السبت 20 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 10 صفر 1440 هـ آخر تحديث 16:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • مثقفون: "المافيا" استغولت و"الفساد الثقافي" تجاوز كل الخطوط

  • 347 شخصية ثقافية وفنية أمضت بيان "معا من أجل التغيير الثقافي"

  • مزغيش: مستعدون لدخول جلسات الوزارة لكن بشروط وضمانات

347 هو عدد الشخصيات الثقافية والفنية التي أمضت بيان “معا من أجل التغيير الثقافي في الجزائر”، إلى حد الآن.. أسماء فاعلة في المشهد الأدبي والفني أجمعت على أن سيطرة “شلة” معينة على الإنتاج السينمائي في السنوات الأخيرة أمر مبالغ فيه ولا مبرر له. انتقدت تعفن الوضع وتكريس الفساد في مختلف المجالات الإبداعية ونددت بالغلق على كل من ينتقد أو يعارض أداء وزير الثقافة الذي وعد بتنظيم جلسات مفتوحة للنقاش والحوار قريبا..

استضاف منتدى الشروق بعض الممثلين عن المبادرة الذين أكدوا أن ما يحركهم هو “جزائريتهم” ووعيهم بأهمية التعبير عن آرائهم بكل حرية وحسب ما يكفله القانون وأن أي مزايدات أو تشويش على الخطوة لن يؤثر بقدر ما يزيدهم تمسكا بمطالب -حسبهم- مشروعة ومبررة ويطلبون من ميهوبي ضمانات للجلوس معه إلى نفس الطاولة.

عبد النور شلوش:
ميهوبي لم يكتب حرفا واحدا من مسلسل “عذراء الجبل” وأتحداه أن يواجهني في المحاكم
هنودة سرقني في “الخاوة”.. مسيرو العلب الليلية أصبحوا منتجين
حول المكتبة الوطنية إلى مقبرة بعد أن جعل منها الزاوي منارة
انتقدت حمراوي ولم يحرمني من العمل.. ميهوبي لديه قائمة سوداء

قال عبد النور شلوش أن ميهوبي هو الذي يتعامل مع معارضيه وفق تصفية الحسابات الشخصية التي يتهم بها موقعو بيان التغيير الثقافي.

وكشف الفنان عبد النور شلوش أن ميهوبي أعطي أوامر بشطبه من قوائم العمل وعدم برمجة اسمه في أي عمل فني بما فيها الأعمال التاريخية التي عرفتها الجزائر مؤخرا وهذا لأسباب لا يعرفها إلا الوزير نفسه.

وأضاف شلوش في “فوروم الشروق” أن ميهوبي حول وزارة الثقافة إلى تعاضدية أو تعاونية وهذا لم يحدث مع أي وزير من قبل.

وأكثر من ذلك فالوزير يعمل على إقصاء كل من لا يتفق معه بما في ذلك انتهاج الغلق وتركيع الفنانين. وكشف شلوش أن ميهوبي الذي يدعي انه كاتب سيناريوهات، لم يكتب حرفا واحدا في مسلسل عذراء الجبل، وحسب شهادة شلوش فإن الجملة التي رددها في السيناريو ووجدها جميلة جدا “لو فكر بورمون في التجوال خارج المحروسة فستكون البليدة أول حديقة يقطف أزهارها”، أخبره سوري من أصل فلسطيني أنه هو الذي صاغ الجملة إياها. ويضيف شلوش أن الفريق الذي كتب المسلسل والمتكون من أربعة سوريين من أصل فلسطيني أخبروه أنهم اشتغلوا على المسلسل كتابة وصياغة ولم يزودهم ميهوبي إلا بملخصات بسيطة من عشر او 15 ورقة.

وكشف شلوش في السياق نفسه أنه سبق وأن سأل زياد قدسي، لماذا رفض الإدلاء بتصريح للتلفزيون الجزائري عندما جاء لأخذ صور، فقال له “ماذا سأقول؟ هل أستطيع الحديث بحرية وأقول أن عز الدين ميهوبي لم يكتب حرفا واحدا من المسلسل”.

وكشف عبد النور شلوش أن المنتج السوري أخبر فريق الكتابة أنه بإمكانهم المطالبة بحقوقهم المادية، أما وضع أسمائهم في الجنيريك فهذا غير ممكن، لأنه اتفاق بين الدولتين السورية والجزائرية. وسبق أن قال له واحد من الذين كتبوا العمل “ماذا تريدني أن أفعل وأنا السوري من أصل فلسطيني”.

ونفس الشيء حدث مع فيلم “ابن باديس” يقول شلوش، حيث كتب كمال لحام النسخة الأولى من العمل مقابل 80 ألف دولار وجاء المنتج وأخبره أن مهمته انتهت.

في سياق آخر، قال شلوش أنه وضع في القائمة السوداء واسمه مشطوب ولا يستدعى لأي عمل رغم خبرته، خاصة في الأعمال التاريخية والدرامية، وهو ضحية مواقفه وحرم من أجره في مسلسل الخاوة “خمسون مليونا” بعد مشاركته في حصة “رمضان شو” على الشروق في رمضان الفارط وهذا باستعمال بند واجب التحفظ وعدم التصريح، وهو إجراء معمول به قبل بداية عرض الأعمال وهو عندما شارك في الحصة كان المسلسل في نهايته ولم يوقع عقدا حصريا مع أصحاب العمل.

من جهة أخرى، ندد عبد النور شلوش بسياسة إقصاء الفنانين والمهنيين لصالح الدخلاء، فكثير من المنتجين اليوم ليسوا إلا مسيري علب ليلية وجدوا أنفسهم يلعبون بالملايير ويتحكمون في مصير الفنانين وأصحاب الميدان المحترفين.

ويضيف شلوش أن الفساد في القطاع الثقافي اليوم وصل إلى مراحل جد خطيرة نتج عنها انحطاط الأداء،والنقاش الدائر اليوم في الساحة، وصار الفنان الحقيقي أعزل بلا سلاح، بل صار محروما حتى من الجانب المعنوي وهو الظهور في الأعمال الفنية.

وردف شلوش أنا الذي لا يحب الغربة ورفضت الاستقرار في الخارج رغم الفرص العديدة التي أتيحت لي، صرت أفكر في “الهربة” وترك الديار “كرهوني في البلاد وأنا في هذا العمر”.

قال شلوش أن وزير الثقافة معروف بحقده على كل من يعارضه الرأي وبارع في تكسير كل ما حوله حتى لا يظهر غيره، فهو الذي حول المكتبة الوطنية إلى مقبرة بعد ما كانت في عهد أمين الزاوي منارة فكرية، وهو الذي كسر الإذاعة وأدخلها في سبات عميق، بينما غير الطاهر وطار وجه الإذاعة وفتح الباب حتى لمن يعارضه الاتجاه الإيديولوجي. فالوزير لا يقبل النقد وهذا لم يحدث حتى في عهد التلفزيون الواحد، إذ سبق – يقول شلوش – أن انتقدت حمراوي حبيب شوقي، لكني بقيت أشتغل في أعمال أنتجها التلفزيون، لكن ميهوبي اليوم يريد امتهان كرامة الفنان وأنفة الجزائري وتركيع كل من يعارضه، وأكد شلوش قائلا “لكنني لن اركع وأتحدى ميهوبي أن يرفع دعوى قضائية ضدي ونتواجه في المحاكم”. وأوضح أن الوزير ميهوبي يفقد مصداقيته يوما بعد يوم وصار منبوذا حتى من مقربيه وصارت تصرفاته حديث الشارع العام حتى البسطاء في المقاهي يسألون ماذا يحدث اليوم في القطاع.

من جهة أخرى، قال شلوش أن الأيام القادمة ستعرف حملة شعبية لتعميم المبادرة، لأنه اليوم ينبغي السير في اتجاه إعادة صياغة القوانين وضبط أطر العمل بما يكفل الاحترام والكرامة والشفافية للجميع.

وأعاب عبد النور شلوش على التيار المعرب والإسلامي عدم استثماره في الثقافة وخدمة الاتجاه الذي يؤمن به رغم أن زعماء هذا التيار يملكون الملايير، لأنهم ببساطة يفتقرون للأبعاد الجمالية لهذا الموضوع.

من جهة أخرى، ندد عبد النور شلوش بالأوصاف التي أطلقتها سميرة حاج جيلاني على موقعي البيان، قائلا أن الاتهامات التي أطلقتها بحقنا تستدعي تحرك وزير العدل بأن تعاقب هي أو ندخل نحن السجن. مؤكدا انه يعرف جيدا حاج جيلاني وسبق وأن اشتغل في أعمال من إنتاجها.

المخرج العربي لكحل يقول إنها أجرت كاميرات ياسين علوي للتصوير
لا توجد عميلة للخارج مثلك يا حاج جيلاني.. اصمتي أحسن
لسنا مفرنسين ولا معربين ولا متحزبين.. مثقفون جزائريون فقط

 

وجه المخرج السينمائي العربي لكحل رسالة إلى كل المبدعين وشدد فيها على تنظيم أنفسهم حتى ينجح مسعاهم حول تنظيم قطاع الثقافة ومحاربة الفساد. وقال في منتدى يومية “الشروق” إنّه “لو كان للفنانين والمبدعين تنظيمات لما فعل الوزير ميهوبي ما فعله اليوم”.

وحول حديثه عن السينما أشار لكحل إلى وجود صندوق لتمويل المشاريع وبالتالي على حدّ قوله لا يحق للوزير الحالي ولا لغيره أن يتصرف بهذا الصندوق بهذا الشكل.

وردّ العربي لكحل على منتجة فيلم “أحمد باي” سميرة حاج جيلاني بعدما قال إنّها وصفتهم بعملاء الخارج بقوله: “لا توجد عميلة للخارج مثلك يا سميرة حاج جيلاني”. واتهم المتحدث حاج جيلاني بسرقة عتاد مؤسسة مجموعة “الخليفة” والمشهور بفضيحة القرن.

وأردف: “أنجزي فيلمك واسكتي وهذا الفيلم يكشف حقيقة هذه السيّدة، لقد استأجرت كاميرات عن ياسين العلوي ثم أعادتها إليه”. ويرى المتحدث أنّ فيلم “أحمد باي” جاء لتعويض فيلم “الأمير عبد القادر” الذي لم تصور منه ولا لقطة واحدة.

ووصف المتحدث “هذه الشلّة” بناقصة الذكاء وعلّق: “لسنا في الـ90.. نحن في 2018 ومن كان يضع لنا العراقيل، اليوم لدينا الفضاء الأزرق الذي يسمح لنا باللقاء والتعبير”. وجدد المتحدث بأنّ المثقفين الرافضين للوضع الحالي في قطاع الثقافة ليسوا مفرنسين ولا معربين ولا متحزبين بل كلهم مثقفون ومبدعون جزائريون.

ووجه العربي لكحل رسالة إلى هؤلاء ويقصد معارضيهم ومتهميهم بقوله: “إذا كنتم تحبون الجزائر وتفكرون في تاريخها وتاريخ تاريخكم وتاريخ أبنائكم أنجزوا أعمالا تحفظ ماء وجهكم”.

رئيس جمعية “الكلمة” عبد العالي مزغيش:
ميهوبي جاء لتصفية حسابات قديمة مع خصومه
منتج واحد وكاتب سيناريو واحد ومخرج واحد

قال رئيس جمعية “الكلمة للثقافة والإعلام” عبد العالي مزغيش إنّ مبادرة التنديد بالوضع الثقافي في الجزائر جاءت متأخرة وكان يفترض أن تكون في عهد وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي، وتأخرت أيضا في عهد الوزير الحالي عز الدين ميهوبي.

وعن المبادرة التي يقودها أكثر من 300 مثقف، أوضح مزغيش في فوروم “الشروق اليومي” الذي حضره كل من السينمائي العربي لكحل والممثل عبد النور شلوش والموسيقي بوبكر حموش، أنّهم ينددون ويعارضون بصوت واحد الممارسات غير القانونية وغير المقبولة داخل قطاع الثقافة الذي تسوده الفوضى، حيث استغولت الشللية التي أصبحت تعيش في وهم وأصبحت -حسب مزغيش- تعتقد أنه لا يوجد أحد يعارضها.

وقال مزغيش إنّ الوزير الحالي ميهوبي سقط في مستنقع الشللية، كما أنّه والموالين له اصطدموا بهذا النداء الذي وقعه عدد كبير من المثقفين المحترمين. وذكر الصحافي المعروف عبد العزيز بوباكير، سهيل الخالدي وغيرهم. وأضاف مزغيش: “أعتقد أنّ ميهوبي جاء لتصفية حسابات مع مثقفين كانوا يعارضونه سابقا”. وأضاف المتحدث: “ميهوبي كرّس هيمنة ثقافية لشخصه فقط ولأشخاص بأعينهم”.

واستغرب المتحدث ما يحدث في قطاع الثقافة قائلا: “المشاريع السينمائية تمنح لأشخاص معينين، وكاتب سيناريو واحد، ولمنتج واحد”. واعتبر أنّ هذه التصرفات هي أمر سيئ للوزير. وشدد في معرض حديثه على أنّ ما سماه بتصفية الحسابات، أنّ الوزير هو من بدأها وليس هم”. وعلق: “الوزير الحالي وفيّ لمبدإ الهروب إلى الأمام، وكلّما اشتد عليه الخناق يخرج بتصريحات تقول ننظم جلسات ثقافية مع كل المثقفين والفنانين”.

ولم يخف المتحدث أنّهم كمثقفين مستعدون لدخول هذه الجلسات ولكن بشروط أولها منحهم ضمانات. وأكدّ المتحدث أنّهم أمام وضع ثقافي فيه مشاريع سينمائية ومسرحية وغيرها، ولكن أغلبها يسلم لأشخاص معينين. وأشار المتحدث حول هذه النقطة إلى غياب مجلة ثقافية محترمة غير أنّ الوزير يطلق تصريحات ووعود واهية غرضها البهرجة الإعلامية مثلما صرّح سابقا حول إنجاز عيادة للفنانين وإطلاق مجلة ومدينة سينمائية وأستوديوهات تصوير وغيرها.

ولفت المتحدث إلى أنّ من العيب ألا تملك بلادنا أستوديوهات تصوير، حيث يضطر المخرجون إلى الذهاب إلى دول مجاورة لتصوير أفلامهم وأعمالهم التلفزيونية. وأكدّ المتحدث أنّ قطاع الثقافة يعيش الخراب لذلك جاءت هذه الصرخة التي بدأت تحركاتها ببيان وقعه أكثر من 300 مثقف.

وشدد المتحدث على أنّ كل المشاكل والحلول أدرجت ويتطرق إليها البيان وتبدأ الحلول بالاشتغال معا مع الوزارة وطرح بدائل حقيقية. وأوضح أنّ الهدف من هذه المبادرة هو خلق استراتيجية لسياسة ثقافية شاملة وواضحة المعالم من نقاطها مراجعة منظومة القوانين الموجودة في القطاع. ولفت إلى أنّ الناشرين استغولوا على المؤلفين، فظهرت دور نشر وهمية التهمت الملايير وبرزت شركات إنتاج وهمية.

وتابع مزغيش حديثه قائلا: “مطالبنا بمحاربة الفساد تنسجم مع سياسة الدولة وحربها ضد الفساد، وأتمنى أن تمتد الحرب إلى قطاع الثقافة”.

وبخصوص سيناريوهات بعض الأفلام التي كتبها رابح ظريف وما رافقها من جدل أوضح مزغيش أنّه سأل سابقا الوزير ميهوبي ولم يجب. وذكر أنّه قال له تأتي بكاتب سيناريو أردني ليكتب عن ابن باديس ويدفع له ثم يعدل عن المواصلة معه عن طريق لجنة القراءة. وأردف: “بالنسبة إلى فيلم أحمد باي: نفس الشيء، كتب نصه الأول السوري حسان تلمساني، والأمر ذاته بالنسبة إلى سيناريو “دينا”، ثم يأتي رابح ظريف ليواصل كتابة السيناريوهات”.

وأبدى المتحدث دهشته مما يحدث قائلا: “الوزير يقول إنّه ضد استقدام الأجانب ولكن يفعل العكس بدليل مشاركة ديبارديو في فيلم أحمد باي”. وثمن المتحدث اللقاء الذي جمع المثقفين بوسائل الإعلام، الثلاثاء الماضي، بمقر جمعية “الكلمة للثقافة والإعلام”، وأعرب عن تفاؤله وعن إحساسه بأنّه حراك شعبي لاسيما أنّ اللقاء لقي إجماعا ودعما كبيرا من قبل المواطنين.

وأشار مزغيش إلى أنّ المجتمعين أسسوا مكتبا معنويا مهمته القيام بتنظيم هذه التنسيقية التي تضم حسبه 48 ولاية وينتمي أعضاؤها إلى كل التخصصات من كوريغرافيين، سينمائيين، موسيقيين، مسرحيين وغيرهم. وكشف المتحدث أنّ التنسيقية ستجتمع لاحقا وتصدر بيانا يحتضنه الشعب وسيكون لديها ممثلون في كل الولايات.

وذهب مزغيش في ردّه على معارضيهم إلى أبعد الحدود وقال: “هؤلاء الذين يزعجهم صوت الحقيقة وقول لا في وجه الفساد، ويعملون على تشويهنا بترديد أسطوانة ونغمة دائمة على أنّنا أعداء النجاح وضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة دليل على عجزهم”.

وشدد مزغيش على أنّ أعضاء هذه التنسيقية لا علاقة لهم بأي تنظيم حزبي أو تيار ديني أو أي جهة مهما كانت، مؤكدا في السياق على أنّهم مثقفون من كل الأطياف ومن يعمل على تشويههم هو شلة مستفيدة يحتمون وراء اسم الرئيس ويتكلمون باسمه. وأوضح مزغيش في ختام حديثه أنّ هذا الحراك ضد الفساد في قطاع الثقافة لا يقف وراءه أي أحد وحراكهم ليس ضد الوزير شخصيا أو رابح ظريف أو حاج جيلاني.

الموسيقي بوبكر حموش:
“الوزارة تدفع 70 مليونا لرئيس أوركسترا خارج الوطن منذ 2014”
مهرجان بوعزارة يفتتح منذ 4 سنوات بنفس المقاطع وهذا ممنوع

أكد الموسيقي أبو بكر حموش أن 345 مثقف وفنان وقعوا على بيان يدعو لتغيير الوضع الثقافي وعليه من يحاول تشويه المبادرة وتخوين المنتسبين إليها بتعليق مبرراتهم على “الحسابات الشخصية” واهمون.

وأضاف موضحا “ليس كل من أمضى على البيان عنده مشكل أو مهمش، هناك الكثير من الشرفاء الذين رأوا أن المبادرة تعنيهم جميعا بوصفهم فاعلين في المشهد الثقافي.. لن توقفنا الاتهامات المجانية التي يكيلها مستفيدون من الفوضى الحاصلة”.

وأردف موضحا “نعم، الجميع يعلم أنني ومنذ سنوات في خلاف مع المعهد العالي للموسيقى الذي رفض مديره عبد القادر بوعزارة الانصياع لتعليمات الوزير ميهوبي أو احترام العدالة بتنفيذ الأحكام القضائية ذات الصيغة التنفيذية التي أقرت إرجاعي إلى منصبي، ولكن لم يتم الأمر إلى اليوم، بل ووصفت “بالمشوش”، لأنني رفضت السكوت على الفساد الحاصل في المعهد والذي أدى في وقت لاحق إلى الإطاحة بمديره الجديد جمال غازي الذي رفض الانخراط في الفساد وتوقيع ملف مزور خاص بأستاذة دون مستوى في المعهد لتحصل على تقاعدها، كما رفض السكوت عن الفضيحة الأخلاقية الموثقة بالصورة الخاصة بالمايسترو أمين قويدر”.

وشدد حموش على ان الانطلاق من مشاكل شخصية لا يعني الغرق فيها، والابتعاد عن مشاكل اعمق واخطر، لأن ما يحصل من تجاوزات سيمس آخرين أجلا أم عاجلا “التظلمات بالمئات وصلت وزارة الثقافة منذ عهد خليدة تومي وأيضا في عهد عز الدين ميهوبي وسيستمر الوضع على ما هو عليه مادمنا ضحية سياسة فرق تسد.. الحراك الثقافي الذي أطلقه مجموعة من الفاعلين والمثقفين هدفه تصحيح ما يحدث اليوم في المنظومة الثقافية بعد أن وصل الفساد إلى مستويات غير مسبوقة وعبثية التسيير التي ألقت بظلالها على القطاع”، حيث قال المتحدث أن الوزارة التي ترعى مهرجانا للموسيقي السنفونية بأربعة ملايير لم تتمكن من تأسيس أوركسترا التي حلت وشرد موسيقيوها الذين يشتغلون دون تأمين ولا حماية مثلما يشتغل هواة الأفراح، والويل لمن يحتج. وأضاف المتحدث أن الوزارة جمدت الاتفاقيات التي تربطها بوزارة التعليم العالي والتربية وبقيت المعاهد الجهوية للموسيقي دون برامج بيداغوجية ولا متابعة.

وأضاف حموش أن ما يصرف اليوم من ميزانية على المهرجان قادرة على ضمان توظيف 180 موسيقي لمدة عام والوزارة تواصل دفع 70 مليونا لرئيس أوركسترا منذ 2014 وهو غائب عن الوطن ولا يملك حتى برنامج عمل، زيادة على ما تكلفه الجولات الفنية، فكيف يتهمنا البعض بتصفية حسابات شخصية مع الوزير، والمهرجان الموسيقي السنفوني مثلا يفتتح هذا العام بنفس المقاطع التي عزفت منذ الطبعة الرابعة وهذا ممنوع في قانون المهرجانات.

من جهة أخرى، طالب المتحدث بتسليط الضوء على المراكز الثقافية ودور الثقافة المحلية التي تحولت إلى مواقع لصنع الشللية وإدارة المؤامرات وتركيع الفنانين بدليل أن مدير الثقافة للمسيلة رابح ظريف حاول ابتزاز فرقة مسرحية بأن رفض منحها قاعة للقيام بالتمارين مقابل سحب أحد الفنانين لتوقيعه في بيان تغيير الوضع الثقافي، وطالب المتحدث من القائمين على القطاع إعادة إحياء لجان الحفلات التابعة للبلديات ومراقبة عمل الأجهزة والهياكل الفنية المحلية، لأنها في الأصل وضعت من أجل خدمة الفنان والمبدع وليس أصحاب النفوذ.

https://goo.gl/8rXbAA
عبد النور شلوش عز الدين ميهوبي قطاع الثقافة

مقالات ذات صلة

15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • لست مثقف

    قام بطبع عدد معتبر من العناوين لاصدقائه منهم حتى من لا يتقن القراءة و الكتابة و هذا على حساب وزارة الثقافة.

  • الملك لك يا فتى

    دارت الدائرة على عزالدين ميهوبي، من الاعتداءات على عين الفوارة الى عدم احترامه من الاجرامي بوعزارة الذي لا يحترم قوانين الجمهورية ويدمر فرقة سيمفونية متكاملة الى رابح ظريف مدير دار الثقافة بالمسيلة، رائحة الجهوية واضحة المعالم ايها السادة ونعتقد حتى الموسيقار حموش من ولاية المسيلة ومع احترامي الكبير لاهل المسيلة الطيبين والكرماء، فهذه النخبة المشار اليها اعلاه لا تمثلهم ولا تشرفهم مع ان استنتاجي جاء بناء على ما اقراه في الصحف او الفضاء الازرق.الفساد الثقافي اخطر انواع الفساد ولكن الشكوى لغير الله مذلة.ارحلوا ايها المرتشون واوقفوا هذا النزيف وهذا التخريب ضد ثقافتنا الممهورة بمخالب البوم والغراب

  • faiza

    Bravo, les intellectuels et les artistes doivent constituer l’élite et non laisser les médiocres et les incompétents les écraser et diriger le pays pour dilapider l’argent, ,

  • أرض الشهداء

    يجب تثقيف السياسة لا تسييس الثقافة ، ما دخل الوزارة في اختيار الممثلين و المخرجين ؟ للعلم معالي الوزير من حزب الراندو ، إذا حل أي عضو من هذا الحزب بأي قطاع حلت معه الرداءة و الخراب ، وأكبر دليل سي احمد ، واش يجي من ناس إحترفوا التزوير والتبلعيط . بئس المسؤولين أنتم على أرض الشهداء

  • ناصر

    المعلق رقم 2 ليكن في علمكبان الوزير ميهوبي هو الاول من ادار ظهره لاهل يلدته في المسيلة كلها ، يتفكرهم فقط في الانتخابات و عندما اصبح برلماني اتجه الى اصهاره القبايل مناجل الكرسي و الشيتة و لكي يبى في الكرسي انظرو عندما يقابل سيده اويحي المزور مثله ،الطيور على اشكالها تقع ، لا شاعر و لا مثقف ،خرطي في خرطي المهمالديباوماسية و الوزارة و المعرفة و السفريات الى الخارج و…..و ليذهب من انتخبوه من منطقته الى الجحيم … لكن لن تدوم لك

  • فقاقير 2018

    وهل يفلح الظالمون الذين يمجدون التماثيل ويدافعون عنها دما ولحما وسجنا على كل ماهو رجعي ومجنون ومختل عقلي في نظره -اذا اسيد الامر لغير اهله فانتظر الساعة الذي يمجد العفن والنخاسة والليالي الحمراء في الجزائر تسمى الترفيه عن النفس في الهواء الطلق حيث الفنانات الموميسات والراقصات العاريات يغنين عن الجزائر بكلمتين او ثلاثة وتكررها عدة مرات مع الشطيح والرديح والتصفيقات الى غاية الفجر ثم يأخذن الشكاير بالملايير ويعدن الى ادراجهن الى مصر وسوريا ولبنان حتى اتخذوا من الجزائر البقرة الحلوب في السنين العجاف في بذر الاموال في الثقافة والترميم التماثيل للمرأةالعارية امام المسجد انتهاكا لحرمة سطيف العالي

  • BOUMEDIENNE

    عندما استمع الئ الاذاعة الوطنية الاولئ الجزائرية علئ موجة 531. افهم واعئ وادرك اننا داخلين في حيط، واننا شر خلف، لخير سلف.والنار تولد الرماد كما يقول المثال الجزائري الشعبي.
    هناك من يخاطب الجمهور،في الاذاعات الجهوية الوطنية العمومية، باسماء اعطاها الاستدمار الفرنسي لمدننا وشوارعنا،ويتجاهلون التسميات التي اطلقت عليها باسمائ الشهداء،هؤلاء الذين يقدمون انفسهم عائ ان لديهم الكفاءة الثقافية و العلمية وباستطاعتهم مخاطبة المجتمع لاجل منفعته وهم في حقيقة الامر متطفلون،جهلة،ولا حياة لمن تنادي،وعندما نسمع بان فيلم الامير عبد القادر حنط ونسمع ان الممثل ديبارديو الفرنسي سيقوم بدور احمد باي، تتضح

  • BOUMEDIENNE

    لنا الصورة التي يراد نقلها للمشاهد الجزائري، في هذا الفيلم، وهي ان القنصل الفرنسي سلك ضربتو، لان الزمان دار ويبقئ دائما يدور، وجاء فرنسي في فيلم تاريخي جزائري ليضرب، ربما جزائري بالمروحة، وهكذا اذا عرض الفيلم في فرنسا يقالوان الفرنسي يضرب جزائري، علئ الاقل الفن السابع انصف الفرنسين، وكل هذا يجري وان الجزائر غير ولادة، والذين لديهم الكفائة والبرهان علئ انهم قادرين يقصون من طرف العابثين ببساطة.
    اين هو الممثل القدير عثمان عريوات، حتئ ياتئ بالفرنسي ديبارديو؟
    الله ينتقم من الذين انتقموا من كفائات الجزائر….

  • جزائري - بشار

    ميهوبي وامين الزاوي وامثالهم سقطوا من وقت دفاعهم عن تماثيل العهر والفسق

    لكن انتم دائما تلتزمون الصمت الى ان يصل الحريق لبيوتكم تخرجون صفا واحد للانتقاد
    رغم علمكم بان الحريق موجود لكن لا يهمكم الامر
    بمفهوم العقلية الجزائرية مهم تخطى راسي وتفوت
    وهذا حال معظم الجزائريين حين نندد بسياسة المسؤولين في مختلف القطاعات وحتى سياسة النظام
    تجد بعض المستفيدين او الشياتين يقولك خاطيني سياسة انا نتبع بالون وافلام ونسمع موسيقى وتحواس
    لما يصل الحريق لجيبه يخرج من الاسطبل ويبدا بالنهيق
    فلان فعل وفلان لم يفعل وفلان كان هناك ولم يقدم شيء وانا فعلت كل شيء ؟؟

    كونوا رجال وقولوا كلمة الحق في وقتها

  • حمودي

    رائحة الجهوية القذرة نلمسها من خلال تعليقات القراء،هذه الحملات والمطبات كلها للاطاحة بالسيد عزالدين ميهوبي من منصب وزير الثقافة وما قام به-شانه شان سابقيه- من توظيف للاحبة والاقارب والشلل والملل وبكل غرور، الفساد في الشان الثقافي بلغ مراحل كبيرة لدرجة التعفن، وما هؤلاء المثقفون الا ضحايا لا ذنب لهم الا لكونهم رفضوا سياسة الكيل بمكيالين والتهميش والرداءة والدناءة.اما ولاية المسيلة والحضنة قاطبة فهي منطقة الطيبة والكرم والايثار ولا يجب التهجم على اهلها لان ميهوبي ورابح ظريف وحموش منهم، فكل شاة معلقة بمنخرها، الفساد ينخر جسم بلد كامل وهو متوارث ومتواتر والسكوت زاد من ويلات الفساد لدرجة التواطؤ.

  • ياسين

    80 ألف دولار مقابل سيناريو بن باديس؟ لو علمت بهذا لتحولت إلى كاتب سيناريوهات منذ زمن بعيد، لكن أنا جزائري ولست سوري أو لبناني أو أجنبي حتى أتحصل على هذا المبلغ …..

  • لا للجاهلية الاولى

    لا حمراوي و لا الوزير الائكي الحالي كلاهما لا يعمل لأجل ازدهار الثقافة بمفهومها الحقيقي في بلادنا .هم وجدوا على رأس الوزارة الا ليفسدوا و يحطموا بحقدهم و غيرتهم كل ما هو يتناقد مع اهدافهم و توجهاتهم الائكية تحت غطاء العصرنة و الحذاثة إلخ…فاصمدوا ايها المثقفون و لا تخضعوا للجاهلية الأولى و الى عبادة الأصنام و الأوتاد .

  • Mohamed

    ?Démagogie! Qui pourrait concurrencer Depardieu

  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    لست من اهل الثقافة و اعتبرها اقتصاد ان وجدت من يقوم بذلك في شتى مجالاتها…
    اما كلام الموقعين و المتدخلين لا يخرج عن دائرة …. اريد نصيبي من الكعكعة و فقط لا ابداع و لا هم يحزنون
    اين كنتم في هذا الصيف فقط …. حين قال البعض من الذين اخرجوهم الى الشارع و قالوا بالحرف الواحد … لا نريد ثقافة !
    فكان الوزير وحده يدافع عنكم .

  • عمر

    الدول النفطية تجد بها وزارات مثل الثقافة والسياحة والمجاهدين والرياضة وتُمّول من طرف الدولة وهذا للنهب!
    الدول المتقدمة تجد فيها هياكل رياضية وأندية وبطولات وطنية تُمّولها شركات خاصة ورجال أعمال! ولا توجد وزارة للسياحة لأن القطاع مفتوح للخواص تستثمر فيه والحكومة تسيّره فقط! ولا توجد وزارة الثقافة لأن القطاع الثقافي يستثمر فيه الخواص! ولا توجد وزارة المحاربين لأن جنودهم حاربوا للوطن وليس للمال والغنائم! ولا توجد وزارة الأديان!
    مشكل الجزائر تدخّل السياسة في كل المجالات وبالتالي التعفن والنهب والاختلاسات والظلم والحقرة والرشوة والمحسوبية والفساد عموما يولّد الجريمة واللاأخلاق والحسد والغيرة!

close
close