-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نحو تجديد أساليب التعليم ومراجعة المناهج

انخفاض الأمية في الجزائر إلى 7.94 بالمائة في 2021

الشروق
  • 549
  • 3
انخفاض الأمية في الجزائر إلى 7.94 بالمائة في 2021
أرشيف
وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد

كشف وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، الأربعاء، أن الجزائر نجحت في تخفيض نسبة الأمية لتبلغ 7.94 بالمائة سنة 2021، مما يجعلها مثالا يحتذى به على المستويين الإقليمي والعالمي.

وفي كلمة له خلال الملتقى الوطني حول محو الأمية المعلوماتية في العصر الرقمي تحت شعار “من أجل جزائر جديدة بلا أمية معلوماتية”، قرأها نيابة عنه مدير التعليم الابتدائي بوزارة التربية الوطنية، قاسم جهلان، أوضح الوزير أن “جهود الدولة للقضاء على الأمية، لاسيما من خلال مجانية التعليم ودروس محو الأمية، تأتي إيمانا منها أنه هو السبيل الوحيد للوصول إلى الانعتاق الفكري والرقي الاقتصادي والاجتماعي”، مضيفا أن “نسبة الأمية عرفت انخفاضا ملحوظا حتى بلغت 7.94 بالمائة سنة 2021 حسب تقديرات الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار في غياب إحصاء رسمي شامل للسكان”.

وأشار بلعابد إلى أن الجزائر أصبحت “مثالا يحتذى به على المستويين الإقليمي والعالمي، كما نالت تقدير الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو نظير جهودها للقضاء على هذه الآفة”.

وأضاف الوزير أن النتائج “المعتبرة” المحققة ضمن الإستراتيجية الوطنية للتنمية تدفع إلى تجديد الالتزام والعمل سويا لوضع تصور وطني من شأنه القضاء نهائيا على آفة الأمية، مشيرا إلى أنه وعلى مستوى قطاع التربية الوطنية “نعمل على رفع معدلات الالتحاق بمقاعد الدراسة وتمكين جميع التلاميذ من استكمال مرحلة التعليم الإجباري إلى جانب التحسين المستمر من نوعية التربية الممنوحة والرفع من مستوى كفاءات المدرسين وتأهيلهم ومراجعة أساليب التقويم البيداغوجي ومحاربة التسرب المدرسي”.

أما على صعيد محو الأمية، فقد أكد بلعابد أن قطاعه “يعمل على تجديد أساليب التعليم وعصرنته ومراجعة المناهج استجابة لاحتياجات الدارسين عبر التشخيص الدقيق”.

من جانبه، ثمن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمس، جهود الدولة في مجال محو الأمية، معتبرا أن الجزائر وضعت هذه المسألة “في صلب سياساتها التربوية منذ الاستقلال ورصدت لأجل ذلك إمكانات بشرية ومادية مهمة”.
وأشار المجلس إلى أن نسبة الأمية كانت غداة الاستقلال “تقارب 85 بالمائة وأصبحت في سنة 2021 وحسب تقديرات الديوان الوطني لمحو الأمية حوالي 7.94 بالمائة”.

وأكدت ذات الهيئة على أن “الحق في التعليم المكرس في الدستور وفي المعاهدات التي صادقت عليها الجزائر، يجب أن يجسد في الميدان”، مع استمرار الدولة الاستمرار في “ترقية جهود محو الأمية بإعطاء الديوان الوطني لمحو الأمية المزيد من الدعم، خاصة من أجل مواجهة تحدي ربط محو الأمية بتضييق الفجوة عن الرقمية”.

ودعا المجلس إلى “إدراج تطوير ورفع قدرات الرقمنة والتكنولوجية في برامج محو الأمية”، مشيرا إلى أن “منظومة محو الأمية في الجزائر يجب أن تبرمج البعد الرقمي وذلك بتوفير المكونين وكل الآليات والإمكانات المتعلقة بذلك”.

خ. م

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • جزائري حر

    بلاك ولكن الجهل والغباء قد بلغ الدرجات العليا يا من تعيشوا بعيون طغت عليها البطون

  • amremmu

    7.94 % نسبة الأمية في الجزائر ... نسبة أقل ما يقال عنها أنها مضحكة فحسب إحصائيات منظمة اليونسكو في العالم العربي فنسبة المتعلمين أي الذين يحسنون القراءة والكتابة في الجزائرتبلغ 72.6% وهذا معناه أن نسبة الأمية تبلغ 27.4 % ... فنحن نعيش في مجتمع نعرف فيه نسبة المتعلمين ونسبة الأمية رغم الفوارق البسيطة بين ولاية وأخرى أو بين قرية وأخرى أو بين جهة وأخرى ... لكنها فوارق بسيطة وهامشية وبالتالي فنسبة الأمية تختلف بين الجنسين حيث ترتفع لدى العنصر النسنوي عن العنصر الرجالي وتختلف حسب الأعمار حيث حيث ترتفع لدى الشرائح ذات العمر المتقدم أي ترتفع كلما كان السن مرتفعا .. لكن في كل الأحوال نسبة 7.94 % بعيدة كثيرا عن النسبة الحقيقة .

  • أستاذ هرب من مدرسة منكوبة

    انخفاض الأمية في الجزائر إلى 7.94 بالمائة في 2021 ... من أين لكم هذه الأرقام ؟ والكل يعلم أن الغالبية الساحقة من المولودين خلال الثورة وقبلها أميين وخاصة سكان الأرياف والمداشر والمناطق النائية بل وحتى بعد الاستقلال كان الجزائريين يرفضون ارسال بناتهم للمدارس نتيجة أن الأسرة الجزائرية محافظة أولا وثانيا نتيجة بعد المدارس وخاصة المتوسطات والثانويات عن المناطق السكنية وقلة وسائل النقل يومها ... على الأقل في العقدين الأول والثاني بعد الاستقلال لتتغير العقليات طبعا مع مرور الوقت ومع اقتراب المدارس من التجمعات السكنية .. وخلاصة القول أن هذه النسبة أبعد بكثير عن الحقيقة .