الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 10:30
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

ح.م

دعت نحو 24 دولة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الصين إلى وقف عمليات الاحتجاز الجماعي لأقلية الأويغور في منطقة شينجيانغ، في أول تحرك جماعي من نوعه بشأن هذه القضية.

ونقلت وكالة “رويترز” عن دبلوماسي غربي، الأربعاء، أن هذه الخطوة هي “أول رد فعل جماعي بشأن شينجيانغ.. فكرة صدور قرار لم تكن مطروحة قط”، فيما أفاد مبعوث آخر “بأنها خطوة رسمية لأنها ستنشر كوثيقة رسمية للمجلس… إنها إشارة”.

ويقول خبراء بالأمم المتحدة وناشطون إن ما لا يقل عن مليون من الأويغور وغيرهم من المسلمين محتجزون في مراكز اعتقال في المنطقة النائية بغرب البلاد.

وتصف الصين هذه المراكز بأنها مراكز إعادة تأهيل تساعد في القضاء على التطرف ومنح الناس مهارات جديدة.

ووقع سفراء 22 دولة على الرسالة غير المسبوقة الموجهة إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان بتاريخ الثامن من جويلية الجاري.

ومن بين هذه الدول أستراليا وكندا واليابان بالإضافة إلى دول أوروبية منها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وسويسرا، ولم توقع الولايات المتحدة حيث أنها انسحبت من المجلس قبل عام.

ولم تصل الرسالة إلى مستوى بيان رسمي يقرأ في المجلس أو قرار يمكن التصويت عليه، مثلما كان يرغب الناشطون. وقال دبلوماسيون إن السبب في ذلك يرجع إلى مخاوف الحكومات من رد فعل سياسي واقتصادي عنيف من قبل الصين.

المصدر: رويترز

الأويغور الصين حقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ahmed

    يعني كل المسلمين انبطحوا …اتفووووووووا ولا دولة مسلمة بل انهم باركوا مثل تركيا مصر والسعودية وحتى الجزائر تبا لذلكم .

  • أيمن

    أستراليا وكندا واليابان بالإضافة إلى دول أوروبية منها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وسويسرا، 😂😂😂
    هؤلاء أكبر مجرمين ضد المسلمين … وهم من يوظف المتطرفين والإرهاب ، إذن القصة كلها ضد الصين تدخل في نطاق الكذب والتضليل والبروباجندا ….تماما كما في حالة أفغانستان من قبل …حين كان المسلمون للأسف يحاربون معارك أمريكا ويدافعون عنها وهم يظنون أنهم يجاهدون . ـألم يعترف إبن سلمان مباشرة في حواره السابق مع واشنطن بوست ، نحن نشرنا المذهب المتطرف خدمة لمصالح أمريكا ضد الإشتراكية ؟ …. اليوم مصالح أمريكا ضد الصين …فلابد من نشر التطرف في أوساط اليوغور وعندما تتدخل الصين لتصحيح الوضع يفترى عليها .

  • أيمن

    تعليق 1 : الدول العربية والإسلامية معظهمها يفهم البروباجندا الأمريكية والتضليل الإعلامي ، لذلك من غير المعقول أن أندونيسيا وماليزيا والجزائر ودول أخرى لاتعلق على الوضع ، لأنها تعرف أن الصين ليس لها مصلحة ضد المسلمين …. هي أخذت المتطرفين ومن تم غسيل مخهم بالمذهب الوهابي والسلفية الجهادية …وبدأت تعطيهم دروس في الوسطية والإعتدال …كيف يفعلون ذلك ، الله أعلم …يعني مكافحة غسيل المخ السابق بإعادة تأهيل … تركيا لها دور سيء في نشر الإرهاب لخدمة مصالح امريكا ومافعلته في سوريا يندى له الجبين ، وفقط الجاهل أو المنحاز من ينكر ذلك . لأن الإيغور من الترك وهم قوميون عنصريون منذ ثورة أتاتورك.

close
close