الثلاثاء 07 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 16 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 11:22
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • نظام الدوامين والتناوبي لتخفيف الاكتظاظ في الدخول المقبل

التمست نقابة مفتشي التربية الوطنية، من وزارة التربية الوطنية، مراجعة تاريخ إجراء امتحان البكالوريا، وتقديمه الى الأسبوع الأول من سبتمبر، على أن يقتصر الامتحان على المواد الأساسية فقط، واعتبرت أن الانقطاع البيداغوجي حول جميع المترشحين إلى أحرار، الأمر الذي سينعكس على نتائجهم ونسب النجاح.

دعت نقابة مفتشي التربية القائمين على شؤون المدرسة، إلى التفكير في مخطط، أول خطواته إصدار النصوص التنظيمية لتعديل رزنامة العطل المدرسية، بما يمكن من كسر الفجوة البيداغوجية، ووضع مخطط للمراجعة والاستدراك، وكذلك تلك المتعلقة بكيفيات حساب معدلات الانتقال، مع التأكيد على انعقاد المجالس الرسمية لنهاية السنة، للبت في انتقال وتوجيه التلاميذ.

كما دعت الوزارة إلى تقديم امتحان البكالوريا إلى الأسبوع الأول من سبتمبر، على أن تقتصر عملية التقييم على المواد المميزة للشعب أي المواد الأساسية فقط، واعتماد صيغة أخرى لحساب المعدل السنوي للمواد المكملة، بمعنى المواد الثانوية.

وأكدت النقابة أنه بات من الضروري التفكير في كيفية التعايش مع الوباء، فيما دعت إلى وضع خطة تتضمن تدابير وقائية لتسيير الامتحانات الرسمية المدرسية، والسنة الدراسية المقبلة، وذلك من خلال مضاعفة عدد مراكز الإجراء، ومراكز التصحيح، وضمان التباعد الاجتماعي، واعتماد نظام الدوامين أو النظام “التناوبي” في تمدرس التلاميذ، لتخفيف الاكتظاظ بحجرات الدراسة، ووضع خطة للتمدرس الحضوري للمواد المميزة لكل شعبة، مع التفكير في اعتماد نظام “تعليم لاصفي”، بمعنى عن بعد، بالنسبة للمواد الثانوية، خلال السنة المقبلة، وتدعيمها بتوزيع مطبوعات، وتقديم دروس رقمية وتفاعلية، على أن تشمل عمليات إجراء الفروض والتقويمات كافة المواد.

البكالوريا نقابة مفتشي التربية الوطنية وزارة التربية الوطنية

مقالات ذات صلة

  • إمكانية تحويلهما إلى مركزين استشفائيين جامعيين

    مسشتفيان عسكريان بالعاصمة والبليدة

    صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية قراران بإنشاء مستشفيين عسكريين بكل من العاصمة والبليدة، مع إمكانية فتحهما أمام قطاع الصحة كمزين استشفائيين جامعيين. ووفق قرار…

    • 6862
    • 9
600

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • dz

    إعتماد المواد الأساسية لكل شعبة مع العتبة سيكون أمرا رائعا بشرط أن يتم رفع مستوى أسئلة وذات جودة لتتحلى البكالويا الجزائرية بالمصداقية و سمعة حسنة تعترف بها سائر الدول

  • المواطن البسيط

    هذا التردد قتل أبناءنا..تأخرتم كثيرا ..احسموا أموركم ..باش يعرفوا واش ايراجعوا في الباك ..وباش يعرفوا كاين بيام ولا لا ..هادا ماكان..

  • خولة

    انا كممتحنة لا أرى انه من الصواب الامتحان فقط في المواد الأساسية فاغلبية الخيارات الجامعية لا تقتصر على كون التلميذ يجيد الرياضيات و العلوم و الفيزياء (أتحدث عن شعبة العلوم التجريبية) لذا المواد الأخرى لا تقل أهمية و الرجاء حسم القرار لانه سيكون مخيب للآمال أن تتخذوا قرار يقضي بالاقتصار على المواد المميزة فقط بعد أن يتعب التلاميذ في مراجعة كل المواد

  • Rayen

    حنان يبقى شهر الباك باش يقولوا رايهم الأخير ! كل مرة براي ك يفوت لحال و تقولوا غير مواد أساسية معناها تفرت فينا ! و خاصة الأحرار مخليين عوامنا هكاك

  • شاوي محمد

    حساب المدل السنوي للمواد المكملة معناه القضاء على فئة من التلاميذ التي كانت تعتمد شهادة البكالوريا للنجاح وليس المعدل السنوي في هذه المواد -إقتراحكم غير مقبول دعوا التلاميذ يراجعون وفي 20أوت يلتحقون بالمراجعة في القسم .

  • hakim

    كفاكم عبثا بأعصاب أبنائنا ,مع مطلع كل صباح اقتراح و اقتراح المهم أن الصحافة تتحدث عنكم أيها السادة
    تصوروا حالة التلميذ حين يتلقى مثل هكذا خبرا ؟ هل يتوقف عن مراجعة المواد الثانوية أم لا؟
    ثم ما المواد الأساسية؟ هل اللغة العربية مثلا مادة أساسية للشعب غير الأدبية أم لا ؟ هل التاريخ ؟ هل الأمازيغية؟
    ثم ندخل بعدها في حرب الهوية
    أيها السادة المفتشون قولوا خيرا أو اصمتوا
    أبناؤنا ليسوا فئران تجارب

  • محمد

    لو تساءل المسؤولون وخاصة منهم القائمون على تعليم الأجيال الصاعدة عماذا تعني الشهادات المدرسية والامتحانات التي تصرف من أجلها أموال طائلة؟هل من أجل إقرار قضاء التلاميذ مدة معينة مسجلين بالمدارس أم لضمان اكتسابهم معلومات تحددها البرامج الرسمية؟لقد مرت بنا عهود سلمت فيها وثائق منحت لمن ليس لهم الحق في الحصول عليها مثل المشاركة في الثورة التحريرية ففاق عددهم كل الجزائريين كما تخرج من الجامعات من لا يحسن كتابة جملة خالية من الأخطاء الإملائية وعين أساتذة لا يتقنون حساب معدلات تلاميذهم لا لشيء إلا لأنهم لم يتموا ولم يستوعبوا ما كان عليهم أن يتقنوا من معارف لتأهيلهم لما يشرفون عليه.هل نصدق مع ضمائرنا؟

  • Azer

    دائما حجرة في الحذاء

  • جزائري حر

    وبطبيعة الحال فالفرنسية من المواد الأساسية

  • خليفة

    نتاسف بشدة ان ياتي هذا الاقتراح من مفتشي التربية الوطنية و من المفترض انهم ادرى باهمية و دور المواد غير الاساسية في البكالوريا ،حيث ان نقاطها المرتفعة تساعد التلميذ على النجاح من خلال حساب المعدل العام لكل المواد ،اما اذا اقتصر الامتحان على المواد الاساسية ،و هي ذات معاملات كبيرة بالاضافة الى صعوباتها و كثافة برنامجها ،فاذا اقتصر الامتحان عليها فقط، فقد لا يتحصل التلميذ فيها على المعدل المطلوب و بالتالي لا يحالفه النجاح ،نرجو من الاخوة المفتشين ان يعيدوا النظر في هذا الاقتراح الذي لا يخدم التلميذ في البكالوريا.

  • شعباني جمال

    جل المتدخلين في كيفية إجراء البكالوريا لم يتطرقوا الى الأحرار إنما ركزو فقط على المتمدرسين…

  • انها نا فقط

    ممكن تفصلو فالامر انا كممتحنة اصبحت قلقة اكثر مما ضننت اذا ما قلتو كلمة اخيرة كيفاش نديرو حنا دوكا
    ماتستناوش حتى يقرب وقت الامتحان وتببعتو لنا قنبلة فريوها دوكا وخلاص

  • دليلة مرحبا

    فكرة جيدة ان نمتحن فقط في المواد الأساسية، و هو الأمر الذي كان معمولا به سابقا، طبعا اغلب الأساتذة و أطباء و مهندسي بل و علماء وخبراء اليوم هم من امتحنو في المواد الأساسية فقط، والفرق بين المستويين واضح.

  • Maya Maouche

    الانعكاس السيكولوجي السلبي على اولادنا في مرحلة التعليم المتوسط، جراء الوباء و الانقطاع عن الدراسة لمدة اكثر من 7 اشهر، سيؤثر سلبا على. النتائج في الامتحان النهائي حتما و هذا يكون غير عادل في حقهم.

  • Yo

    اتركوا أولادنا يركزون في مراجعتهم وكفاكم مقترحات نحن راضون بما قرره الرئيس

  • طالب باك

    لا اقبل بهذا ابدا وكل التالميذ لا يقبلون بهذا لان اغلب التلاميذ يديو الباك بالمواد الثانوية او كي تروح للرياضيات او الفيزياء تلقاها 8-6-7 ماتفوتش لذا اعيدوا النظر جيدا والا ستكون النسبة للنجاح لا تتعدى 10 بالمئة وانا مسؤوول عن كلامي

close
close