الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

أعلن وزير التربية الوطنية, عبد الحكيم بلعابد, الخميس من ولاية عين الدفلى, ان الحكومة وافقت على التكفلبخريجي المدارس العليا للأساتذة مع اعطائهم “الأولوية” في التوظيف بالقطاع.

وقال السيد بلعابد خلال ندوة صحفية نشطها في ختام زيارته لهذه الولاية, ان الحكومة “وافقت على التكفل بخريجي المدراس العليا للأساتذة واعطائهم الأولوية في التوظيف بالقطاع”, مؤكدا ان “هذه الفئة هي أولى بالالتحاق بمنصب أستاذ في جميع الأطوار التعليمية بحكم التخصص”.

وكشف بالمناسبة ان نتائج مسابقة التوظيف الخارجي للإداريين سيتم الاعلان عنها “مساء الخميس”.

من جهة أخرى, أبرز السيد بلعابد أن ملف اصلاح البكالوريا “لايزال قيد الدراسة”, مضيفا أن “هناك عدة إجراءات سيتم الإعلان عنها لاحقا” بهذا الخصوص.

وبعد ان كشف أن الكتب المدرسية لجميع الاطوار التعليمة “تم ايصالها الى المؤسسات التربوية”, أكد الوزير أن الدخول المدرسي القادم سيكون “هادئا” بدليل –كما قال– “وجود عدة مؤشرات إيجابية والتحضير الجيد على مستوى كافة ولايات الوطن تحسبا لهذا الموعد”.
المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

التوظيف عبد الحكيم بلعابد عين الدفلى

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • *

    لا معنى للاولوية في الواقع .. متخرج 2019 يعمل بقرار ( حكومي! !؟ ) ومتخرج 2000 الله ينوب

    للباقين المرة الجاية بدل مسابقات الغش و التبهديل و الرشاوي مادام الفساد في التفكير.. خدمو موقع شبيه لحصة قديمة بالتلفزة “كرة + ” احسن ..

  • أستاذ هرب من مدرسة منكوبة

    بحكم الاتفاقية الموقعة بين وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي
    الموافقة على التكفل بخريجي المدارس العليا واعطائهم “الأولوية” في التوظيف … وهذا هو المعمول به منذ عشرات السنين أي أن المتخرجين من المدارس العليا للاساتذة لهم الاولوية والأسبقية في التوظيف مقارنة بغيرهم فلا جديد في كلامك يا سيادة الوزير

  • بلال

    كم من مرة سمعنا هذا الكلام …

  • محمد

    عن أية موافقة يتكلم عنها وزير بن غبريط؟إن العقد المبرم بين الطلبة الأساتذة ووزارتي التعليم العالي والتربية لا يستلزم موافقة الحكومة لأن ذلك يندرج ضمن المخططات السنوية للدولة القائمة.هذا حق مهضوم من طرف وزارة التربية التي كان الوزير الحالي أمينا عاما لها تحت وكالة بن غبريط.القضية تمثل عدم التزام وزارة التربية بالعقود المبرمة مع متعامليها حين نظمت امتحانات التوظيف خارج التكوين المهني لأسلاك التعليم ليفتح باب الرشوة والسماح لمن هب ودب قصد إفساد المنظومة التربوية التي يتخرج منها من لا يعرف لا القراءة ولا الكتابة مما سمح لأعداء اللغة العربية بإفشال المساعي الحميدة لإنقاذ مستقبل البلاد من المنحرفين

close
close