الإثنين 19 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 17:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف
  • بدوي: سونطراك شركة "مواطناتية" وستظل الأقرب إلى سكان الولايات الجنوبية

  • قيتوني: الشركة الوطنية للمحروقات واقفة ولن تتخلى عن شركائها التقليديين

نفت الحكومة تخلي الدولة عن قطاع المحروقات الذي يشكل عصب الاقتصاد الوطني والمسيطر على 95 بالمائة من الموارد المالية للبلاد، ودعت المستثمرين الأجانب إلى التجاوب مع برنامجها الهادف إلى تطوير الاستكشاف وعمليات التنقيب عن الحقول البترولية والغازية، كما وعدت بتحسين مناخ الاستثمار في مجال الطاقة عن طريق تعديل قانون المحروقات، الذي سيمنح امتيازات جديدة للمستثمرين في إطار قاعدة الشراكة 51/49.
شهدت الولاية المنتدبة تيميمون الثلاثاء، إنزالا حكوميا قاده وزير الداخلية نور الدين بدوي، الذي كلف من طرف الرئيس بوتفليقة بتدشين المنشأة الغازية بتيميمون، رفقة وزيري الطاقة مصطفى قيتوني، والنقل والأشغال العمومية، عبد الغني زعلان، بالإضافة إلى الرئيس المدير العام لشركة سونطراك عبد المومن ولد قدور.
ودافع بدوي، عن المجمع الطاقوي سونطراك، مؤكدا على أن المركب الغازي يعتبر إنجازا وطنيا جديدا ويترجم الرؤية الاستراتيجية للرئيس بوتفليقة التي ترمي إلى دعم قدرات بلادنا من الطاقات التقليدية والسماح لولايات الجنوب باستغلال أمثل لإمكانياتها”. وأكد بدوي عزم الدولة رفع طاقاتها الإنتاجية من المحروقات، لسد حاجيات الجزائر من الطاقة لعقود أخرى، ووضع برنامج وطني متكامل يرتكز على استغلال كل ثروات البلاد من خلال إبرام شراكات وبرامج تعاون حتى يكون لها الأثر الإيجابي
وحمل وزير الداخلية رسائل تطمين إلى سكان الجنوب، عندما قال إنه يولي مكانة خاصة للولايات الجنوبية، وستظل تلقى كل الدعم من طرف مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أن الرئيس يرغب في أن تكون الصحراء القلب النابض للاقتصاد الوطني، وإحداث ديناميكية تنموية”.
وقال بدوي مدافعا عن سونطراك” :أثبت إطارات المجمع الطاقوي وعماله أنهم قادرون على رفع التحدي، بإبرامهم شراكة إيجابية مع توتال الفرنسية و”سيبا” الإسبانية”، مسترسلا: “شركة سونطراك لها طابع مواطناتي وتظل أقرب لسكان الجنوب لتخلق مناصب شغل وتحررهم من ثقافة اليأس”.
ودافع وزير الطاقة مصطفى قيتوني، مطولا عن الشركة الوطنية للمحروقات “سونطراك”، مؤكدا أنها قادرة على افتكاك شراكات جديدة، مقدما ضمانات للراغبين في الاستثمار بالجزائر.
وقال قيتوني إن الجزائر ماضية في تعديل الإطار التشريعي لقطاع المحروقات نهاية السنة الجارية أو مع السداسي الأول من السنة المقبلة، مشيرا إلى أن شراكاتها المبرمة مع عدة دول عالمية في مجال المحروقات كـ”توتال” الفرنسية و”سيبا” الإسبانية، أثبت أنها جدية وتتمتع بالمصداقية”.
مؤكدا “أنا جد سعيد لإنجاز مشروع المركب الغازي بتيميمون الذي سيدعم صناعة الغاز في بلادنا ويقوي علاقاتنا مع شركائنا التقليديين والنهوض بالقطاع المنجمي الجزائري”. واعتبر الوزير أن الحقل الغازي سيرفع القدرات الإنتاجية من الغاز ويعزز مكانة الجزائر مستقبلا في سوق الغاز الدولية.
وحسب قيتيوني، فإن تدشين الحقل الجديد دليل على أن قطاع الطاقة لا يزال يساهم في التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل جديدة وتحسين الخدمة العمومية.
من جهته، قال وزير النقل الأشغال العمومية، عبد الغني زعلان، إن الطريق الوطني رقم 51 الرابط بين الحقل الغازي بتيميمون ودائرة اوقروت، سيساهم في فك العزلة عن أكثر من 3 آلاف مواطن في المنطقة، وتحسين ظروف تنقلهم. وشدد على أن المنشأة الغازية استراتيجية وحيوية كونها تساهم في خلق مناصب شغل جديدة وإحداث ديناميكية وسط صحرائنا، مشيدا بالمجهودات التي يبذلها عمال إطارات سونطراك.
وأوضح مدير الشراكة لمجمع سوناطراك، جطو فريد، أن هذا المركب الغازي تم إنجازه في مدة 38 شهرا بغلاف مالي يقدر بـ 800 مليون دولار، يعمل على استخراج ومعالجة الغاز بطاقة 5 ملايين متر مكعب يوميا، كما سيخلق 3500 منصب عمل مباشر.

https://goo.gl/cswoss
البترول الغاز المحروقات

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العباسي

    نعم بشراكه اسبانيه وفرنسيه حلفاء المخرب العدو يربحون المليارات و يساعدون و يازرون المخرب في عداوت الجزائر كل شئ مخطط

close
close