الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 15 صفر 1441 هـ آخر تحديث 22:54
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

ضرب طاعون المجترات الصغيرة والحمى القلاعية بقوة على مستوى ولاية تلمسان، أين تكبد الموالون ومربو المواشي خسائر جسيمة، حيث كشفت نوميديا جروفي المكلفة بالإعلام على مستوى مديرية الفلاحة بولاية تلمسان، أنه ولغاية تاريخ الثامن من الشهر الجاري، ظهرت حالات عبر 20 بلدية بولاية تلمسان، أين سجلت 14 بؤرة للداء، تسببت في نفوق 800 رأس من الماشية.
وكان المفتش البيطري على مستوى ولاية تلمسان جمال داهور، قد أكد أنه تمّ أخذ عينات من الدم وتوجيهها نحو المخبر البيطري الجهوي بتلمسان، أين تمّ اكتشاف العدوى بعد ظهور النتائج، وهو ما دفعهم لأخذ بعض الإجراءات الوقائية مثل غلق الأسواق ومنح تجمعات وتحركات الحيوانات مع تجنيد كافة البياطرة للمتابعة الميدانية.
وترأس والي ولاية تلمسان، اجتماعا حيث تعهد محمد ياشر مدير الفلاحة، بتوفير كافة الإمكانيات لمنع الانتشار المفرط لهذه العدوى، واعدا الموالين بتوفير اللقاح الضروري والعمل بشكل جماعي من أجل إيقاف نزيف الخسائر.
وفي ولاية سعيدة، أكد، مساء الثلاثاء، مدير المصالح الفلاحية لولاية سعيدة، إحصاء 5 حالات لوباء طاعون المجترات الصغيرة التي تصيب المواشي، موضحا خلال عملية تنصيب اللجنة الولائية لمتابعة ومكافحة الوباء، بقاعة المحاضرات بمقر الولاية، بحضور مفتشية البياطرة والأطراف المعنية بملف موضوع الساعة، الذي اشرف عليه والي الولاية، أن الحالات المحصية للعدوى سجلت ببلديات مولاى العربي وسيدي احمد وعين السخونة، مع إخضاع 110 حالة للتحاليل المخبرية، وحسب ذات المدير، انه ينتظر إرسال من وزارة الفلاحة حصة من اللقاحات ضد الداء المقدرة حسبه بحوالي 850 ألف جرعة.
وفي ولاية المسيلة، الأربعاء، تنصيب اللجنة الولائية لليقظة لمتابعة انتشار داء الحمى القلاعية والمجترات الصغيرة، والتي تتكون من عدة جهات تترأسها سلطات الولاية بالمسيلة، حسب ما علمته “الشروق”، تضم المصالح الفلاحية والصحة، إضافة إلى رؤساء الدوائر والبلديات وممثلي الأمن والدرك الوطني، إضافة إلى إشراك مكاتب الصحة لمحاصرة البؤر والسهر على متابعة كل المستجدات بخصوص هذه القضية، التي أثارت مخاوف آلاف المربين وتهدد قطعان الماشية بالنفوق.

https://goo.gl/qz7Kck
الحمى القلاعية طاعون المجترات الصغيرة مربو المواشي

مقالات ذات صلة

600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • omar one dinar

    كل الايام الماضية كنتم تسمونه الطعون اليوم الوباء……ليش

  • العباسي

    اصبحت مواشينا ومياهنا ومنتوجات الفلاحيه تحت رحمت العدو المخرب يسمم وينشر الوباء كما يريد وفي اي منطقه. والامن في سبات هادا جزاء من يريد منافست حليف اليهود الحقود الاوبئه في الجزائر فقط حلل وناقش

  • Oujdi

    إلى العباسي أشك أن تكون انسان فالحقد قد اعماك

close
close