الثلاثاء 02 مارس 2021 م, الموافق لـ 18 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • حماني: ندعو لإلغاء الرسوم الجديدة على المشروبات

نفى رئيس جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات، علي حماني، ارتفاع أسعار المشروبات والعصائر لدى المنتجين، ولكنّ بعض التجار سارعوا، حسبه، الى رفع الأسعار عشوائيا، مُتحجّجين بارتفاع الرّسوم الجديدة على المشروبات، حسبما ورد في قانون المالية الجديد 2021.

اشتكى مواطنون من وجود ارتفاع في أسعار بعض العلامات للمياه المعدنية وكذا المشروبات والعصائر، بين 5 دج و10 دج، لدى بعض التجار، مستنكرين هذه الزيادات في ظل تزايد الإقبال على استهلاك المياه المعدنية، حسب المنتجين.

وأكد رئيس جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات، علي حماني في تصريح لـ “الشروق”، بأن الأسعار ثابتة في ومستقرة في المصانع، ولم تشهد أي زيادة، رغم تسجيل ارتفاع في أسعار المواد الأولية في الأسواق الدولية، وانهيار قيمة الدينار، وتراجع الأرباح بسبب حدوث ركود اقتصادي وتراجع الاستهلاك المحلي على المشروبات والعصائر.

“كورونا” رفع استهلاك الجزائريين للمياه المعدنية بـ 30%

في وقت قال محدثنا، إن استهلاك المياه المعدينة، عرف تزايدا ملحوظا خلال جائحة كورونا، وهو ما جعل أصحاب المصانع يرفعون عملية انتاج الماء المعدني بما يقارب 30٪ خلال الجائحة كورونا، في وقت عرفت المشروبات الغازية انخفاضا بنسبة 3٪. أما العصائر فشهدت استقرارا في قيمة الإنتاج.

ووصف حماني، الزيادات الأخيرة في أسعار المشروبات، لدى بعض التجار بـ “الزيادات العشوائية وغير المبررة، والتي لجأ إليها بعض التجار، مُبررين الأمر بغلاء أسعار معظم المنتوجات “.

منتجون يستنكرون الرسوم الجديدة ويلتقون وزير التجارة

واستنكر محدثنا، الرسوم الأخيرة المفروضة على المواد الأولية الداخلة في انتاج مختلف أنواع المشروبات، مطالبا بتخفيضها بقيمة أدناها 5٪، بغرض حماية القدرة الشرائية للمواطنين المتهاوية بسبب جائحة كورونا. وقال متأسفا “سجلنا ضرائب جديدة في قانون المالية 2021، ومنها مضاعفة قيمة الرسوم الخاصة بالماء المعدني، وارتفاع أسعار المياه الموجهة للمجال الصناعي الخاص بإنتاج المشروبات، بعدما كان المستثمرون في هذا المجال يدفعون استحقاقا بقيمة 25 دينارا للمتر المكعب، هاهم اليوم مطالبون بدفع 35 دينارا، ما يعني ارتفاعا في أسعار المنتوجات بصفة آلية”.

ودعا رئيس جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات، الوزارة الأولى، إلى إعادة النظر في الرسوم الجديدة التي مست قارورة المياه المعدنية، ومؤكدا بأنه ليس الوقت المناسب لرفعها، في ظل جائحة كورونا. ومتأسفا لعجز لجنة الشؤون الاقتصادية بالمجلس الوطني، من تخفيض قيمة الرسوم رغم مساندتها لمطالب منتجي المشروبات، مؤكدا أن منتجي المشروبات التقوا الإثنين مع وزير التجارة، كمال رزيق، الإثنين، لطرح جملة انشغالاتهم.

التجار المشروبات علي حماني

مقالات ذات صلة

  • قال إنه أنجز العديد من المحطات.. شاهر بولخراص:

    سونلغاز تدخل مجال استثمار الطاقات المتجددة

    أكد الرئيس المدير العام لمجمع سونلغار شاهر بولخراص أن المجمع تمكن من الدخول في مجال استثمار الطاقات المتجددة ووصل إلى إنجاز العديد من المحطات على…

    • 1163
    • 1
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 2021

    ياو قالك هنا خاوة خاوة هههه وراك يا الحاج الطاهر بولنوار قاعد تحصل غير في سقوط دينار هههه

  • استاذ

    ياناس تجنبوا العصائر كلها مصنوعة من الغبرة الصينية و كثيرة السكر فوق المعايير الدولية ولها مواد حافظة مسرطنة

  • بالعربي

    إشتروا الليمون،أعصروه و ضعوه في المجمَد،و دعوكم من مزيج الماء ،السكر و الملونات الذي يسمونه “عصير طبيعي”

  • MOURAD

    Salam et et sincèrement c’est une bonne nouvelle, je vous explique pourquoi, l’Algérien compte parmi les plus grands consommateurs de boissons sucrées dans le monde et le fait que les producteurs ou les détaillants augmentent le prix, la consommation va baissée donc celle du sucre aussi, sans oublié les additifs et en fin de compte la santé des Algériens en sort gagnante!. Salam

  • حميد

    هي فرصة للاقلاع عن استهلاك هذه المشروبات لاحتوائها على نسب عالية من السكر، و الحافظ الكيميائي. فهي اطلاقا غير صحية

  • مرزاق

    هيا اصلا مشروبات ضارة والله منشربها وعندي عشرة سنوات ملي توقفت عن شربها حتى ولادي ميعرفوش حتى الذوق نتاعها

  • ORAN

    مشروبات ضارة عفانا الله وإياكم من كل شر

  • مواطن

    ولماذا الشركات الاجنبية تطبع الاثمان مباشرة على منتاجاتها، و المنتجين الجزاءريين لا يفعلوها من المعروف ان الطباعة تمر على نفس المطابع.
    المسلم يبادر ام غير المسلم؟
    اذا وزارة الشؤون الدينية تتدخل.في عدم مطابقة ما تقوله و ما تفعله.
    لان انخفاض النسبي القليل في العملة سوف يكون على وجهين. رفع الاثمان من جهة و رفع الاجور من جهة اخرى بنسبة معينة.
    لا ترفع الاثمان حتى يحل المشكل وسطيا و عن اقناع الجميع.
    على كل المنتجين رسم الاثمان على المنتوج قبل اخراجه.ما يقولوش فيه مشكل

  • اسماعيل

    صحيح أن قانون المالية سجل ضرائب جديدة. لكن المصنعين لا يقبلون أن ينقص ربحهم و يحملون المستهلك كل شيء.

close
close