الخميس 20 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 10 محرم 1440 هـ آخر تحديث 22:58
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
رويترز

صورة لمسجد المركز الإسلامي النمساوي في فيينا يوم 26 فيفري 2015

أعلن المستشار النمساوي سيباستيان كورتس، الجمعة، أن فيينا قررت إغلاق سبعة مساجد في البلاد وترحيل عدد كبير من الأئمة المسلمين، في إطار “مكافحة الإسلام السياسي”، حسب ما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مع نائبه اليميني المتطرف هاينز كريستيان ستراتش، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي جيرنوت بلوميل، ووزير الداخلية هربرت كيكل.

وأشار كورتس إلى استكمال دائرة الثقافة ووزارة الداخلية تحقيقاتها بشأن بعض المساجد والجمعيات الموجودة في النمسا، ضمن إجراءات “مكافحة الإسلام السياسي”.

وقال إنهم قرروا بناء على نتائج تلك التحقيقات، حظر أنشطة سبعة مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة بدعوى أنهم ممولين من دول أخرى.

بدوره، قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي بلوميل، الذي تتبع إليه دائرة الثقافة، إن ستة من المساجد المشمولة في القرار، تتبع إلى “الجمعية الثقافية العربية” التي تتبنى “الرؤية السلفية”.

واعتبر بلوميل، أن هذه المساجد تساهم في نشر الفكر المتطرف، وهو ما دفع حكومة بلاده إلى إغلاقها.

وحسب بلوميل، فإن المسجد السابع تابع للأتراك، وأُغلق بدعوى نشره “القومية التركية” وممارسة أنشطة غير مصرح بها من قبل الجماعة الإسلامية النمساوية التي تمثل رسمياً مسلمي البلاد.

أما وزير الداخلية كيكل، فقال، إن قانون الإسلام الذي صدر في النمسا عام 2015، يحظر تمويل الأئمة من الدول الأخرى، وأنه سيتم إلغاء تصاريح إقامة الأئمة الذين يحصلون على رواتبهم من الخارج، ورفض طلبات الذين تقدموا لتمديد تصاريحهم.

وأوضح كيكل أنهم بدأوا بإلغاء تصاريح إقامة حوالي 60 إماماً – بالإضافة إلى عائلاتهم أي ما مجمله 150 شخصاً – يعملون ضمن الاتحاد التركي النمساوي للثقافة الإسلامية والتضامن الاجتماعي، بدعوى حصولهم على تمويل من الخارج.

ولفت إلى وجود 11 إماماً تقدموا بطلب لتمديد تصاريح الإقامة، مبيناً أنه تم إلغاء تأشيرة اثنين منهم.

“عنصرية مناهضة للإسلام”

الرد التركي لم يتأخر على القرار النمساوي، حيث قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، الجمعة، إن قرار فيينا بإغلاق سبعة مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة بحجج واهية، يعد أحد نتائج موجة العنصرية الشعبوية المناهضة للإسلام في هذا البلد.

وأضاف كالن في تغريدة على موقع تويتر، الهدف من إغلاق المساجد تحقيق مكسب سياسي من خلال إقصاء التجمعات الإسلامية هناك.

واعتبر أن الموقف الأيديولوجي الذي تتبناه الحكومة النمساوية يخالف معايير القانون العالمي، وسياسات الاندماج الاجتماعي، وقانون الأقليات، فضلاً عن أخلاقيات العيش معاً.

وأشار إلى ضرورة الرفض بكل تأكيد شرعنة معاداة الإسلام والعنصرية بهذا الشكل.

https://goo.gl/QS8eQk
الإسلام النمسا تركيا

مقالات ذات صلة

  • في بيونغ يانغ

    قمة جديدة بين زعيمي الكوريتين

    بدأ زعيما الكوريتين، الثلاثاء، قمة رسمية حول نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية وقضايا أخرى. وقد توجه الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن إلى بيونغ يانغ…

    • 559
    • 3
  • اعترف بشن غارات في سوريا

    الجيش الإسرائيلي يعلّق على إسقاط الطائرة الروسية

    ألقى جيش الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، باللائمة على سوريا في إسقاط طائرة روسية وقال إن بطاريات سورية مضادة للطائرات "أطلقت النار عشوائياً" و"لم تكلف نفسها" ضمان…

    • 957
    • 5
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • KAKA

    … قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، الجمعة، إن قرار فيينا بإغلاق سبعة مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة بحجج واهية، يعد أحد نتائج موجة العنصرية الشعبوية المناهضة للإسلام في هذا البلد أردوقان يقتل الأكراد ليس الأتراك منهم فقط بل حتى أكراد سوريا والعراق ويكمم الأفواه ويعتقل كل من عارض سياسته ويتدخل في سوريا بغير حق بعد أن فتح حدود بلده لآ لاف الإرهابيين من كل أصقاع العالم للعبور نحو سوريا … ثم يتحدث عن النمساويين الذين يريدون حماية بلدهم من المتطرفين والإرهابيين الذين تكاثروا كالطفيليات خلال السنوات الأخيرة في أروبا ناهيك عن دولهم التي كونتهم ومولتهم ودربتهم…

  • ahmad

    Bravo l’autriche,vous avez amplement raison.

  • omar

    KAKA
    الا تلاحظ ان كلامك ايضا فيه تطرف وارهاب
    والتطرف لايحارب بتطرف مثله بل باساليب اخرى اكثر نجاعة
    اما عن المشكلة في النمسا فاظنها بين دولتين لاسباب سياسية وتاريخية لان الائمة الاتراك في مجملهم اهل اعتدال وتسامح وتعايش مع الجميع والله اعلم بالخفايا

  • KAKA

    للمعلق 3 : إذا كانت الحقائق ولو كانت مرة ولو لا يرضى عنها أعدائها تطرف فأنا متطرف ويشرفنا أن أكون متطرفا

  • Reda

    Ça c est très bonne chose ils devrais faire plus que ça , dans toute l Europe .

close
close