 ديسمبر 1991 بشفافية وبكل حرية وُصِفت بأنها "انتخابات إنقاذ إسلامية"... وأنها "ستُنتج التطرف والأصولية والدكتاتورية الدينية"... وألغيت تحت غطاء إنقاذ الجمهورية،…

    • 2351
    • 14
  • هكذا ينتهي الاستعمار ويحترق أعوانُه

    كانت حملة نابليون بونابرت على مصر وبلاد الشام سنة 1798– 1801 الحدث الفاصل بين صيرورتين تاريخيتين؛ صيرورة الصمود التي استمرت منذ سقوط غرناطة في 1492…

    • 813
    • 2
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    طبعا لا نصرفي معركة ما لم تكن جبهتك الداخلية موحدة ومتامسكة المعركة صعبة و التحديات كثيرة سواء امنية في عالم كل يوم بجديد وضع الجوار مقلق اقتصاد منهك يستنفزه المحتاجون و يتربص به الطامعون و الفاسدون وحتى متطلبات المستقبل ان لم نلحق نصبح خارج التاريخ وهل ندرك هذا و لاشئ يدعو الى التفاؤل واصبحنا نقلق على مستقبلنا امام تراقص اعوادالثقاب فاللعب على خطاب الامن والخطر الخارجي للتنازل عن حقوقنا وكلما التفتنا زاد انبطاحنا ولذا لا جبهة الابالقطيعة النهائيةمع هذا النظام ومن يرمزاليه وايقاف اللعبة وهذا حق مشروع ديمقراطيا و حديثا وان كانت تكاليفه باهضة وندرك ان شعبنا متنوع ونحسن ادارته كثروة الا نعقل

  • حسن الجزائري

    هناك مساعي لبعض الدول الغربية و في مقدمتها فرنسا لاسقاط الدولة الجزائرية عن طريق تجييش الاعلام وباقي وسائل التواصل الاجتماعي لتشوية المؤسسة العسكرية في الجزائر وايجاد شرخ بين الشعب و الجيش يعني مثلما فعلوا في سوريا و ليبيا…ولا ننسى ان الجزائر محسوبة على محور المقاومة سوريا و ايران ومعهم الحليف الروسي و الصيني هذا كله يجعل الامبراللية العالمية وعملاءها في التوجه لاسقاط الدولة الجزائرية.وللاسف هناك قطاع من الشعب يسمع لبعض العملاء في لندن والدوحة اي نفس وجوه ماتسمى المعارضة في سوريا وليبيا …هي في الجزائر.

close
close