-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يعالجون منزليا من نقص الأوكسجين ويستعملون مكثفات كهربائية

انقطاعات الكهرباء تبعث الرعب والهلع بين مرضى كورونا

كريمة خلاص
  • 749
  • 0
انقطاعات الكهرباء تبعث الرعب والهلع بين مرضى كورونا

أحدثت انقطاعات التيار الكهربائي حالة هلع وقلق كبيرين، وسط مرضى كورونا وذويهم، ممن يعالجون من مشاكل ضيق التنفس في منازلهم، باستعمال مكثفات الأوكسجين. وذلك بسبب انخفاض معدل هذه المادة الحيوية في أجسامهم إلى مستويات دنيا، تجعلهم غير قادرين على التنفس دون الجهاز.

وخرج، يوم الجمعة، العديد من الأشخاص في العاصمة وغيرها من مناطق الوطن، التي عرفت انقطاعات متكررة، إلى الشارع، يطلبون النجدة من جيرانهم لإنقاذ حياة ذويهم والاتصال بمصالح سونلغاز لإصلاح العطب على وجه السرعة، فيما سارع آخرون للبحث عن مولدات كهرباء أو قارورات أوكسجين لاستعمالها كبديل عن المكثف الكهربائي، لكن للأسف، باءت جهود الكثير بالفشل بسبب منع بيع قارورات الأوكسجين للمواطنين وحصرها فقط على المؤسسات الاستشفائية أو بعض المؤسسات الأخرى المتعاقدة مع وحدات الإنتاج.

وأعرب بعض ذوي المرضى عن توترهم وهم يرون مرضاهم “يختنقون” أمام أعينهم، دون تمكنهم من تقديم يد العون لهم، فكل دقيقة تمر عليهم دون كهرباء هي موت محقق لذويهم، خاصة أن بعض الانقطاعات استمرت لأكثر من ساعتين أو 3 ساعات، وهو ما يزيد من انخفاض معدل الأوكسجين في الجسم إلى درجة تصعب معها العودة إلى المعدلات الطبيعية التي تقترب منها.
وفي حي باب الزوار بالعاصمة، سادت حالة ذعر وهلع، بعد خروج بعض العائلات إلى الشارع لطلب النجدة وهم يصرخون ويبكون ويستغيثون بجيرانهم ممن يمكنهم مساعدتهم على توفير مولد كهربائي أو قارورة أوكسجين.. مشهد أجمع كل من رآه على أنه محزن ومؤثر للغاية.

وأكد أحد مرافقي المرضى أنهم فضلوا العلاج في المنزل لعدم توفر الأسرة والأوكسجين في المؤسسات الاستشفائية، وأنهم يعانون الويلات والأمرين في توفير المكثفات، غير أنهم ومع ذلك يصدمون بانقطاعات التيار الكهربائي.

وطالب مواطن آخر مصالح سونلغاز بإيجاد بدائل أخرى واستراتيجية ترشيد لطاقتها بشكل لا يؤثر على الاستهلاك المنزلي في مثل هذه الظروف الصحية الاستثنائية. كما دعا المواطنون إلى الاقتصاد في استعمال الكهرباء وعدم تشغيل عدد كبير من الأجهزة الكهربائية، في وقت واحد، كي لا يؤدي ذلك إلى انخفاض الضغط الكهربائي.

وحتى بالنسبة لمن لم تطلهم الانقطاعات إلى غاية الآن يعيشون حالة رعب حقيقية، تضاف إلى ما يعيشونه يوميا من توتر في رحلة البحث عن الأوكسجين والدواء والعلاج المنزلي، من قبل الممرضين والفحوصات الطبية.

بدورها، وجهت المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، على لسان رئيسها مصطفى زبدي، في تصريح لـ”الشروق” نداء للمستهلكين من أجل الاستعمال العقلاني وترشيد الاستهلاك في الكهرباء، خاصة في أوقات الذروة والتفكير في المرضى الذين يعالجون في المنازل وحاجتهم الماسة للكهرباء. كما وجه نداء إلى مصالح سونلغاز من أجل تجنيد عمالها للتدخل السريع لإصلاح الأعطاب والانقطاعات في آجال قصيرة جدا لتفادي تعقيدات الوضعية الصحية للمرضى.

وقال زبدي نحن الآن في حاجة إلى ديمومة الخدمة لتفادي ضغوطات أخرى ونتوقع أن الانقطاعات راجعة إلى موجة الحر الشديدة وزيادة الطلب على استخدام التجهيزات الكهربائية، خاصة المكيفات والمروحيات.

وأضاف زبدي: “مهما كانت الأسباب، ندعو ونتمنى من مصالح سونلغاز التدخل السريع وتفادي حالات الهلع الناتجة عن هذه المشاكل في التزود بالطاقة الكهربائية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!