-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أجر الكرامة لا يقل عن 80 ألف دج

انهيار حاد للقدرة الشرائية للجزائريين

كريمة خلاص
  • 29480
  • 32
انهيار حاد للقدرة الشرائية للجزائريين
أرشيف

تعرف القدرة الشرائية للجزائريين انهيارا كبيرا جعل الكثير من المواطنين غير قادرين على تلبية أهم احتياجاتهم الأساسية، وتبرز حدتها بشكل أخص في الدخول الاجتماعي الذي سيكون برأي منظمات حماية المستهلك استثنائيا وقاسيا هذا العام، لما عرفه الجزائريون من غلاء في الأسعار مع مصاريف إضافية باهظة مست أغلب العائلات بسبب فيروس كورونا وزادها غلاء المستلزمات المدرسية والتجهيز للدخول المدرسي.

وأكّد مصطفى زبدي، رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، أن الجزائريين يواجهون دخولا اجتماعيا صعبا جدا بسبب التراكمات الحاصلة واختلالات السوق وكذا التهاب الأسعار وكل ذلك أثر على القدرة الشرائية التي تعرف انهيارا.

وأضاف زبدي أن منظمته تتابع برنامج الحكومة الذي يتحدث عن تحسين القدرة الشرائية كما أنهم ينتظرون الإجراءات السريعة التي تمكن من تخفيف الوطأة على المستهلكين.

وأضاف زبدي أن انهيار القدرة الشرائية أضر كثيرا بالعائلات ذات الدخل المتوسط والمعوزة، مطالبا الحكومة بإيجاد آليات وميكانيزمات لضبط السوق، مع إعادة النظر في سياسة الدعم التي جعلت الكثير يجمعون ثروة على ظهور الفقراء والمعوزين.

وأردف المتحدث: “لا نريد دعما يمس كرامة المواطن ويشكل اختلالا في البلد بل نريد دعما عادلا يشبع حاجيات كل الفئات المحتاجة ويمكنها من العيش بكرامة”.

وبحسب تقديرات المنظمة الوطنية لحماية المستهلك وإرشاده، فإن أجر الكرامة الأدنى الذي يضمن للمواطن تلبية أساسيات احتياجاته لا يقل عن 75 ألف دج شهريا في ظل الأسعار الحالية وارتفاعها يرشح الأجر إلى الارتفاع مستقبلا، بعد أن كان في وقت سابق يناهز 50 ألف دج. ويرى زبدي بأن الدعم الحالي لا يستفيد منه سوى فئة قليلة جدا من الجزائريين، مثمنا العمل التطوعي والخيري الذي تقوم به العديد من الجمعيات بالإضافة إلى مرافقة الدولة للمحتاجين، فالجزائر بحسبه دولة اجتماعية بامتياز.

بدوره، أفاد حسان منوار، رئيس جمعية الأمان لحماية المستهلك في تصريح لـ”الشروق” بأن القدرة الشرائية للجزائريين في تدهور مستمر منذ أزيد من أربع سنوات خلت واستمرار الوضع على ما هو عليه ينذر بالخطر والتأزم أكثر فأكثر، وما علينا سوى تحضير أنفسنا للأسوإ إذا لم نسارع بتنفيذ استراتيجيات ناجعة لاحتواء الأزمة.

وأضاف منوار أن ما يخيف أكثر، هو انهيار الصحة العمومية البدنية والنفسية للجزائريين، الذين لن يكون بمقدورهم توفير ما يحميهم صحيا، وسيكونون غير قادرين على الاستهلاك العادل والمتوازن والمنتظم. وبالتالي، لن يكون هنالك مردود في العمل ومنه مشكل وتدهور في الوضع الاقتصادي ونحن نشاهد ما ترتب على أزمة كورونا من فقد لمناصب العمل في عديد القطاعات.

واقترح منوار حلولا يقع تجسيد بعضها على عاتق الدولة والبعض الآخر على عاتق المواطنين.

ومن أهم الأولويات التي يجب على الدولة المبادرة إليها، التحكم في السوق وضبط أسعار مختلف المواد الغذائية وكذا الخضر، ليس من خلال قرارات تصدر فقط وإنما من خلال منشآت ومرافق تضبط السوق، كما يتعين على المستهلك ضبط احتياجاته والاكتفاء بتوفير الأولويات فقط، معتبرا أن أجر الكرامة في ظل الظروف الراهنة لا يقل عن 80 ألف دج.

وثمن منوار العمل الخيري التطوعي الذي تبادر إليه تمثيليات المجتمع المدني، غير أنه وصفه بالعشوائي وغير المنظم، لذا، فإنه قد يقصي بعض المعوزين منه، وقال منوار: “هنالك فوضى في العطاء، ولا يوجد تضامن وطني مرسم ويرتكز على قاعدة بيانات من أجل تنظيمه واستفادة الجميع منه بشكل عادل، داعيا الجمعيات إلى تنسيق الجهود في ما بينها والاحترافية في العمل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
32
  • حكيم

    في الجزائر الجديدة سيعيش الشعب على الحديدة

  • Abdol

    السؤال العريض والكبير لماذا لا تكون الجزائر في مصاف الدول المنتجة البترول مثال (دول الخليج) في الرفاهية والنمو والإزدهار ومستوى العيش الكريم يضاهي إمكانيات ثرواتها الباطنية، الشعب يفتقد لأبسط حقوقها الماء الحليب الدقيق الزيت اما الفواكه فهي برستيج.

  • sid ahmed

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته القدرة الشرائية للجزائري لا تكفي حتى العازب فما بالك بالمتزوج ولديه أطفال. في كل مناسبة تلتهب الأسعار وكأننا نعيش في أهوال جهنم وليس في بلد مسلم. حسبنا الله ونعم الوكيل لكل من له يد في تدهور ومحاولة إذلال الجزائري. سلام

  • خالد

    حقا لم نستطع التعايش مع هذا الوضع الراهن الذي تعرف فيه القدرة الشرائية للمواطن إنهيار حاد وغير مسبوق وفي ظل نسبة البطالة المرتفعة. الإغلاق الذي تعرفه البلاد في حين أن الدول الأوروبية تجاوزت هذا الوضع لأن مايخلفه الإغلاق أكثر ضررا من كورونا نفسها. يحاربون ركوب الموت والشباب في إقبال عليها ولكن يتناسون محاربة مسبباته. فإذا عرف السبب بطل العجب....

  • said sabir

    الى بعض المعلقين : الإحصائيات و رأي العام و الدراسات الإقتصادية هي الكفيلة بتحديد قوة و ضعف القدرة الشرائية و ليس المزاج و العاطفة فالبطالة و قيمة العملة و الأجور و الدعم الاجتماعي هي العناصر التي تحدد القدرة الشرائية .

  • الصيلم

    يعجبك الحال تسمع ناس يبررون لهذه الازمة الحادة في جميع المجالات التي تمر بها البلاد. لم أفهم، بالله عليكم ماهو الجديد في هذه الجزائر الجديدة؟!!! الأمر في غاية الخطورة، الضغط يولد الانفجار.

  • فارس

    خاصة الشركات الخاصة. اجور ثابتة لا تتغير منحة المردودية 0٪ وفي الوظيف العمومي 30%. هناك تمييز كبير بين العمال

  • مواطن

    اذا رفع الشهر القاعدي الى 7مليون مثلا هل تعتقد انا التجار يبعو البطاطا ب 60دينار؟،طبعا سوف يرفعون السعر. هذا ليس حل . الحل هو في زيادة الانتاج حتى تنخفض الاسعار

  • خالد

    السماء زرقاء و العصافبر تزقزق.

  • جزائري

    الجزائر بخير فلا داعي للتهويل فالمواد الغذائية متوفرة وبأسعار معقولة والعملة الصعبة أيضا لمن يحتاج اليها فهي متواجدة بكثرة في السكوار الرئيسي والسكوارات الفرعية في كل الولايات وبأسعار معقولة ف1 أورو لا يساوي سوى 211 دج والطائرات عادت للطيران لمن يريد السفر نحو أروبا والتذاكر رخيصة حيث لا تتجاوز 1300 أورو ذهابا وايابا أي 26 مليون سنتم وهو سعر معقول والتلقيحات متوفرة ومجانا رغم أن الملقحين بها غير مرحب بهم في اروبا لأنها غير معتمدة في هذه القارة والأدوات المدرسية متوفرة بكثرة وبأسعار معقولة فلملأ محفظة تلميذ لا تحتاج الا لمليون سنتم أي 5 ملايين ل 5 أطفال متمدرسين .... الخ وحظ سعيد للجميع

  • طابوري

    انهيار حاد للقدرة الشرائية للجزائريين ... لا انهيار ولا هم يحزنون فسعر 80 دج لكلغ من البطاطا سعر معقول جدا وسعر اللوبيا ب 250 دج معقول جدا أيضا ... فماذا تريدون ؟ هل تريدون بطاطا ب 45 دج مثلا ونحن في شهر سبتمبر ؟ غير ممكن طبعا وخاصة ونحن في مرحلة جديدة عنوانها الجزائر الجديدة فليكن كل شيء جديد بما فيها الأسعار طبعا التي يجب أن تبقى مرتفعة لتفادي التبذير كما هو الشأن بالنسبة لتوزيع المياه حيث تزور بيوتنا مرة في الأسبوع والسبب ليس لعدم توفر هذا المورد الحيوي بل لتفادي التبذير أيضا تماما كقضية الأوكسجين في الأيام الماضية على مستوى مستشفياتنا حيث المادة موجودة بشكل كاف والدليل أننا صدرنا منها لتونس لكن سلطاتنا قللت من الامدادات للمستشفيات من أجل التقليل من التبذير . فشكر لكل من يسهر على مثل هذه الانجازات .

  • معلق حر

    الأمر إستفحال الأزمة الإقتصادية منتظر منذ 2015 بعد أزمة النفط، الحكومة ضروري أن تتحكم في الوضع، ليبقى قريب من المقبول، الحكومة ستنتهي لتخفيف و طأة الأزمة على شرائح المجتمع الأكثر هشاشة.

  • ولد لعرج

    في نظري البسيط و المتواضع هو عودة الدولة بقوة و عودة المسحات الكبرى للقضاء على جشع التجار الذي لا يملء اعينهم الا التراب

  • بالعربي

    بلد يحكمها أجشع التجار لا مكان فيها لمواطن البسيط.

  • ملاحظ

    مرحبا بكم في جزاٸر الجديدة، بطبع لا شيٸ تغير الا للاسواْ، حكومة تواصل في نفس نهج السياسة النظام الاسبق، البريكولاج واهمال تطوير القطاع الفلاحي، والسماسرة والمضاربين بقيوا هما هما يمارسون المضاربة وتكنيز السلع لاحتكار في الاسعار ساعدتهم تعطيل الاستيراد من طرف الحكومة الذي بقي في خبر كان وتجار يفعلون كما يحلوا لهم وقيود وتمييز لكل اكفاء وكل يريد انشاء منطقة صناعية، او فلاحية، لا مراقبة كافية ولا ردع وشعب هو ضحية لسرقة جيوبه، سلع غير متوفرة وحكومة تفكر في تصدير وذخول سوق افريقي، فشل تسري في عروقكم وسنبقی هكذا الی ان تقوم الساعة۔

  • البطاطشة

    يعني ما تتداوله المنظمات العالمية المختصة ليس افتراء على الجزاءر التي ستدخل في حيط في السنوات القليلة المقبلة

  • الصيدلي الحكيم

    وين راه الباديسي لي كان يقول المهم الأمن و الأمان؟نعيش بالخبز و الما في الجزائر مهما كانت الظروف و ما نكونوش كيما دول أخرى.أين هم؟؟

  • شريف

    ارتفاع للأسعار لم نر له مثيلا منذ سنوات، لا بد من إعادة النظر في الدعم بل إزالته لأنه لا يمس البت بالمواطن الضعيف بل يزيد الشبعان شبعا و على حساب الدولة، ليس انهيار بل القدرة الشرائية في الإنعاش و لابد من انقاءها حتى يقوى للجسم و منه يقوى الاقتصاد ثم الدولة لذا يجب التحكم في الأسعار و تنظيمها في القطر الجزائري و جعل بطاقية وطنية للفلاحين مع امتيازات لهم حتى تنخفض الأسعار.، في مخطط استعجالي ثم إعادة النظر في منظومة العمل و الأجرة و ما يتبعها.

  • بطال

    استاد التعليم العالي يخلص 15 مليون و مايدير والو سوى الجلوس في المقاهي و النفخ على الناس و الدولة و تجد العسكري أو الحارس أو العامل البسيط يعمل بزاف و يخلص 4 ملايين في احسن الاحوال في فلندا التي فيها اسعد الناس تجد الرواتب متشابهة مها كانت وظيفتك و حتى البطال يخلص 50% من الراتب المحدد من الدولة يا سي تبون نريد الرواتب مثل سيستام نتع فلندا الكل يخلص و الكل راضي و باقي دزاير كولها وحدك

  • Bledar

    برآيى يجب على الحكومة آن تعطي المساعدات نقدا للمحتاجين و اصحاب الدخل الضعيف و المتوسط لأن التدعيم في المواد يستفيدون منها آصحاب المصانع و المخابز وووووو

  • جزائري مكرر

    من قال أن القدرة الشرائية انهارت ؟ لا بل بالعكس كل شيء على ما يرام فالبطاطا لا يتجاوز سعرها 80 دج والسلاطة 250 دج والجزر 120 دج والدجاج 500 دج .................. فهي أسعار معقولة جدا في جزائرنا الجديدة التي نتمنا لها الدوام وطول العمر .

  • جزاءري

    صحيح هناك انهيار القدرة الشراءية لكن بصراحة وبالدارجة ما نعرفوش نصرفو دراهمنا. نستهلك كالاطفال ما نحتاج وما لا نحتاج وباي ثمن . هل نحن مجبرون على اقتناء الاشياء التي نعتقد ان ثمنها غالي ولا تستحق ذلك الثمن . المستهلك الجزاءري يشتري حتى ما يتضاعف ثمنه ثلاث او اربع مرات . ثقافة الاستهلاك سيءة للغاية ولا أعتقد أنه يوجد في العالم اسوا منها . أعرف بلدان اخرى حتى جيراننا في تونس اكثر وعيا بكثير كيفية الاستهلاك . لذلك اقترح على مواطنينا مراجعة ثقافتهم الاستهلاكية لان الامور متجهة نحو الاسوا بسبب الجفاف وامور اخرى .

  • صفيان بليدة

    المشكل ليس في الأجر بالدينار الجزائري بل في عدم توفر العملة الصعبة لإستيراد السلع والخدمات الكافية للجزائريين فلو مثلا تصل إيرادات شركة سوناطراك ل80 مليار دولار في السنة الواحدة لأصبح أجر 2 مليون سنتيم يكفي للعيش والعكس صحيح مثلا لو انهارت مداخيل العملة الصعبة ل10 مليار دولار ت لي 20 مليون سنتيم لا تكفي للعيش

  • نبيل

    80 الف دينار مبالغ فيه ادنى اجر مقبول يكون في حدود 40 الف دج و الحاصل ان اعداء الجزائر سيستغلون الاوضاع لمزيد من عمليات التحريض التي تلقى قبولا ورواجا و الباقي معروف لا داعي لذكره من كثرة سواده

  • 2021

    شعوب لا تعمل و لا تنتج هكذا يصرالها قاعدة عالمية متكسرش راسك

  • غي أنا

    بدأتم تتعلمون العمل الصحفي الصحيح .لأن الصحافة التي لا تثير و تهتم بمشاكل الشعب ليست صحافة . وحدة جاية تحكي لي على وفاة الممثلة الفلانية بعد عملية جراحية للتجميل ...لشعب يعاني من غلاء المعيشة و لعمال مهضوم حقهم في التقاعد و لشباب متخرج من الجامعة و بطال . أنتم لسان المواطن فكونوا كذلك

  • سراب

    ومتى كانت القدرة الشرائية للجزائريين غير متدهورة ؟!!! والاسوء من ذلك انها تواصل التدهور

  • زوالي

    انا زوالي وليد عمي بائع في مقهى رجع سعر 40 دج للكأس قهوة نشري عليه و فرحان حتى و لو تكون عيانة هههه خطرش قالك هنا خاوة خاوة

  • abdelkader

    اعرف بعض العائلات يتقاضى رب العائلة فيها 5000 دج تعيش حياة القرون الوسطى في دولة من المفروض غنية

  • شعب

    شعب فنيااااان لا يعمل فقط حارس الليل و سائق شاحنة و محل للاجار.... اسنى راهو جاي خير يا زوالي

  • اين القانون

    رفع الاجور لا محال ولا هروب منه ..و مراقبة المضاربين والمناورين لكي لا ينتفض الشعب وتزداد الامولا تدهورا

  • كريم

    سوء التسيير وتخصيص ميزانيات ضخمة على قطاعات غير منتجة سيؤدي بالجزائر الى الافلاس عاجلا ام آجلا , هناك استنزاف عمدي للاموال الخزينة العمومية