-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
فضائح كثيرة ومدوية أبطالها مسيرون وحكام ولاعبون

انهزام “الكاب” بسبب الإجازات يعيد مهازل البطولة إلى الواجهة

صالح سعودي
  • 1789
  • 0
انهزام “الكاب” بسبب الإجازات يعيد مهازل البطولة إلى الواجهة

كشفت خسارة شباب باتنة على البساط في أول جولة من بطولة القسم الثاني أمام ضيفه شبيبة بجاية بسبب قضية البساط عن حجم المهازل والفضائح التي تنخر الكرة الجزائرية على جميع الأصعدة، سواء الإدارية أو حتى الفنية والتنظيمية والهيكلية، أبطالها مسيرون وحكام ومسيرون، ما يؤكد أن إيجاد الحلول لا يزال مؤجل في ظل الطريقة التي يتم بها تسيير أمور الأندية الجزائرية على الخصوص، وهي فضيحة تضاف إلى عدة فضائح عرفتها البطولة الوطنية بمختلف مستوياتها على مر السنوات الماضية.

في الوقت الذي يصنع فيه المنتخب الوطني الحدث قاريا وعالميا تحت قيادة المدرب جمال بلماضي، فإن الكرة الجزائرية لا تزال وفية لفضائحها على الصعيد المحلي، بدليل الأخطاء الفادحة التي تقع فيها الأندية والتجاوزات التي قامت بها عدة أطراف على مر السنوات الماضية، سواء ما تعلق بالإجازات أو المساومات والمنشطات أو بيع وشراء المباريات، ما يعطي صورة سلبية عن واقع البطولة الوطنية بمختلف مستوياتها، حيث كان آخرها شباب باتنة الذي خسر المباراة الأولى من القسم الثاني أمام شبيبة بجاية بسبب عدم حصوله على الإجازات في الوقت المناسب، مشهد يعيد البعض إلى سيناريو آخر لا يقل مأساوية، حين تمت سرقة الإجازات في ملعب العلمة منذ عدة مواسم، في الوقت الذي عرفت مباراة أهلي البرج وأولمبي المدية منتصف موسم 2015-2016 غيابا مفاجئا للحكام، واتضح بأن لجنة التحكيم نسيت الاتصال بهم، ما تطلب الاتصال بالحكم الأسبق أوشان الذي أقنع زواوي بإدارة اللقاء كحكم متطوّع، وتولى رئيس رابطة البرج مهمة محافظ المباراة، وهو اللقاء الذي عرف فوز أولمبي المدية بهدف دون رد.

فضائح الحمراوة وميلة في الأذهان

من جانب آخر، لا يزال الجمهور الجزائري يتذكر المآسي التسييرية التي عرفها فريق مولودية وهران، بسبب الصراعات الداخلية على رئاسة النادي، ووصل به الأمر موسم 2003-2004 إلى حضور إحدى المباريات بتشكيلتين، بمكتبين مسيرين مختلفين، وغير بعيد عن ذلك الموسم، فقد عرف ملعب ورقلة مهزلة كان بطلها مستقبل الرويسات، حيث تم رمي كل الكرات خارج الملعب، حتى تنتهي المباراة قبل الوقت الرسمي، بغية السماح بفوز الزوار، فيما عرف الموسم ما قبل الماضي انسحاب اتحاد عنابة من ملعب الخروب أمام الجمعية المحلي بسبب النقص العددي، والخروج المتتالي للاعبين، ما جعل الكثير يصفها بالمهزلة التي لا تقل مأساة على الفضيحة التي صنعها لاعبو شباب ميلة موسم 99-2000 بقيادة المدرب مرزقان في ملعب سفوحي لحساب الجولة الأخيرة، حيث غادروا الميدان بعد هدف شنوفي اثر مخالفة مباشرة، بحجة تعرضهم إلى إسهال.

ومادام الحكام يعدون حلقة هامة في المباريات الكروية، فقد صنع الحكم بيطام الحدث مطلع الموسم المنصرم في ملعب البرج، حين نزع قميصه وكتب رسالة مشفرة على قميصه الداخلي موجهة لرئيس الرابطة ورئيس اللجنة المركزية للتحكيم، فيما يتذكر الكثير المباراة التي جمعت اتحاد الجزائر أمام شبيبة بجاية في المواسم الأخيرة، حين صفق لاعبو الشبيبة بصورة جماعية على حكم المباراة استهزاء به بسبب منحه 3 ركلات جزاء لأبناء سوسطارة وصفوها بالقاسية وغير الشرعية.

مهازل كثيرة بسبب الإجازات وأمور أخرى

وبالعودة إلى مهازل الإجازات، فقد عرف لقاء ترجي مستغانم أمام نادي بارادو إخفاء سكرتير “الباك” للإجازات، وهو ما تطلب التنقل إلى منزله على جناح السرعة لجلبها بشتى الطرق، وفي موسم 2009-2010 حدثت أزمة بين الجارين شباب باتنة ومولودية باتنة، حيث اشترط رئيس “الكاب” حسب بعض المصادر سحب إجازات بعض لاعبي “البوبية” حتى لا يلعبوا اللقاء، ما جعل المباراة تعرف مسارا آخر، وانتهى بفوز المولودية التي جرّت “الكاب” معها إلى القسم الثاني، كما عرف الموسم الموالي سيناريو مماثل بين “الكاب” وشباب قسنطينة موازاة مع اتهام إدارة “الكاب” لمسيري “السنافر” بالاتصال بالحكام قبل يومين عن موعد اللقاء، وعرف فوز شباب باتنة بهدف لصفر، في المقابل، قاد العضو الأسبق للمكتب الفدرالي بغدادي منتخب كرة القدم داخل القاعة لتنشيط مباراة في مصر مطلع التسعينيات، والإشكال في ذلك أنه دخل الميدان ولعب اللقاء بإجازة قيل عنها الكثير.

وفي السياق ذاته، صنع فريق إتحاد أولاد نايل مهزلة في الجولة الأخيرة من موسم 2004-2005، حيث تنقل إلى العاصمة لمواجهة شبيبة الأبيار بلاعبين “غير رسميين” لا يملكون إجازات، حيث خسر اتحاد أولاد نايل اللقاء بنتيجة 21 هدف مقابل هدف واحد، وقد تم جلب 11 لاعبا من الشارع شاركوا بإجازات اللاعبين الحقيقيين، بحجة أن المباراة شكلية للفريقين، باعتبار أن الأبيار ضمنوا البقاء واتحاد أولاد نايل سقطوا مسبقا إلى القسم الأدنى.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!