-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

انطلاق الدورة الثانية من انتخابات المناطق في فرنسا

الشروق أونلاين
  • 1785
  • 0
انطلاق الدورة الثانية من انتخابات المناطق في فرنسا
ح م
بدء الاقتراع في الدورة الثانية من انتخابات المناطق الفرنسية في جزيرة لاريونيون - 13 ديسمبر 2015

يأمل اليمين المتطرف أن يحقق فوزاً، الأحد، في الدورة الثانية من انتخابات المناطق في فرنسا، بعد انتصار أول خلال هذا الاقتراع الأخير قبل الاستحقاق الرئاسي في 2017، أمام يسار ويمين ضعيفين.

إلا أن نتائج هذه الانتخابات من دورتين التي خيم عليها ظل هجمات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر وأسفرت عن سقوط 130 قتيلاً تبقى غير محسومة. وهي رهن بنسبة المشاركة وحجم تجيير أصوات اليسار إلى اليمين لقطع الطريق أمام الجبهة الوطنية التي تتزعمها مارين لوبان، في عدة مناطق.

من أصل 44.6 مليون ناخب فرنسي، عبر نصفهم وثلثا الشباب (18-24 سنة) عن استيائهم للسياسة من خلال مقاطعة الاقتراع في الدورة الأولى في السادس من ديسمبر.

وقال سيلفان (34 عاماً) وهو موظف طلب عدم كشف هويته، إن “الأوساط السياسية تخفق تماماً”. وأضاف “الطلب من الناخبين التصويت لقطع الطريق أمام الجبهة الوطنية من دون طرح أي تساؤلات يدل على وجود معضلة جدية”.

وفوز اليمين المتطرف في منطقة أو عدة مناطق سيشكل سابقة في فرنسا حيث يتقدم حزب الجبهة الوطنية مع خطاب مناهض لأوروبا وللهجرة، أكثر وأكثر خلال كل اقتراع منذ خمس سنوات مستفيداً من رفض الناخبين للأحزاب التقليدية العاجزة عن تسوية الأزمة الاقتصادية.

وخلال الدورة الأولى سجل حزب مارين لوبن نتائج وطنية غير مسبوقة مع 28 في المائة من الأصوات وتصدر المرتبة الأولى في ست مناطق من أصل 13. ومدة الولاية من ست سنوات.

وقال جان دانيال ليفي من معهد هاريس انتر اكتيف لاستطلاعات الرأي، أن “فوز الجبهة الوطنية بمنطقة واحدة أمر محقق” في الدورة الثانية. ورأى برونو جانبار من معهد اوبينيون واي، إن “النتيجة قد تراوح بين صفر وخمس مناطق”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!