-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إشراقة

الوفاء

ياسين فضيل
  • 12
  • 0
الوفاء

تمر سنتان كاملتان على رحيل مؤسس مجمع الشروق، علي فضيل .

هذا الرجل الظاهرة، كان لا يعرف المستحيل، في طريقه إلى النجاح والتفوق، وترجم هذا في تربع الشروق العربي على ريادة عرش الصحافة، منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود، ثم تلاها الابن البار، الشروق اليومي، بسحب وصل إلى مليوني نسخة أسبوعيا، في ما يعرف بحادثة أم درمان.

وفي المجال البصري، الريادة مذ عشرة أعوام للشروق تي في.

كل هذا، لم يأت من قبيل الصدفة أو ضرب الأخماس في الأسداس، إنما جاء كنتيجة لعمل ليلي ونهاري، لا يعرف التوقف. وكانت الثمرة في النجاح والمرتبة الأولى.

بعد رحيله، اليوم، الشروق في الريادة، وحافظت على خطها، رغم كيد الكائدين، إلا أن عائلة آل فضيل عرفت كيف تسير المجمع وتواصل المسير.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!