-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد إقصاء "الخضر" من المونديال والفوضى التي يشهدها بيت "الفاف"

الوزير سبقاق “يتوارى عن الأنظار”.. ويطرح عديد التساؤلات

سليم دريس
  • 4221
  • 0
الوزير سبقاق “يتوارى عن الأنظار”.. ويطرح عديد التساؤلات

يتساءل محبو الساحرة المستديرة وكذا الفاعلون في المجال الكروي في الجزائر عن “اختفاء” وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق، عن الساحة منذ إقصاء المنتخب الوطني من التأهل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا قبل أسبوع، وما خلفته “النكسة” الجديدة من تداعيات في بيت الاتحاد المحلي للكرة على وجه الخصوص..

بالنظر إلى كون المسؤول الأول عن قطاع الرياضة في البلاد كان قد عودنا في الأسابيع الأخيرة عن تحركاته في كل الجهات قبل مواجهة السد أمام منتخب الكاميرون من خلال الإشراف شخصيا على تنقل 1700 مناصر إلى مدينة “دوالا” لحضور مباراة الذهاب بين “الخضر” والأسود” قبل أن يعود إلى الواجهة في مباراة الإياب ويكشف عن دخول الأنصار الذين سافروا إلى الكاميرون، مجانا في لقاء الإياب الذي جرى على ملعب “مصطفى تشاكر” في البليدة.

وكان الوزير سبقاق قد عودنا في الآونة الأخيرة على نشاط منقطع النظير من خلال زيارته رفقة شريف الدين عمارة ولايتي عنابة وقسنطينة لمعاينة المنشآت المعنية باحتضان الجزائر لكأس أمم إفريقيا للمحليين عام 2023، ثم قبلها استقباله رئيس لجنة تنظيم كأس إفريقيا للمحليين سيدو نغويا، الذي حل بالجزائر قبل ثلاثة أسابيع رفقة لجنة من الاتحاد القاري للكرة لمعاينة المرافق المعنية بـ “الشان” وكذا كأس أمم إفريقيا لأقل من 17 سنة.

ليطل من جديد وبقوة في نهاية شهر مارس من خلال الحملة التي أشرف عليها بتنقل المناصرين الجزائريين إلى الكاميرون، وحرصه على نجاح السفرية إضافة إلى النصائح التي قدمها للأنصار بتمثيل الجزائر أحسن تمثيل ومنح صورة مشرفة عن المشجع الجزائري، ليهنئ “الخضر” بالفوز المحقق في الكاميرون، ثم يعود 24 ساعة قبل مباراة الإياب في البليدة ويؤكد دخول المناصرين الذين سافروا إلى الكاميرون مجانا في لقاء الإياب، علما أن ذات الوزير كان قد كشف عن البرنامج التحضيري الذي سبق مواجهة السد أمام الكاميرون، عندما أكد خوض زملاء بن ناصر للتحضيرات التي تسبق الموعد في غينيا الاستوائية، ثم السفر إلى الكاميرون قبل 24 ساعة من موعد اللقاء.

يذكر أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، كان قد عين عبد الرزاق سبقاق وزيرا للشباب والرياضة بتاريخ 7 جويلية من العام المنقضي 2021، في التشكيلة الحكومية الجديدة التي يقودها الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان، علما أنه سبق للوزير سبقاق وأن شغل منصب مدير عام للديوان الوطني للحج، بالإضافة إلى منصب مدير التعاون بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، فضلا عن منصب مدير عام لصندوق دعم مبادرات الشباب، وكذا مدير الإدارة العامة وزارة الشؤون الدينية، والأمين العام للهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!