-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ارتفاع الطلب بـ20 بالمائة في ظرف أسبوعين

انفلات سعر “الدوفيز” بسوق “السكوار”!

إيمان كيموش
  • 54073
  • 1
انفلات سعر “الدوفيز” بسوق “السكوار”!
أرشيف

ارتفع، سعر صرف الأورو والدولار والجنيه الاسترليني، السبت، على مستوى السوق السوداء للعملة الصعبة إلى مستويات قياسية، تجاوزت مرحلة كورونا بنسبة 20 بالمائة، وحتى مرحلة ما قبل الفيروس بنسبة 10 بالمائة، كما ارتفع الطلب على العملة من طرف المواطنين بنسبة 20 بالمائة.
وبالمقابل، يتوقع الصرافون ارتفاع سعر العملة الصعبة بشكل أكبر خلال المرحلة المقبلة، تزامنا مع احتفالات نهاية السنة، خاصة أن الرحلات الجوية والبحرية قد شهدت عودة نسبية خلال الأيام الماضية.

وبلغة الأرقام بلغ سعر صرف الدولار على مستوى السوق السوداء أمس، بساحة بور سعيد بالعاصمة 191 دينار للشراء و189 دينار للبيع في حين بلغ سعر صرف الأورو 219 دينار للشراء و217 دينار للبيع، كما تم تداول الجنيه الإسترليني بـ248 دينار للشراء و245 دينار للبيع، والدينار التونسي 62 دينارا للشراء و60 دينارا للبيع.

كما شهدت الليرة التركية هي الأخرى ارتفاعا، حيث بلغ سعر البيع 25 دينارا و23 دينارا للشراء وبلغ سعر الدرهم الإماراتي 46 دينارا للشراء و44 دينارا للبيع والريال السعودي 46 دينارا للشراء و44 دينارا للبيع، أما الدولار الكندي فشهد هو الآخر التهابا حيث بلغ سعره 147 دينار للبيع و143 دينار للشراء واليوان الصيني 27 دينارا للشراء و25 دينارا للبيع.

ويرجع الخبير المالي، كمال سي محمد، في تصريح لـ”الشروق”، سبب هذا الارتفاع إلى اقتراب موعد نهاية السنة، حيث يرتفع عادة سعر العملة الصعبة في السوق السوداء بشكل أكبر، نتيجة كثرة السفريات إلى الخارج، مضيفا “نتوقع أن يستمر التهاب سعر العملة الصعبة، في الجزائر إلى نهاية السنة، ويزداد تفاقما حيث ستسجل سوق الدوفيز أرقاما قياسية شهر ديسمبر المقبل”.
وشدد المتحدث على أنّ ” أسعار العملة الأجنبية شهدت ارتفاعا قياسيا خلال الأسبوعين الأخيرين، تجاوزت كل الحدود وقفزت بشكل غير مسبوق نتيجة الطلب العالي عليها من قبل المستوردين وأيضا المسافرين نحو الخارج”.

ويقول سي محمد أنه آن الأوان اليوم لاحتواء سوق العملة الصعبة وتنظيم عمليات البيع والشراء عبر فتح مكاتب صرف رسمية أمام المسافرين نحو الخارج، وبطريقة مقننة مع التفاوض حول هامش ربح معقول لكافة الأطراف، وهو ما سيفضي إلى قدرة الحكومة على التحكّم في صرف العملة الصعبة التي تشهد اليوم انفلاتا على مستوى السوق السوداء.

ويتضمن مخطط عمل الحكومة المصادق عليه شهر سبتمبر الماضي، خطة للمسارعة في امتصاص السوق السوداء للعملة الصعبة، والقضاء نهائيا عليها وفتح مكانها مكاتب صرف وتحسين الخدمات البنكية، عبر عصرنة النظام المالي والمصرفي، وتكثيف عدد المصارف وفتح بنوك بالخارج واستحداث بنك بريدي والتعجيل بمسار أنظمة الدفع الالكتروني وإعادة هيكلة حصائل البنوك واستعادة يسرها المالي واستقطاب الكتلة المالية المتواجدة في السوق السوداء واعتماد نظام الصكوك والتكافل المالي الإسلامي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • سيدعلي

    الجزائر بحاجة الى بنك لتغيير وصرف العملات