الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 04:14
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

وزير التجارة، محمد بن مرادي

  • بن مرادي يراسل جمعية البنوك لتجنب "أزمة" المواد الأولية

تراجعت وزارة التجارة، عن إلزام المستوردين بإرفاق ملف التوطين البنكي لعمليات الاستيراد بشهادة تؤكد أن المواد الأولية والسلع موضوع عملية التوطين قادمة من الدول الأصلية، وذلك عبر مراسلة وجهتها إلى جمعية البنوك والمؤسسات تخبرها عن تخليها عن الإجراء الذي اتخذته قبل شهر واحد فقط، وأثار العديد من التحفظات بسبب عدم إمكانية تطبيقه على أرض الواقع.

يبدو أن ملف الاستيراد ومهمة خفض فاتورة الواردات التي مازالت تتجاوز الـ46 مليار دولار، يندرجان في خانة المهام المستحيلة، بدليل حالة “خبط ” واضحة في اتخاذ القرارات واضطراب في المواقف، فوزارة التجارة التي راسلت جمعية البنوك قبل شهر واحد فقط تطلب منها إعطاء أوامرها للمؤسسات المالية والبنكية، منع أي عملية توطين بنكي في حال لم يرفق ملف عملية الاستيراد بشهادة تؤكد أصلية السلعة أو المواد الأولية وقدومها من بلد المنشأ، عادت لتتراجع أمس الأول وتوجه مراسلة جديدة تلغي فيها المطالبة بشهادة المادة الأولية المستوردة لدى المصنعين والمنتجين المحليين، بعد أن كانت تلزمها باستخراجها من الدول الأصلية الموردة للمواد المعنية وإن أبقت الحكومة العمل بالوثيقة موضوع المراسلة للمستوردين الذين يجلبون مواد أو سلعا كاملة، إلا أنها أكدت صحة الانتقادات التي طالت مضمون التعليمة لدى صدورها، والتي اعتبرها المستوردون صعبة التجسيد لعدة اعتبارات أحدها أن هذا النوع من الشهادات غير معروف لدى الدول المصدرة لهذه السلع.

المراسلة الصادرة عن جمعية البنوك والمؤسسات المالية بتاريخ 7 فيفري 2018 تحت رقم 74/DG /2018  والموجهة إلى مديري البنوك العامين، تشير إلى أن قرار إلغاء التعامل بالوثيقة الخاصة الصادرة عن غرف الصناعة للدول الموردة للمواد الأولية، جاء تطبيقا أو تتمة لمراسلة تلقتها جمعية البنوك من وزير التجارة محمد بن مرادي، رقم 42 و المتعلقة بشهادة التسويق الحر في الدول الأصل والتي كانت تلزم المصنعين وشركات الإنتاج بإحضارها وتقديمها للبنوك الجزائرية قبل عملية التوطين البنكي، أي قبل الترخيص لعملية الاستيراد من الباطن، ذلك لأن كل عملية استيراد بحاجة إلى عملية توطين توفر لها التمويل بالعملة الصعبة وبالسهر الرسمي المتداول في البنوك.

البنوك التي تحركت بناء على طلب وزارة التجارة، والتي تتحرك بتعليمات من الوزير الأول، ألزمت كل المتعاملين بإحضار الوثيقة قبل عملية التوطين البنكي، إلا أن وزارة التجارة لم تضع ضمن حساباته الانعكاسات الجانبية أو السلبية لمضمون القرار ، والذي تسبب في تأخر الحصول على المواد الأولية، التي تدخل ضمن الصناعات المحلية، والتي سبق لوزير التجارة وأن أكد في تصريحات عديدة له أن نسبة 98 بالمائة من المواد الأولية التي تدخل ضمن الصناعة المحلية مستوردة، ويبدو أن قرار تراجعه بشأن إلزامية تقديم وثيقة إثبات بلد المنشأ بالنسبة للسلع المستوردة، مرده الندرة التي بدأت تظهر بوادرها في العديد من القطاعات، مثل صناعة الخزف التي اشتكى منتجوه من شح المواد الأولية، والأكيد أنه في حال امتدت “أزمة” المواد الأولية لصناعات أخرى، فستجد وزارة التجارة نفسها أمام حقيقة أن قرار وضع قائمة للحظر المؤقت لقرابة 900 منتوج مستورد، غير قابل للتجسيد بسبب عجز المنتوج المحلي عن تلبية الطلب الداخلي.    

مقالات ذات صلة

24 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • البرج

    انه زمن الرداءة وللرداءة رجالها
    وما الفرق ببن مستور للسلع لبيعها على حالتها والمستورد لبيع المواد نصف مصنعة مع العلم ان الاول يدفع مبالغ باهظة للدولة والثاني سلعته تعبر على البساط الاحمر من دون رسوم تقريبًا

  • madjid

    لقد فشلتم فشلا ذريعا في تسيير شؤون البلاد و جعل الجزائر الدورادو و جوهرة العرب كما وعدتمونا في الماضي. و لذلك وجب فسح المجال لمن هم اكثر كفاءة لان تعفن الوضع اذا زاد عن هذا الحد سيؤدي بنا الى كارثة عظمى

  • جزائري حر

    كل من يشجع على الإنتاج الخارجي على حساب الإنتاج الداخلي فهو ضد مصلحة الجزائر وهو عميل للخارج يعني هو عدو للجزائر إدن وزارة التجارة لا تمثل الجزائر بل تمثل المصلحة الأوروبية خاصة منها الفرنسية. يعني الكلاب منين تروح تلقاهم. لقد غزوا كل القطاعات وكل المؤسسات . ربي خلقهم بشر وهم ردوا انفسهم حيوانات والله لن نشهد شهاد الزور : أنتم تشبهون البشر ولكن عمائلكم أعمال الكلاب الضالة المتشردة . كل هدا جاء كنتيجة لمن يظن أن الكدب والإصرار عليه من الدكاء. لكن في النهاية أصبح كل شيئ واضح والكل يراكم كما انتم.

  • علي

    كل بلدان العالم تستورد ليس المشكل في الاستيراد المشكل في تضخيم الفواتير سلعة تساوي اضعاف اضعاف سعرها هنا المشكل و تهريب الاموال على الدولة ان تستعيد الاستيراد من ايدي اصحاب……………………..

  • 0

    و ما دخل البنوك في الاستيراد يجب تسريح الاستيراد بتمويل من السكوار و بالقطرة بتمويل من الخزينة للمواد المدعومة و الضرورية فقط كالدواء و السلاح و الزرع و الحليب

  • tarik

    قرارات إرتجالية فقط …لا دراسات و لا عمار بو زوار…

  • Mouhadjir

    الان عرفت كيف وصلت سلع و مواد منشءها اسرائيل على اعتبار انها مستوردة من الصين و غيرها.. اقسم بالله انها حكومة عميلة و صهيونية بامتياز سبب وجودها هو تحطيم الجزائر و تحطيم مقومات الامة.

  • جمال

    الوثيقة اصلا غير موجودة فرضا استورد اقمصة من الصين هل الاقمصة تباع الصين

  • ملاحظ

    اغبى قرار اتخذته الحكومة بمنع الاستيراد والغائه لا يساعد شيئ بل حتى يعري الحكومة والقرارات الارتجالية العمياء بالمنتوج الوطني وهو نفسه في السبعينات والثمانينات بنهج الشيوعي ودائما ترخيص البارونات والمستوردين يستوردون ما يشائون من ديشي والراشي وفضيحة حادثة المرور لسيارة Symbole خير الدليل كأن قطعها تستورد من taiwan وزد المنتوج الوطني مغشوش التي لا تحترم المعايير والنظافة, وهذه القرارات من فارغيين الرؤوس و0 فهامة وكله لنهب والاختلاس ودعم اقتصادات الدول كفرنسا وامريكا فحسبنا الله

  • جلول

    تراجع وزارة التجارة ليس بسبب الندرة او ارتفاع الاسعار بالسوق . والتراجع ناتج عن الضغوط التي يمارسها المستوردون علي الحكومة وشكاويهم للاتحاد الاوروبي . فالمصالح الشخصية عند هؤلاء لا تعترف بالمصلحة العليا للبلاد . فالجزائر كدولة ارتكبت عدة اخطاء استراتجية بالامضاء مع الاتحاد الاوروبي عدة اتفاقيات لتصريف السلع الاوروبية جبرا وقهرا في السوق الجزائري دون قيد او شرط . ضف الي ذالك التركيبة التي تكون اؤلاءك المستوردون وهم زمرة من المتعجرفون المصلحيون الذين تغولوا علي سطلة الدولة بفعل نفوذهم وقوتهم .

  • جلول

    لكن الحكومة تعلم ان طبع النقود في ظل اقتصاد مهلهل و ضعف استثماري وطغيان عقلية الربح السهل والسريع علي الاستثمار والانتاج وهما العمليتين الصعبتين التي تتطلب المزيد من الشجاعة والتشجيع والتحفيز الخارق فأصحاب الاموال الجزائريين استسهلوا العمل التجاري والاستيراد لأنها تدر الاموال المضاعفة في اقصر وقت . ان وزارة التجارة هي خارج التغطية عن الميدان . فالاسعار في السوق غير مراقبة وهوامش الربح غير محددة والضرائب غير مدفوعة و الفوترة غير موجودة . فوجود هاته الوزارة في هكذا ظروف يعتبر خطأ اقتصادي وتجاري

  • جلول

    لكن تباكي مجموعة من الخبراء الاقتصاديين علي منع استيراد الدود و اطراف الضفادع ووو .. الشكولاطة وغيرها من السلع التي تخصص لتهريب عائدات الريع البترولي . ففي كل بلدان العالم هناك شركات متخصصة في التصدير والاستيراد الا الجزائر عدد المستوردين فاق فيها 250 ألف مستورد لان البنوك الجزائرية تقبض من المستورين قيمة السلع بالدينار الجزائري والبنوك تدفع قيمة تلك السلع من عائدات الريع البترولي . ليستغل هؤلاء الريع البترولي في عمليات التهريب . فلو كان كل مستورد يعتب ويعرق للحصول علي الدوفيز هل يقوم بتهريبه ؟

  • مس

    عندي اقتراح ليتركوا جاليتنا في الخارج ادخل كل شيئ حلال مع فرض ضريب بالعملة الصعبة

  • zakari

    كل يوم قانون و قرارات صبيانية
    اتركو تسيير البلاد لمن هم كفء

  • الكاتب/ عبد الرحمن سرحان

    السيدة الصحفية سميرة بلعمري أنعم وأكرم تعتز بك الجزائر والعالم الإسلامي والعربي في عالم الصحافة . شكرا للتحاليل الجيدة والتعليقات الرائعة والمقالات البديعة .

  • GUN

    فشل ذريع !

  • S'NITRA MOH SNTA

    راني خــايـف من الجـزائـر تـرجـع مـثـل البـلـد فـنـزويــلا ، الفـقـر و لاشـان تـاع 03 كيلو متر في الأســواق ، لأن رائـحـة Nicolàs Maduro الـشرارة راهي تـدور في الـجـــزائـــر …

  • 0

    الجزائريون جميعا من ساسهم لراسهم فنيانين يبغوها راقدة و تمونجي ياكلو و يلبسو من منتوج غيرهم و يدفعو بالعملة الصعبة عندهم البترول و الغاز إبيعوهم أو يشرو و اش يحتاجو الله إديمها ساعة وان تو ثري فيفا لالجيري.

  • 0

    راي مليح و مفيد لكن يجب تجنب ازدواجية الضريبة و دفعها ككل الجزائريين باستثناء صحاب الديميناجمة نهائيا هم يجيبو رزقهم و اموالهم دون ضريبة

  • 0

    كارثة مثل التسعينات لا اظن لكن كارثة اقتصادية ممكنة جدا لان المسؤولين تهمهم وضعيتهم و غير مهمومين بالباقي

  • العربي

    المغرب هو السبب لأنه لو كانت الصحراء الغربية مستقلة لما ضاعت أموالنا هباء في دعم قضية الشعب الصحراوي و لوجهنا جهودنا نحو التصنيع و الزراعة. لا يهم، حتى لو متنا من الجوع فلن نتخلى عن الصحراويين.

  • na

    كل ما يجري للشعب الجزائري هو من صنعه وذلك لقبوله بالوضع و الحقرة و الذل و الهوان كل الجزائريين يعرفون بان هؤلاء الحكام و المسؤليين و اولادهم و عائلتهم فاسدون سارقون مرتشون فإذا لم يتدارك الجزائريون الوضع ويعاقب و يطرد هذه الشرمذة سلميا فلا يلوم سوى نفسه إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم على الشعب ان يستفيق من سباته و الفرج آت لا محالة لك الله ياشعب و ياجزائر

  • بوكوحرام

    هذه الخطط كلها لتجويع الشعب ومن الجانب الاخر لتمكين كبار المسؤولين من زيادة ثروتهم ونفوذهم …
    وللاسف الشديد من انتخبناهم للدفاع عن الشعب خانوا الامانة وساروا في خط الكبار للنهب وتكوين اكبر ثروة ممكنة في 5سنوات …..

  • 0

    الجالية هي المتسبب الأول في تدهور قيمة الدينار و غلاء المعيشة