الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • بهلولي: بإمكان النيابة العامة التحرك لحماية الآداب العامة

  • أنس تينا: المُتابعون هم من نصّبوا أشخاصا مشاهير من "لا شيء"

سلوكات دخيلة على مُجتمعنا، وتصرّفات غير أخلاقيّة، توثقها مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر.. حين أصبح “اليوتيوب” ملاذا لبعض الشواذ، وبات “الإنستغرام” ساحة حرب بين مشاهير الغناء والتمثيل، تحت شعار “سبني وانسبّك.. أفضحني ونفضحك”.. وتسابق بعض النساء المشهورات إلكترونيا، إلى كشف حياتهن الشخصية، تحت شعار “ورّيلي راجلك ونوريلك راجلي”، بحثا عن مُتابعات ومشاهدات تدرّ الملايين.

ما هو المحتوى الذي يقدمه مشاهير “السوشل ميديا” الجزائريون، أو ما هو الأثر الإيجابي الذي يتركه “الأنفلونس” في مجتمعنا، مقارنة بنظرائهم العرب أو الغربييّن… سؤال مُهم وجب طرحه ومناقشة أبعاده، في ظلّ التجاوزات الخطيرة والسلوكات غير الأخلاقية، المنتشرة عبر مختلف المنصات الإلكترونية ببلادنا. وماذا يقدم هؤلاء لملايين المتابعين المراهقين؟

غالبية المؤثرين الجزائريين إلاّ من رحم ربك، همّهم من استعمال “السوشل ميديا” هو جمع متابعات ومشاهدات بالملايين، لغرض كسب أموال من شركات مُعلنة ومن مؤسسة “يوتيوب” بالخصوص، ولذلك نجدهم يستعملون جميع الطرق المباحة وغير المباحة لزيادة نسبة مشاهداتهم.

فمن استعراض الأجساد والملابس الجريئة والحياة الشخصية، وإظهار الأزواج في وضعيات غير لائقة، وكشف الحياة الشخصية للأطفال.. وفي حال فشل كل ذلك، يختار البعض التوجه إلى سلوكات أكثر انحرافا، وهو ما امتهنته قلة من النساء الجزائريات مؤخرا، خاصة المقيمات بالخارج، لكسب المال، فيعرضن أدق تفاصيل حياتهن الشخصية، مع استعمال كلام وقح وبذيء وغير أخلاقي. أو يقمن بمهاجمة شخصيات جزائرية معروفة، لإثارة الجدل وخلق الفتنة، وكسب متابعات لقنواتهن على “اليوتيوب“.

ملايين المشاهدات مقابل مئات الملايين في الجيوب والمحتوى لا يهم

أما الظاهرة الدخيلة، التي كان مسكوتا عنها سابقا، وبقيت طيّ الكتمان خوفا من رد فعل المجتمع، لكنها ظهرت إلى العلن وبقوة مؤخرا، في ظل غياب أي رادع أو رقيب، فهي ظاهرة خروج شواذ ومتحولين جنسيا جزائريين إلى العلن، عبر إطلاق قنوات خاصة بهم، وحسابات على “الإنستغرام”، يستعرضون فيها حياتهم الشخصية التي تتعارض مع تعاليم ديننا وقيم مجتمعنا، وكلامهم عبارة عن سب وشتم وفضح لأعراض أسر جزائرية.. والغريب، أن هؤلاء يتابعهم ملايين من الشباب الجزائري.

آخر الخرجات التي تعرفها منصة “الإنستغرام”، وخلّفت حالة جدل وذهول، وتحولت إلى مسلسل يتابعه آلاف الجزائريين يوميا، هي ظهور حروب بين بعض الفنانين والممثلين، نساء ورجالا، إلى العلن، فصاروا يتسابقون في كشف أسرار بعضهم، والحديث في الأعراض والأخلاق، عبر فيديوهات ينشرونها، بدل الحديث عن أعمالهم الفنية.. وهي الظاهرة التي استفزت وجوها فنية، مطالبة بوضع حدّ لهذه المهازل والفضائح.

مُغنو “الكباريهات” يكتسحون الإنترنت بعد غلق الملاهي وأماكن السهر..

أما مغنو “الكباريهات”، بعد غلق جميع الملاهي وأماكن السهر، بسبب جائحة كورونا، فتوجهوا نحو مواقع التواصل الاجتماعي، للترويج لأغانيهم، فأصبحت مُتاحة للجميع.

والسؤال المطروح: ألا يمكن متابعة المتسببين في مثل هذه الفضائح قانونيا، في ظل ما يروجون له من فساد الأخلاق وتدمير عقول الشباب؟

فمثلا في مصر، ورغم تاريخها العريق في الفن، ولكن سلطاتها القضائية لا تتسامح مع ظواهر نشر الرذيلة وسوء الأخلاق إلكترونيا، وكان آخرها إلقاء القبض على عارضة أزياء مصرية، قامت بجلسات تصوير قرب الأهرام وبلباس تم اعتباره به “عارية”، وقبلها تم الزجّ بأكثر من خمس فتيات من مشاهير “السوشل ميديا”، وغالبيتهن محجبات، وتُهمتهن هي القيام بحركات مخلة والتحريض على الفسق. كما يجرم هنالك إظهار الوالدين، الحياة الشخصية لأطفالهما على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى درجة قد يُسحب الطفل من والديه. وجميع هذه القضايا حركها محامون، منتقدون لمثل هذه الظواهر.

التبليغ الإلكتروني ضرورة وبإمكان النيابة العامة التحرك

وفي الموضوع، اعتبر المحامي إبراهيم بهلولي، في تصريح مع “الشروق”، أنه من الناحية القانونية، لا تتحرك الشكوى في مختلف الجرائم الإلكترونية، خاصة ما تعلق بسب وقذف الأشخاص، إلاّ بعد تحرك الشخص المتضرر وتقييده شكوى، أما في السنوات الأخيرة، ونظرا إلى تطور الجريمة عبر الصفحات الإلكترونية، وخاصة إذا كانت جريمة تمس بالآداب والنظام العام “بات بإمكان النيابة العامة أن تتحرك من تلقاء نفسها، ضد الأشخاص المتورطين، ومع وجود معاهد مختصة في البحث بالجريمة الإلكترونية، فصار بالإمكان تثبيت الجريمة أو الوقائع قبل أن تمحى من طرف أصحابها”.

ويتأسف المختص لكون بلادنا لا تزال بعيدة عن عملية التبليغ الإلكتروني، عكس ما يحصل في بعض الدول العربية، وقال: “في مصر، يوجد محام يدعى نبيه الوحش، الذي يترصد لكل محاولات الإساءة إلى الآداب العامة، سواء عبر تصريحات مسيئة أم ملابس فاضحة، خاصة من طرف الفنانين والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي المصريين، فيسارع إلى تقديم شكاوى ضدهم، وتأخذ القضايا مجراها في العدالة”.

الفيديوهات المثيرة للجدل تجمع ملايين المشاهدات في أيام فقط..

ومن جهته، حمّل “اليوتيوبر”، أنس تينا، في تصريح لـ “الشروق”، مسؤولية “الشهرة التي بات يحظى بها بعض الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي، الذين يقدمون محتوى تافها ومهدما للأخلاق، إلى الأشخاص الذين يتابعونهم، ونصّبوهم مشاهير من “العدم”.

وقال: “بعض الأغاني الهابطة، والفيديوهات غير الأخلاقية والمثيرة للجدل، تحصد ملايين المشاهدات والإعجابات في ظرف أيام، أما المحتويات القيمة أو الدينية مثلا، فمتابعوها قلة فقط”.

وأضاف: “مثلا، أنا، عندما كنت أسجل فيديوهات للترفيه والطرافة، فهي تحصد مشاهدات أكثر بكثير من الفيديوهات التي سجلتها حول الوطنية أو مسألة قيمية في المجتمع”.

وبالتالي، فالمتتبع أو المشاهد أو الجمهور هو من يمكنه، تخليص المجتمع من تفاهات وانحطاط بعض المؤثرين إلكترونيا، عن طريق إلغاء متابعتهم وتجاهلهم تماما، على حد قوله.

الإنترنت الجزائر مواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

  • تحت إشراف وزير الصحة ورئيس جمعية العلماء المسلمين

    300 مغترب يدعمون المستشفيات بـ 5200 جهاز تنفس

    أشرف وزير الصحة والسكان، وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، الأربعاء، على أكبر عملية تضامنية بادرت إليها الجالية الجزائرية بالخارج لصالح المستشفيات، التي تدّعمت بـ…

    • 325
    • 0
600

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Houria

    TROP C’EST TROP
    Ces stars à deux sous sont en train de salir l’image de l’Algérie
    Il est temps que la police électronique réagisse, si on veut sauver ce qui nous reste de dignité
    le gain rapide et facile a aveugler quelques artistes

  • مدمنين

    لقاو مدمنين على ليكات يضع لايك غباء في قمة

  • فيسبوكيون

    هاذو يسمون روبوتات فيسبوكيون مدمنين على لايكات يصدق كل ما يرى و يضغط على ليك او يحدث له شئ يعني مرض نفسي

  • كتاب

    تحيا كتاب و قلم

  • maknin

    قال الله {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}
    فقد شاع إطلاق الفاحشة على الزنا في آيات من كتاب الله، ووردت بمعنى الأمر المنكر في آيات أخرى، وحب إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا ليس من صفات المؤمنين، وإنما هو من علامات النفاق،
    قال الإمام أحمد;عن ثوبان ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” لا تؤذوا عباد الله ولا تعيروهم ، ولا تطلبوا عوراتهم ، فإنه من طلب عورة أخيه المسلم ، طلب الله عورته ، حتى يفضحه في بيته ” .

  • عمرون

    لو المتابعين يترفعون نهائيا عن متابعة و مشاهدة هاته المواد الساقطة من فيديوهات و صفحات لسوف تتوقّف هذه الرذائل

  • لطفي الوهراني

    صدق أنس و أنا أواصل كلامه منطقيا: هذا يدل على أن متابعي هؤلاء معظمهم هم أيضا عقولهم صغيرة جدا لأن من له مستوى لا يسمع حتى عن هؤلاء فضلا عن زيارة قنواتهم فضلا عن الاشتراك. و هذا يدل على انهيار المستوى التعليمي و الأخلاقي للمجتمع الجزائري، بل و نشاهد هذا الصنف من الناس أحيانا حتى في التعليم و القضاء و الأمن إلخ أنا شخصيا أسميه جيل العصابة لأن غالبيتهم نشأت قبيل أو بعد استيلائها على الحكم و تحطيم المنظومة التربوية و محاربة ثوابت الأمة.

  • روابي عبد القادر

    انتشر الانحلال الخلقي والآفات أكثر من وقت مضى فهل هذه هي الجزائر الباديسية النوفمبرية التي كسرولنا بيها ريوسنا أم هي شعار ولافتة تم دفنها مع القايد صالح رحمه الله؟

  • شخص

    الكل مشغول بحسابه على الإنترنت و لا أحد مشغول بحسابه في الآخرة ؟

  • البليدي

    هناك من يريد تحويل الجزائر من أرض الشهداء إلى أرض السفهاء ؟

  • خليفة

    يجب تجاهل هذه التفاهات و عدم متابعتها ،حتى تموت في مهدها ،لان الذي شجع ظهور مثل هذه الامور المنحطة هم المتابعون لها ، و يبدو أحيانا ان المتابعين لمثل هذه الأشياء على مواقع التواصل الاجتماعي فقدوا البوصلة ،و اصبحوا لا يميزون بين المفيد و التافه ،فعندما تخلو الساحة من الجادين ،و الشرفاء ،يظهر الفاسدون و المفسدون ،نسال الله ان يهدي الجميع إلى جادة الصواب.

  • مستغرب

    لن يكف احد عن متابعتهم لاننا نعيش الانهيار الفعلي للاخلاق ووجب اتخاذ الاجراءات الصارمة
    الحجب و المراقبة وسن قوانين تصل للمتابعة القضائية تكييف قوانين مثل الجريمة الالكترونية لمعاقبة هؤلاء

close
close